>

“الخزي والعار” يلاحقان نتنياهو في تظاهرة حاشدة بتل أبيب ضد “فساد” حكومته

تظاهرة حاشدة في تل أبيب ضد فساد الحكومة

“الخزي والعار” يلاحقان نتنياهو في تظاهرة حاشدة بتل أبيب ضد “فساد” حكومته

القدس: تظاهر عشرات الآلاف من الإسرائيليين وسط مدينة تل أبيب، مساء امس السبت، ضد ما وصفوه بـ”الفساد الحكومي”، حسب وسائل إعلام عبرية، من بينها موقع صحيفة “يديعوت أحرنوت”.

وقال الموقع إن المتظاهرين الذين احتشدوا في شارع “روتشيلد” وسط تل أبيب، رفعوا لافتات، مناهضة لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على غرار “لن نستسلم حتى يستقيل نتنياهو”، “نتنياهو ضد الدولة”، “العار والخزي”.

وطالب المتظاهرون بتسريع التحقيقات ضد نتنياهو في قضايا فساد.

وعلى إثر التظاهرة، أغلقت الشرطة الإسرائيلية العديد من الشوارع الرئيسية في مدينة تل أبيب.

ونظم التظاهرة أحزاب معارضة لحكومة نتنياهو من الوسط واليسار الإسرائيلي، حسب موقع الصحيفة.

ونقل الموقع عن أحد منظمي التظاهرة “نريد عقدا جديدًا من السياسيين، نريد سياسيين غير فاسدين، وإذا لم يتحقق ذلك سنتظاهر كل سبت، وسنعود”.

ومنذ يناير/كانون الثاني 2017، حققت الشرطة الإسرائيلية مع نتنياهو 6 مرات بشبهة ضلوعه بالفساد في القضيتين المعروفتين إسرائيليا بملفي “1000″ و”2000″.

لكن الشرطة لم تقرر حتى اللحظة ما إذا كانت ستوصي المستشار القانوني للحكومة أفيخاي ماندلبليت، بتقديم لائحة اتهام ضده أم لا.

والقضية 1000 تتعلق بانتفاع نتنياهو من رجال أعمال إسرائيليين وأجانب.

فيما ترتبط القضية 2000 بمحاولته التوصل إلى اتفاق مع ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت” للحصول على تغطية إخبارية إيجابية لأنشطته، مقابل الحد من نفوذ صحيفة “إسرائيل اليوم” المنافسة.

وحتى اللحظة لم تحقق الشرطة الإسرائيلية مع نتنياهو في ملف آخر يحمل اسم القضية “3000″، المتعلق بصفقة شراء غواصات من ألمانيا، لكنها حققت مع مقربين منه، بينهم محاميه الخاص دافيد شمرون.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا