>

25 مليون دولار مكافأة لمن يساعد في القبض على «البغدادي»

التحالف يعتقد أن زعيم داعش موجود بمكان ما في البادية السورية
25 مليون دولار مكافأة لمن يساعد في القبض على «البغدادي»

رصد التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي، مكافأة ضخمة لمن يُدلي بمعلومات تساعد في القبض على زعيم التنظيم، أبوبكر البغدادي، أو مكان اختبائه، بعد الإعلان رسميًا عن تطهير كامل الأراضي السورية والعراقية من التنظيم المتطرف.

وألقت طائرات تابعة للجيش العراقي، اليوم الأربعاء، منشورات فوق مدينة الرمادي، تعلن مكافأة تصل إلى 25 مليون دولار لمن يساعد في القبض على البغدادي، وجاء في المنشور: «قائد داعش ومقاتلوه سرقوا أرضكم وقتلوا أهلكم.. وهو الآن مختبئ بأمان بعيدًا عن الموت والدمار الذي زرعه.. بمعلوماتك تستطيع أن تنتقم منه ومن دماره».

وكانت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية، قد تحدثت في 26 مارس الماضي، عن مكافأة قيمتها 25 مليون دولار لمن يساعد في القبض على البغدادي صاحب الـ47 عامًا، الذي لا يزال هاربًا من مطاردة واسعة النطاق من قبل الأجهزة العسكرية والاستخبارات الأمريكية.

ولا تتوافر حتى الآن أي معلومات عن مكان تواجد البغدادي، لكن شائعات ذكرت في وقت سابق، أنه موجود في منطقة صحراوية على الحدود السورية، وليس في العراق.

وأكد التحالف الدولي لمحاربة داعش على لسان مبعوثه الأمريكي، جيمس جيفري، أن أمريكا لديها مهمة محددة في العراق، وهي التخلص من داعش، مشيرًا إلى أن المكان الذي يتواجد به زعيم التنظيم لا يزال غير معروف.

كما أوضح الجنرال كينث ماكينزي، المرشح لتولي القيادة المركزية الأمريكية، خلال جلسة في مجلس خدمات القوات المسلحة بمجلس الشيوخ: إن البغدادي رجل مرعوب جدًّا يهرب بحياته في مكان ما قرب وادي نهر الفرات على حدود سوريا والعراق.

وكانت وسائل الإعلام، قد ذكرت ست مرات- على الأقل- منذ 2014، أن البغدادي قُتل أو أصيب إصابة خطيرة.

وقال مصدر أمني عراقي، في أغسطس من العام الماضي، إن البغدادي لا يزال على قيد الحياة، لكنه «ميت سريريًّا»، بعد إصابته في غارة جوية استهدفت اجتماعًا لقادة التنظيم بسوريا في يونيو 2018.

من جهة أخرى، حذَّر خبراء وسياسيون غربيون من خطورة التعامل مع سقوط آخر جيوب خلافة «داعش» المزعومة في بلدة الباغوز السورية، باعتباره إشارة نهائية إلى سحق التنظيم الإرهابي تمامًا.

ووفقًا للمراقبين، فإن التنظيم الإرهابي كان أهلَّ نفسه على مدار العامين السابقين تقريبًا؛ لفرضية فقده أراضيه التي كان احتلها في سوريا والعراق، وعليه بدأ رحلة البحث عن ملاذات جديدة في العام الجاري (2019)، وبخاصة في العراق.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا