>

هيومن رايتس: “شمال العراق” يحتجز فارين من الموصل

هيومن رايتس: “شمال العراق” يحتجز فارين من الموصل


قال تقرير صادر عن منظمة “هيومن رايتس ووتش”، اليوم السبت، إن سلطات اقليم شمال العراق احتجزت فارين من مدينة الموصل(شمال البلاد) للاشتباه بإنتمائهم لتنظيم “الدولة الإسلامية (داعش).

وجاء في التقرير أن “حالات احتجاز جديدة ظهرت في إقليم شمال العراق نفذتها السلطات ضدّ رجال وصبية هاربين من الموصل للاشتباه بانتمائهم لتنظيم داعش، وقد أفاد افراد الأسر أنهم، وبعد أن اعتقلت السلطات أقاربهم، لم يتمكنوا من التواصل مع المحتجزين لمدة 4 أشهر، وأن السلطات لم تخبرهم عن أماكن وجود أقاربهم”.

وبحسب التقرير قالت بريانكا موتابارثي، باحثة أولى في حالات الطوارئ في المنظمة إن “المخاطر الأمنية التي تواجهها حكومة إقليم شمال العراق من داعش كبيرة، ولكن عزل رجال وصبية الموصل عن عائلاتهم لا يفعل شيئا لتعزيز الأمن. على حكومة الاقليم على الأقل، إبلاغ الأسر عن أماكن احتجاز أقاربهم والسماح بالتواصل معهم”.

وقابلت المنظمة أقارب 3 رجال وصبيين، من 4 عائلات، تم احتجازهم في مخيمات النازحين في الخازر ونركزلية بين يناير/كانون الثاني وأبريل/نيسان 2017.
ووفقا للتقرير فإن أقاربهم قالوا إن “كل مُحتجز مر بعدة نقاط فحص أمني بين الموصل وأراضي إقليم الشمال، بينما احتُجز اثنان أثناء دخولهما مخيمات للنازحين، واعتقل 3 بعد أن اجتازوا عملية الفحص الأمني التي تشرف عليها الأجهزة الأمنية للاقليم لدخول المخيمات”.

و قالت هيومن رايتس “إن عدم تزويد الأسر بمعلومات عن وضع وأماكن وجود أقاربهم قد يجعل من هذه الاعتقالات حالات اختفاء قسرية تنتهك القانون الدولي لحقوق الإنسان، وقد ترقى إلى جرائم دولية”.

ووفقا لاحصائيات المنظمة فإنه بين عامي 2014-2017 اعتقلت قوات حكومة الإقليم أكثر من 900 رجل وصبي نازحين من 5 مخيمات ومن أربيل، استنادا إلى تقارير من عاملين في المخيمات، وجماعات محلية وسكان المخيمات.

ودعّت المنظمة الدولية سلطات إقليم شمال العراق ضمن التقرير الى بذل جهودا لإبلاغ أفراد الأسر، بشكل مباشر أو غير مباشر عن طريق الشرطة المحلية أو إدارة المخيمات، عن أماكن وجود المحتجزين والإجراءات اللازمة للتواصل معهم وزيارتهم.

وشددت المنظمة على ضرورة أن تعلن حكومة اقليم شمال العراق عن عدد المقاتلين والمدنيين المحتجزين، بما ذلك عند نقاط التفتيش ومواقع الفحص الأمني والمخيمات أثناء النزاع مع داعش، والسند القانوني لاحتجازهم.

وفّر الالاف من المدنيين من مدينة لموصل شمتل العراق الى مخيمات للنازحين انشأت ضمن الحدود الادارية لاقليم شمال البلاد او في مخيمات غرب وجنوب مدينة الموصل منذ انطلاق عمليات تحرير الموصل في تشرين الاول/أكتوبر الماضي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا