>

“إقالة” وزير السياحة المُقال بعد دقائق من “إعادة تعيينه” في الحكومة الجزائرية الجديدة!

خبر تعيين بن عقون وزيراً للسياحة كما جاء على موقع وكالة الأنباء الرسمية، قبل أن يتم استبدال اسمه بالوزير الحالي دون تقديم توضيحات

“إقالة” وزير السياحة المُقال بعد دقائق من “إعادة تعيينه” في الحكومة الجزائرية الجديدة!

عين الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، اليم الخميس، أعضاء الحكومة الجديدة التي يراسها أحمد اويحيى، الذي عين أمس الأول الثلاثاء رئيسا للوزراء خلفا لعبد المجيد تبون، الذي تم انهاء مهامه.

ومثلما كان متوقعا خرج من الحكومة، وزير الصناعة محجوب بدة، الذي جرى تعويضه بيوسف يوسفي وزير الطاقة والمناجم الأسبق.

كما غادر الحكومة، وزير التجارة ، احمد ساسي، وحل محله محمد بن مرادي، وزير سابق واحد المستشارين الحاليين برئاسة الجمهورية، وخرج وزير الاسكان، يوسف شرفة، أيضا من الحكومة، ليترك مكانه لعبد الوحيد تمار، والي ولاية (محافظ) مستغانم.

وضمت القائمة الثانية المعدلة، التي نشرتها وكالة الانباء الجزائرية الرسمية ، اسم حسان مرموي، كوزير للسياحة والصناعة التقليدية، وهو المنصب الذي عين فيه يوم 12 تموز/ يوليو الماضي.

وكانت القائمة الأولى ، التي نشرتها وكالة الأنباء الجزائرية، قبلها بدقائق، أشارت إلى تعيين مسعود بن عقون في منصب وزير السياحة.

يذكر أن مسعود بن عقون، الناشط في حزب الحركة الجزائرية الشعبية، عين وزيرا للسياحة والصناعات التقليدية في 25 مايو/ أيار الماضي، ضمن التغيير الحكومي الذي اجراه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة واطاح برئيس الوزراء عبد المالك سلال، غير أن بوتفليقة أقال وزيره الجديد بعد 48 ساعة من تسلم مهامه.

و قد أثار خبر تعيين وزير السياحة المقال قبل إقالته موجة تعليقات، على وسائط التواصل الاجتماعي، مزجت بين السخرية و الحزن ، حول ما اعتبره كثير من المعلقين مسلسلا “تراجيكوميديا” لا يتنهي تعيشه الجزائر، مع التخبط الواضح في أعلى هرم السلطة، و تضارب القرارات وتزايد التساؤلات حول من يحكم في البلاد؟.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا