>

هل تسمعون يا اهل العراق ام ان في اذانكم وقرا؟؟ - صافي الياسري

هل تسمعون يا اهل العراق ام ان في اذانكم وقرا؟؟

صافي الياسري
مرارا اكدنا ان نظام ولاية الفقيه ،لا علاقة له بالاسلام ألذي يؤمن الا فرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى،وانه نظام يقوم على الاستعباد والاستحواذ على مقدرات الشعوب ،وان يتدف الجميع وفي مقدمتهم العراقيين في اعز ما يمتلكون ،كيانهم الوطني ، وكرامتهم الانانية والقومية ،وان من يتجاوزون هذا الامر ،ويعدون نظام ولاية الفقيه حليفا يمكن الاعتماد عليه على الاساس المذهبي ،الطائفي ،انما هم ضالون عماية او دراية وهم بالنتيجة ،عملاء او عبيد للنظام الايراني ،وقد كفتنا مرارا رموز النظام مشقة اثبات هذ الحقيقة، ومؤخرا صرح الصفوي – الجنرال رحيم صفوي – ما نصه:
أهل العراق عبيد لنا ولهم الفخر اذ اصبحوا عبيدا للفرس! ، هذا ماقاله الجنرال صفوي المستشار العسكري للمرشد الإيراني علي خامنئي ،ومن المؤكد انه لا يخالف في الراي او القول سيده المرشد ،الذي دعي زيفا انه من ذرية الرسول العربي محمد (ص)وهذا الموقف ليس بجديد ولا غريب على مسامعنا من جملة المواقف والتصريحات لقادة النظام الإيراني وأعمدته الرئيسية تجاه العراق والمنطقة العربية والإسلامية عامة خلال السنوات الماضية التي بسطت خلالها إيران نفوذها بالكامل على العراق وانطلقت منه نحو المنطقة العربية حتى وصل الحال ان يكون الارهابي قاسم سليماني القيادي في الحرس الثوري الارهابي هو الحاكم الفعلي لثلاث دول بالمنطقة ويحظى بنفوذ واسع وكبير في دول آخرى .
وقد تداولت حديثاً وسائل إعلامية وصحافية تصريحات للجنرال رحيم صفوي قال فيها : "ان العراق بلد في خدمة طهران وهو أرض فارسية ، والآن يقاتل نيابة عن إيران ، وان هذ الامر حدث 3 مرات على مدى العصور الماضية حينما كان العراق تابعا لنا ايام كسرى".
وبالنسبة لي لا الوم الرجل على تصريحه هذا ،فهو ينطلق من عجرفة رسها الاساس التربية التي نشأ عليها القائمة على تمجيد العرق الفارسي وتقديمه على بقية الاعراق التي يجب عليها ان تفخر بعبوديتها للفرس ،وهو ما لايقره الاسلام المحمدي وال بيت النبوة الذين يدع النظام انه يسير على نهجهم ،فجميع الاعراق والامم في نظر الاسلام تتساوى في الاعتبار والقيمة وبالنسبة لنا نحن العرب المسلمن ننظر الى الفرس بكل احترام ليس من منظور الدين وحسب،وانما من منطلق الرؤية الانسانية للتاريخ الذي جمعنا واياهم قروا عديدة بل وبعد الاسلام،ومن ينكر معطيات الحضارة الفارسية ، جاحد وشوفيني ، ولا الوم صفوي ،لان ساسة العراق واعني الذين فتحوا لولاية الفقيه ونفوذها وهيمنتها ،كل الابواب لتنفيذ برنامجها الاستعبادي في العراق ،وهؤلاء فعلا يفخرون ان نساءهم اماء وجواري وهم عبيد لملالي ايران ومن يسبونهم سادة .
كما انهم هم الذيم ارتضوا لشبابنا ان يجندوا لخدمة المخططات الاستعمارية الايرانية ،والقتال نيابة عنهم في كل مكان على الارض والوقوف حتى بوجه التطلعات الشعبية الايرانية للخلاص الوطني من طمة ولاية الفقيه والوصول الى سواحل الحرية وؤلاء يستحقون توصيف صفوي لهم بانهم عبيد ،الم تر كيف لقاسمي سليماني ويعدونه بطلا محررا وحاميا للطائفة والوطن ،وبذريعة محاربة داعش ،توغل الحرس الثوري ومن ارتضوا لانفسهم عبودية النظام الايراني الحاكم – طاغوت ولاية
الفقيه .
ان الرد على صفوي كما نرى يجب الا يكون بالكلام وحسب ،وانما بالسلوك المضاد ،فعلى الساسة والحكومة العراقية ،العمل جدا لفك الاران العراقي لنظا ولاية الفقيه ،وعلى المجتمع وشريحة الشباب تحديدا ،عدم قبول مخططات النظام الايراني ورفض الانصياع لدعوات التجنيد والقتال الى جانب قوات الحرس الارهابي في أي مكان وزمان ،وبتر اذرع النظام الممدة اخطبوطيا في العراق ،سواء في المضامير السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية او في أي مضمار اخر يستغلونه لتمرير نفوذهم وتنفيذ برامجهم .
من يريد ان يكون حرا فعليه الا يفرق بين مستعبد واخر ،بل ان ايران تحت حكم الملالي اسوأ ما يمكن ان يكون عليه المسلم او الجار او شريك العقدة والدين والطائفة .



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا