>

واشنطن تتراجع: "القنبلة الأولى" شرطنا للتفاوض مع كوريا الشمالية

حملة أمريكية للضغط على بيونج يانج..
واشنطن تتراجع: "القنبلة الأولى" شرطنا للتفاوض مع كوريا الشمالية

واشنطن

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، لأول مرة، استعدادها لإجراء محادثات مع كوريا الشمالية حول نزع أسلحتها النووية بدون شروط مسبقة، لكنه شدد على أن حملة الضغوط التي تقودها الولايات المتحدة عبر العقوبات الاقتصادية والدبلوماسية، سوف تستمر حتى "التخلي عن القنبلة الأولى".

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، خلال اجتماع لمنتدى سياسات المجلس الأطلسي حول الأزمة الكورية لشمالية في واشنطن: "مستعدون لعقد أول اجتماع بدون شروط مسبقة".

وأضاف: "لنجتمع فقط ونتحدث عن الطقس لو أردتم ونتحدث حول ما إذا كانت طاولة الحوار ستكون مربعة أم مستطيلة إذا كان هذا ما يثير حماستكم".

وبدا هذا التصريح كأنه يمثل ليونة في الوقف الأمريكي، خاصةً أن تيلرسون طالب سابقًا بأن يُظهر نظام كيم جونج أون استعدادًا للنظر في التخلي عن ترسانته النووية، بحسب "فرانس برس".

وشدد وزير الخارجية الأمريكي على أن حملة الضغوط التي تقودها الولايات المتحدة عبر العقوبات الاقتصادية والدبلوماسية، سوف تستمر حتى "التخلي عن القنبلة الأولى".

وأكد تيلرسون أن واشنطن "ببساطة لا يمكن أن تقبل امتلاك كوريا الشمالية أسلحة نووية"، وأن الرئيس دونالد ترامب "ينوي ضمان ألا يكون بحوزتها أسلحة نووية قادرة على الوصول إلى سواحل الولايات المتحدة".

وكان زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون تعهَّد "بتحقيق النصر في المواجهة" ضد الولايات المتحدة بترسانته النووية التي تتطور بوتيرة متسارعة.

وقال كيم، في خطاب أمس الثلاثاء أمام العاملين المشاركين في التجربة الصاروخية الأخيرة؛ إن بلاده "سوف تتقدم منتصرةً وتثب لتكون أقوى قوة نووية وعسكرية في العالم"، بحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا