>

وباء يضرب طماطم العراق بعد وقف الاستيراد من إيران

داهم آلاف المزارع وأباد الكثير منها..
وباء يضرب طماطم العراق بعد وقف الاستيراد من إيران

تكافح سلطات محافظة البصرة العراقية للقضاء على وباء مجهول ضرب محصول الطماطم في مزارع سفوان والزبير، بعد فترة وجيزة من إعلان الحكومة وقف استيراد المحصول من إيران.

واتخذت حكومة البصرة تدابير لتوفير المبالغ اللازمة لشراء المبيدات لمكافحة الأمراض التي أصابت محصول الطماطم لمزارع سفوان والزبير، خلال موسم جني المحصول، الأمر الذي تسبب بخسائر كبيرة للمزارعين.

ووافق محافظ المدينة على صرف مبالغ لمعالجة الأزمة الراهنة ومكافحة هذا الوباء، فضلًا عن تشكيل لجان للكشف عن المزارع المتضررة وتعويض المزارعين.

وكشف مزارعو البصرة عن ظهور وباء قاتل مجهول التسمية فتك بمحصول الطماطم، دون أن يتمكن المزارعون من تحديد نوعه، وفقًا لـ"إرم نيوز".

وكان المتحدث باسم مزارعي البصرة عبدالله المشرفاوي، قال في تصريح صحفي أمس، إن "وباء مجهول التسمية فتك بمحصول الطماطم في قضاء الزبير، بعد وصول القضاء لمرحلة الاكتفاء الذاتي في تغطية البصرة فضلًا عن التسويق المحلي لمحافظات الوسط والجنوب بعد أن كانت الطماطم تستورد من إيران".

وأشار المشرفاوي إلى أن "آلاف المزارع تعرضت للوباء بشكل متفاوت، فيما تعرضت 250 مزرعة إلى الإبادة الكاملة".

وطالب المشرفاوي وزارة الزراعة بـ"التدخل وإرسال خبراء وفرق معالجة لإنقاذ ما تبقى من محاصيل الطماطم قبل إبادة أكثر من 4 آلاف مزرعة خضراوات بفعل المرض".

يأتي ذلك بعد شهرين فقط على إعلان وزارة الزراعة العراقية الاكتفاء الذاتي من محصول الطماطم، ومنع دخوله من الدول المجاورة؛ حيث كان العراق يستورد المحصول من إيران.

يذكر أن العراق شهد الصيف الماضي، نفوق الأسماك المحلية في نهر دجلة، بعد إعلان وزارة الزراعة الاكتفاء الذاتي بتربية الأسماك، مما دفع المراقبين إلى توجيه أصابع الاتهام نحو الجهات العراقية الموالية لإيران بالضلوع في تسميم الأسماك، لاسيما أن الأسماك الإيرانية المجمدة اجتاحت السوق العراقية بعد حادثة نفوق الأسماك في عدد من المحافظات التي تكثر فيها أحواض تربية الأسماك.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا