>

هجوم غير مسبوق من إعلام الحرس الثوري على العبادي

بعد موقفه من أزمة العقوبات
هجوم غير مسبوق من إعلام الحرس الثوري على "العبادي"

ترجمات


بعد إعلانه عن موقف بلاده الرسمي من أزمة العقوبات الأمريكية على إيران، يتعرض رئيس الحكومة العراقية "حيدر العبادي" لهجوم غير مسبوق من قبل وسائل الإعلام المحسوبة على الحرس الثوري.

وفي محاولة لتأليب الرأي العام والقوى السياسية ضده، نشرت وكالة أنباء "تسنيم"- المقربة من الحرس- تقريرًا مطولًا اعتبرت فيه قرار العبادي بالموافقة على اتباع دول المقاطعة لإيران في أزمة العقوبات الاقتصادية مرفوضًا ومُدانًا من قبل جميع التيارات والأحزاب الشيعية العراقية المدعومة من النظام الإيراني.

وفي تقرير آخر، أعدته وكالة أنباء "إيسنا"، زعمت أن موقف حكومة العبادي من أزمة إيران مع الغرب مخالفًا للرأي العام العراقي وكذلك توجهات التحالفات السياسية في هذا البلد.

في حين شنت العديد من مواقع ووسائل الإعلام الإيرانية المحسوبة على قوات الحرس الثوري هجومًا شديدًا على العبادي؛ حيث وصل الأمر إلى أنها وصفت قراره باللعبة بهدف جذب اهتمام وأنظار الأمريكيين لاستمراره مجددًا في منصب رئيس الوزراء.

وفي آخر تطورات توتر العلاقات بين طهران وبغداد، أعلن مكتب رئاسة الوزراء العراقي، أن حيدر العبادي قد ألغى زيارته إلى العاصمة الإيرانية طهران.

وكان قد أوضح مكتب العبادي أن رئيس الوزراء بسبب برنامج زياراته الخارجية المضغوط، فإنه سوف يجري زيارة رسمية إلى تركيا فقط، بعد حذف رحلة إيران من جدول أعماله. بحسب تقرير لـ euro news فارسي، تمت ترجمته .

من جهته، خرج المتحدث باسم الخارجية الإيرانية "بهرام قاسمي" ليُزيد الأزمة تعقيدًا بعد أن صرح أنه لا يعلم شيئًا عن هذه الزيارة. بحسب قوله.

وبحسب محللين، يأتي هذا الهجوم من قبل أجهزة النظام الإيراني بعد أيام قليلة من إعلان العبادي عن موقف بلاده الرسمي من أزمة العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران؛ حيث أكد أن بغداد سوف تتبع العقوبات على طهران.

وتشهد العلاقة بين إيران والعراق توترًا غير مباشر في المرحلة الراهنة، ازدادت وتيرتها بعد أزمة قطع طهران الكهرباء عن بغداد، وكذا أزمة جفاف مياه نهر الفرات؛ بسبب السدود التي شرعت كل من إيران وتركيا في بنائها على حدود الأنهار العراقية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا