>

هيئة علماء المسلمين: ما يشهده العراق من اضطرابات وجرائم إبادة هو نتاج السياسات الظالمة للاحتلال وحكوماته المتعاقبة

هيئة علماء المسلمين: ما يشهده العراق من اضطرابات وجرائم إبادة هو نتاج السياسات الظالمة للاحتلال وحكوماته المتعاقبة

قالت هيئة علماء المسلمين؛ إن الظروف التي صنعت الاضطرابات الحالية في العراق، نتجت في ظل السياسات الظالمة، التي أنتهجها الاحتلال وحكوماته المتعاقبة، وهي مرتهنة بها ولا تزول إلا بزوال الأسباب المؤدية إليها.

ووثق بيان أصدرته الأمانة العام اليوم الأربعاء؛ مقتل (12) مدنيًا من عائلة واحدة، يوم أمس؛ جراء قصف عنيف للطيران الحربي الذي تشنه القوات المشتركة استهدف منزل المواطن (عبدالعزيز النومة)، في منطقة البورصة في الجانب الأيمن من المدينة، وذلك بعد أيام من وقوع حادث مماثل قتل فيه (20) مدنيًا من عائلة واحدة أيضًا، في قصف استهدف منزلهم، في حي (الزنجيلي).

ونقل البيان اعتراف أحد أعضاء مجلس محافظة نينوى التي ادلى بها لوسائل الإعلام بقوله؛ إن ما لا يقل عن (80) مدنيًا قتلوا، خلال الأيام الماضية، بفعل المعارك والقصف، وأن عدد الضحايا يرتفع مع كل ساعة.

وإزاء ذلك؛ أكدت هيئة علماء المسلمين؛ أن الاستمرار بهذا النهج الإجرامي في استهداف المدنيين العزل من خلال عشوائية القصف وعدم تمييزه بين أهدافه المعلنة، وهذه المجازر التي ترتكب؛ ليس لها توصيف يدل عليها سوى عدها جرائم إبادة جماعية؛ تتخذ من محاربة (الإرهاب) ذريعة.

وبيّنت الهيئة ؛ أن الاضطرابات الحاصلة في البلاد لا تزول إلا بزوال الأسباب المؤدية إليها، عن طريق رفع الظلم عن المظلوم، وإعادة حقوقه في العيش الكريم، وعدم التمييز طائفيًا أو عنصريًا بطريقة من يسعى للتخلص منه في أقرب فرصة.



بيان رقم (1262) المتعلق باستمرار سقوط الأبرياء من أبناء الموصل ضحايا للمعارك الدائرة


اصدرت الامانة العامة بيانًا بخصوص استمرار سقوط الأبرياء من أبناء الموصل ضحايا للمعارك الدائرة، وفيما يأتي نص البيان:

بيان رقم (1262) المتعلق باستمرار سقوط الأبرياء من أبناء الموصل ضحايا للمعارك الدائرة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

فقد قتل (12) مدنيًا من عائلة واحدة، أمس الثلاثاء (13/6/2017)، جراء قصف عنيف للطيران الحربي الذي تشنه القوات المشتركة استهدف منزل المواطن (عبدالعزيز النومة)، في منطقة البورصة في الجانب الأيمن من مدينة الموصل مركز محافظة نينوى.

وفِي حادث مماثل قتل (20) مدنيًا من عائلة واحدة، في قصف استهدف منزلهم، في حي (الزنجيلي) قبل أيام.

وأكد أحد أعضاء مجلس محافظة نينوى لوسائل الإعلام؛ أن ما لا يقل عن (80) مدنيًا قتلوا، خلال الأيام الماضية، بفعل المعارك والقصف، وأن عدد الضحايا يرتفع مع كل ساعة.

إن الاستمرار بهذا النهج الإجرامي في استهداف المدنيين العزل من خلال عشوائية القصف وعدم تمييزه بين أهدافه المعلنة، وهذه المجازر التي ترتكب ليس لها توصيف يدل عليها سوى عدها جرائم إبادة جماعية؛ تتخذ من محاربة (الإرهاب) ذريعة، متجاهلة الظروف التي صنعت الاضطرابات الحالية، والتي نتجت في ظل السياسات الظالمة، التي أنتجها الاحتلال وحكوماته المتعاقبة، وهي مرتهنة بها ولا تزول إلا بزوال الأسباب المؤدية إليها، عن طريق رفع الظلم عن المظلوم، وإعادة حقوقه في العيش الكريم، وعدم التمييز طائفيًا أو عنصريًا بطريقة من يسعى للتخلص منه في أقرب فرصة.

الأمانة العامة

19 رمضان/ 1438 هــ

14/6/2017 م



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا