>

واشنطن تفرض عقوبات على حركة «النجباء» وأمينها العام… ودعم إيران أبرز الأسباب

واشنطن تفرض عقوبات على حركة «النجباء» وأمينها العام… ودعم إيران أبرز الأسباب

بغداد : أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، أن الولايات المتحدة، فرضت عقوبات على حركة «النجباء» العراقية، وعلى أمينها العام أكرم الكعبي، وذلك بتهمة قيام مساعدة إيران في الالتفاف على العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.
وذكرت الوزارة في بيان لها نشر على موقعها الالكتروني : تم إدراج قائد حركة النجباء أكرم الكعبي على قائمة الإرهاب»، مشيرة إلى أن «قرار الإدراج يهدف لمنع الموارد التي تستخدمها النجباء وقائدها في التخطيط للهجمات الإرهابية وتنفيذها».
وأوضحت أن «الكعبي أسس في 2013 حركة النجباء المدعومة من إيران، والحركة تحصل على تمويل من الحكومة العراقية التي لا تسيطر عليها»، وفقا للبيان.
وكان أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي، تقدموا في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، بقانون يستهدف إيران والجماعات المساندة لها في المنطقة، فيما قدمت مجموعة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في مجلس النواب كذلك، تشريعا مماثلا في كانون الثاني 2019.
وزارة الخزانة، فرضت أيضاً، عقوبات على الكعبي، متهمة إياه بتهديد أمن العراق واستقراره.
وأعلن الكونغرس الأمريكي حركة «النجباء» العراقية جماعة «إرهابية» في تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 2017، وطالب بحظرها خلال فترة لا تزيد عن 90 يوما، نشر الموقع الرسمي للكونغرس حينها، تقريرا حول «قانون الكونغرس الأمريكي» لفرض الحظر على عملاء إيران في المنطقة وتم تسليم مسودة القانون إلى الكونغرس ومجلس الشيوخ الأمريكي للبت فيها.
وجاء في التقرير : «ثبت للكونغرس من خلال دراساته وتحرياته أن التدريب والميزانية والتسليح الذي تحصل عليه قوات النجباء، يتم تأمينها من قبل فيلق القدس والحرس الثوري الإيراني».
وأضاف أن «النجباء أوفدت مقاتلين إلى سوريا للدفاع عن نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد، ومن ضمن العمليات التي قامت بها في سوريا محاصرة مدينة حلب، كما اتهمت زعيم الحركة بقصف المنطقة الدولية المعروفة بالمنطقة الخضراء في بغداد بقذائف الهاون خلال عام 2008». وسبق لمجلس النواب الأمريكي أن أقر العام الماضي تشريعا يمهد لفرض عقوبات على فصيلين في «الحشد الشعبي» بتهمة تلقي التمويل والدعم من إيران، هما كل من «عصائب أهل الحق» وحركة «النجباء»، وينتظر القرار موافقة مجلس الشيوخ قبل أن يصبح قانونا.
في المقابل، ردت حركة النجباء، أمس، على قرار واشنطن بشأن وضعها ضمن لائحة «الإرهاب»، معتبرةً أن القرار الأمريكي «لا يتعدى حدود الحرب النفسية ولا يغير من الواقع شيئاً».
وقال المتحدث باسم الحركة، هاشم الموسوي في بيان، إن «أمريكا لا تمتلك شرعية اتهامنا بالإرهاب وفرض وصاياها على الشعوب ضرب من الخيال»، مضيفاً: «في فكرنا الثوري رضا الإدارة الأمريكية عليك هو الإرهاب بعينه لأنك تمثل إرادتها».
وأشار إلى أن «القرار الأمريكي الجائر لا يتعدى حدود الحرب النفسية ولا يغير من الواقع شيئاً»، معتبراً أن «اتهام الأمين العام (لحركة النجباء أكرم الكعبي) بالإرهاب محاولة أمريكية بائسة لن تثني عزيمتنا في مكافحة الإرهاب والدفاع عن سيادة البلاد».
وتابع: «ليست لدينا مصالح اقتصادية ومالية، ولكن لدينا رصيد كبير من التضحيات لا تستطيع أي قوة في العالم مصادرته، وأن القانون الذي يحمي قتلة الشعوب وقنصليات الذبح بالمناشير قيمته تحت أقدام المجاهدين».
وختم المتحدث باسم حركة «النجباء» بيانه بالقول: «مواقفنا ثابتة ولن تتغير اتجاه أمريكا ومحورها، ولن نخضع للضغوط الجائرة».
كذلك، أصدرت حركة «عصائب أهل الحق»، بيانا بشأن وضع «حركة النجباء» ضمن قائمة الإرهاب.
وقالت الحركة في بيان، «ندين قيام الإدارة الأمريكية بوضع حركة المقاومة الاسلامية النجباء على لائحة الإرهاب»، مبينة أن «المعايير الأمريكية للإرهاب مغلوطة بل معكوسة في أحيان كثيرة».
وأضافت أن «من يتصدى للإرهاب ويقاتل داعش ويعطي التضحيات يعتبر إرهابيا في نظر الادارة الأمريكية، ومن يقتل المدنيين من اليهود وآل سعود يعتبر صديقا وحليفا لها»، مشيرة إلى أن «هذه القرارات لن ترهب أبناء المقاومة ولن تزيدهم إلا اصرارا وعزما وقوة على مواجهة الظلم والطغيان والدفاع عن العدل والمستضعفين والتصدي لكل من يريد المساس بأرض العراق وشعبه ومقدساته».



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا