>

“وول ستريت جورنال”: النفوذ الإيراني في المنطقة يهتز

“وول ستريت جورنال”: النفوذ الإيراني في المنطقة يهتز

ترى صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية ان نفوذ إيران في المنطقة يواجه معارضة متنامية من حليفي طهران المقربيْن،” سوريا والعراق”.

وتقول الصحيفة إن فوز كتلة زعيم التيار الصدري ” مقتدى الصدر” العراقية في الانتخابات يعكس استياء الطائفة الشيعية من نفوذ طهران في البلاد، حيث يعتبر نفوذها “واقعاً لا مفر منه”، نظراً إلى طول الحدود المشتركة بين البلدين وإلى تمكن طهران من تعزيز نفوذها في العراق منذ الغزو الأمريكي للبلاد في 2003، ومساعدتها العراقيين في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وتقول الصحيفة ان رغم فوز الصدر، والذي يعد الان بمثابة المناهض لنفوذ طهران في العراق، الا أنّ إيران ما زالت تتمتع بعلاقات وهامش مناورات بفضل علاقاتها الوطيدة بالسياسيين في البلاد، بمن فيهم السنة والأكراد،وهذا ما ذهب اليه مايكل ستيفنز، خبير الشرق الأوسط في المعهد الملكي للخدمات المتحدة، قائلا “لعل الجو (في العراق) أقل تأييداً لإيران حالياً إلاّ أنّ الأحوال تتبدّل”.

اما في سوريا فتجد الصحيفة أنّ السوريين يرون ان إيران تؤجج التوترات الطائفية وأنّ صبر الروس على نفوذ طهران العسكري في سوريا نفد، محذرةً من أنّ الرفض الذي تواجهه إيران في كل من العراق وسوريا، يمثّل تهديداً لها، في ظل سعيها إلى الدفاع عن مكاسبها في المنطقة وتفادي العزلة بعد قرار واشنطن الانسحاب من الاتفاق النووي.

وتنقل الصحيفة عن خبراء قولهم ان إيران لن تتخلى عن المكاسب التي سعت الى تحقيقها في المنطقة بسهولة .

حيث يقول جوبين غودارزي، البروفيسور المساعد المتخصص في الشؤون السورية-الإيرانية، “تشعر إيران كما لو أنّها تتمتع بأهلية ما، بعدما أنفقت مبالغ طائلة ووظفِت طاقات وخسرت أرواحاً، وهي اليوم تسعى إلى جني الثمار”.

مرجحا أن تخفض إيران مستوى وجودها في سوريا، إذا ما اضطرت إلى ذلك، كما ستحرص على ألا تتعرض لنكسة بالعراق.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا