>

واشنطن تحذر أوروبا من الالتفاف حول العقوبات المفروضة على إيران

ترامب يحاول إعادة إيران إلى طاولة المفاوضات
واشنطن تحذر أوروبا من الالتفاف حول العقوبات المفروضة على إيران

برلين :

قال ريتشارد جرينيل، سفير الولايات المتحدة لدى ألمانيا، إن آلية الاتحاد الأوروبي الرامية إلى المساعدة في تسهيل التجارة مع إيران والالتفاف حول العقوبات الأمريكية هي عدم احترام لسياسات واشنطن ومسار غير ملائم للعمل.

وأكد جرينيل في تصريحات لصحيفة «فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج» نشرت اليوم الأحد، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يستخدم العقوبات لإجبار إيران على العودة إلى طاولة المفاوضات، ومنعها من تطوير أسلحة نووية ومن تطوير برنامجها الصاروخي.

ويعمل الاتحاد الأوروبي بشكل جِدِّيٍّ على الإبقاء على الاتفاق النووي مع إيران، بعد أن أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قراره في مايو الماضي، بالانسحاب منه وإعادة فرض عقوبات على طهران. وتسمح الآلية التي يطلق عليها «كيان للأغراض الخاصة» بالتدفقات المالية في المجالات غير المستهدفة بالعقوبات الأمريكية. وتم تسجيلها بشكل رسمي في فرنسا الأربعاء الماضي باسم إنستيكس، على أن يكون مقرها في باريس ويترأسها مسؤول مصرفي ألماني بارز.

ورحبت منسقة السياسة الخارجية الأوروبية فيديريكا موجيريني بإطلاق الآلية، بعد أشهر من التأجيل؛ حيث تهدف الدول التي أطلقت الآلية إلى الحد من خطورة العقوبات على الكيانات المعنية.

وقالت موجيريني في بوخارست، قبل اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي: «أعتقد أن آلية كيان الأغراض الخاصة، سوف تساعد في استمرار التجارة الشرعية مع إيران، مثلما هو منصوص عليه في الاتفاق النووي».

فعلى سبيل المثال، يمكن لإيران تسليم النفط أو منتجات أخرى إلى أوروبا، وبدلًا من دفع الأموال إلى البنوك الإيرانية ستذهب الأموال إلى الشركات الأوروبية التي تبيع الدواء أو الغذاء إلى إيران.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا