>

واقع وحقيقة :- الشيخ لطيف السعيدي

واقع وحقيقة :-

ما يدور في اليمن نتيجة هجمات مليشيا الحوثي الإرهابية يهدف إلى نتيجتين :- الأولى :- صرف الإعلام الإقليمي والعالمي عن الجرائم الإرهابية التي ترتكبها مليشيا القدس الإرهابية وتوابعها المليشيات الصفوية الإرهابية وبغطاء جوي أمريكي أممي لتصفية الحاضنة الشعبية السنية في العراق ، التي هي نتاج الخلافتين الإسلاميتين الراشدة والعباسية ، وكذلك الخلافة الأموية في بلاد الشام لمصلحة المشروع الصفوي.

ثانيا :- زعزعة إستقرار اليمن ، وفتل العضلات الصفوية لإرهاب دول الخليج العربي وبالتالي قبول تلك الدول بواقع المشروع الصفوي سيّداً للمنطقة بلا منازع وبإرادة أمريكية صهيونية ، وعلى الجميع القبول به كقبولهم بشاه إيران سابقا ، ولكن في هذه المرة أشد وقعا وتفريقا للأسرة العربية وأعمق إستئصالا وإجتثاثا للعقيدة الإسلامية من النفوس ، حسب الحلم الفارسي والهوى الأمريكي والرؤيا الصهيونية ، التي تحاول إطالة فترة زواج المتعة المتعددة الأشكال مع إيران الصفوية ومليشياتها الإرهابية ستين سنة أخرى.

وأعتقد أن إنبطاح الأنظمة العربية بانت تباشيره ، إلاّ أن الحاضنة العربية الصلبة للإسلام الصحيح الذي أنزله الله على رسوله الكريم محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم ، ستبقى تقاوم حتى يأتي أمر الله مهما كان عدد الحلف الدولي والحشد الشيعي وفيلق القدس ومشتقاته كسرايا السلام وعصائب الباطل وحزب الله وغيرها من المليشيات الصفوية الإرهابية المدعومة بفتاوى المرجعية "الجهاد الكفائي" ، لأنها باطلة مبنية على كذب ونفاق وإبتزاز الآخر. رائحتها الإرهاب والدماء ، والدمار والخراب ، والسرقة واللصوصية ، وفساد كل أشكال الحياة ومعانيها بنشر الضلالة والفساد والأمر بالمنكر والنهي عن المعروف وهذه إحدى أخطر صفاتِ المنافقين.( الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنْ الْمَعْرُوفِ )٦٧ التوبة
الثورة العراقية مستمرة ولن تتوقف ولن يخيفها ما تحشد إليه أمريكا وإيران ومن والاهما ، فقد حشدت أمريكا أكثر من نصف مليون جندي مدجج بأحدث الأسلحة وتمكن ثوار العراق من هزيمتهم ، وكان الثوار قبل أشهر على أسوار بغداد ولا يزالون وسيلحقوا الهزيمة النكراء بحليفهم المجوسي الصفوي وحشد الضلالة قريبا عاجلا بإذن الله ( الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فآخشَوْهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ).
الشيخ لطيف السعيدي / لندن
٢٦/ ذو القعدة /١٤٣٥ هجرية
٢١/ ٩ / ٢٠١٤ ميلادية



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اقرأ أيضا