>

هيئة علماء المسلمين تنعى الأستاذ الدكتور (صبحي فندي الكبيسي) رحمه الله تعالى

هيئة علماء المسلمين تنعى الأستاذ الدكتور (صبحي فندي الكبيسي) رحمه الله تعالى

نعت هيئة علماء المسلمين في العراق؛ الأستاذ الدكتور (صبحي فندي الكبيسي) أستاذ الاقتصاد الإسلامي وعميد كلية أصول الدين في الجامعة الإسلامية (العراقية حاليًا)، الذي توفي فجر الخميس في بغداد، بعد صراع طويل مع المرض.

وأوضحت الهيئة في بيان نعي أصدرته الأمانة العامة أن الفقيد –رحمه الله- كان من أوائل المهتمين بدراسات الاقتصاد الإسلامي في العراق، وله نشاط كبير في هذا المجال: تدريسًا وبحثًا وإشرافًا ومناقشةً لطلبة الدراسات العليا؛ الذين تخرج كثير منهم على يديه؛ فضلًا عن المشاركات في المؤتمرات والندوات العلمية داخل العراق وخارجه.

وأشار البيان إلى أن الدكتور الكبيسي -رحمه الله- عُرف بحرصه العلمي وتفانيه في سبيل طلب العلم وتدريسه، ونال بسبب ذلك مكانة كبيرة لدى زملائه وطلابه وفي المحافل العلمية، مضيفًا أنه عمل تدريسيًا في عدد من الجامعات منها: (الجامعة المستنصرية) و(الجامعة الإسلامية) في العراق، و(جامعة حضرموت للعلوم والتكنلوجيا) في اليمن. فضلًا عن مزاولته الخطابة في المساجد مدة من الزمن.

وسلّط البيان الضوء على أبرز ما أنتج الدكتور الكبيسي -رحمه الله- في مجال تخصصه من كتب مطبوعة، ومنها: كتاب (مباحث في الاقتصاد الإسلامي)، وكتاب (القروض المالية الإسلامية وأثرها التوزيعي)، إلى جانب عشرات البحوث منها: (تحريم الربا وبعض آثاره الاقتصادية)، و(الفكر الاقتصادي عند الماوردي من خلال الأحكام السلطانية)، و(أثر آراء المفسرين في إثراء الاقتصاد الإسلامي_الاستخلاف والثمن أنموذجًا)، و(علاقة علم الأصول بالمسائل الاقتصادية_النقود الإلكترونية أنموذجًا)، و(أثر الوسطية التوزيعية في التوازن الاجتماعي)، و(قروض الإسكان والبديل الشرعي) وغيرها.

وابتهلت الهيئة إلى الله تعالى أن يتغمد الفقيد الدكتور (صبحي الكبيسي) بواسع رحمته، وأن يجزيه عمّا قدم وبذل في سبيل نشر العلم وتعليمه وإشاعته بين الناس؛ خير الجزاء، وأن يعوّض العراق وأهله علماءَ ربانيين يؤدون أمانة العلم ويسعون لصيانة المجتمع وتنميته.


نعي بوفاة الأستاذ الدكتور (صبحي فندي الكبيسي) رحمه الله تعالى


نعت الأمانة العامة لهيئة علماء المسلمين؛ الأستاذ الدكتور (صبحي فندي الكبيسي) أستاذ الاقتصاد الإسلامي وعميد كلية أصول الدين في الجامعة الإسلامية، الذي وافاه الأجل فجر يوم الخميس بعد صراع طويل مع المرض، وفيما يأتي نص النعي:

نـــــــــــــــعــــــــي

بمزيد من الصبر والاحتساب والرضا بقضاء الله تعالى وقدره؛ تلقت هيئة علماء المسلمين في العراق؛ نبأ وفاة المغفور له - بإذن الله- الأستاذ الدكتور (صبحي فندي الكبيسي) أستاذ الاقتصاد الإسلامي وعميد كلية أصول الدين في الجامعة الإسلامية (العراقية حاليًا)، فجر يوم الخميس (30/8/2018م) في بغداد، بعد صراع طويل مع المرض.

كان الفقيد –رحمه الله- من أوائل المهتمين بدراسات الاقتصاد الإسلامي في العراق، وله نشاط كبير في هذا المجال: تدريسًا وبحثًا وإشرافًا ومناقشةً لطلبة الدراسات العليا؛ الذين تخرج كثير منهم على يديه؛ فضلًا عن المشاركات في المؤتمرات والندوات العلمية داخل العراق وخارجه. وعُرف الدكتور الكبيسي -رحمه الله- بحرصه العلمي وتفانيه في سبيل طلب العلم وتدريسه، ونال بسبب ذلك مكانة كبيرة لدى زملائه وطلابه وفي المحافل العلمية.

عمل–رحمه الله- تدريسيًا في عدد من الجامعات منها: (الجامعة المستنصرية) و(الجامعة الإسلامية) في العراق، و(جامعة حضرموت للعلوم والتكنلوجيا) في اليمن. فضلًا عن مزاولته الخطابة في المساجد مدة من الزمن.

من أبرز ما أنتج -رحمه الله- في مجال تخصصه من كتب مطبوعة: كتاب (مباحث في الاقتصاد الإسلامي)، وكتاب (القروض المالية الإسلامية وأثرها التوزيعي)، إلى جانب عشرات البحوث منها: (تحريم الربا وبعض آثاره الاقتصادية)، و(الفكر الاقتصادي عند الماوردي من خلال الأحكام السلطانية)، و(أثر آراء المفسرين في إثراء الاقتصاد الإسلامي_الاستخلاف والثمن أنموذجًا)، و(علاقة علم الأصول بالمسائل الاقتصادية_النقود الإلكترونية أنموذجًا)، و(أثر الوسطية التوزيعية في التوازن الاجتماعي)، و(قروض الإسكان والبديل الشرعي) وغيرها.

تغمد الله الفقيد الدكتور (صبحي الكبيسي) بواسع رحمته، وجزاه عمّا قدم وبذل في سبيل نشر العلم وتعليمه وإشاعته بين الناس؛ خير الجزاء، وعوّض العراق وأهله علماءَ ربانيين يؤدون أمانة العلم ويسعون لصيانة المجتمع وتنميته.

الأمانة العامة

19/ ذو الحجة/ 1439 هـ

30/8/2018 م




شارك اصدقائك


اقرأ أيضا