>

نيابة الكويت تواجه المتهمين بالتستر على «خلية العبدلي»

نيابة الكويت تواجه المتهمين بالتستر على «خلية العبدلي»

الكويت :
واصلت النيابة العامة الكويتية تحقيقاتها مع المتهمين في التستر وإخفاء الهاربين من «خلية العبدلي»، والانضمام إلى جماعة محظورة، و«التخابر» ضد الكويت، وقررت استمرار حجزهم.
كما أمر قاضي تجديد الحبس أمس، في أول جلسة، باستمرار حجز اثنين من المتهمين.
وفي ما يخص آخر تطورات التحقيقات، أبلغ مصدر مطلع القبس أن النيابة العامة عمّمت تهمة الانضمام إلى «حزب الله» اللبناني على جميع المتهمين، بعد أن كانت في بداية الأمر مقتصرة على بعضهم، كما أبقت تهمة التخابر على 4 منهم حتى الآن، وهي تهم أمن دولة خطيرة.
وأوضح المصدر أن وكيل النائب العام واجه المتهمين بتحريات الداخلية، واتهمهم بإخفاء الهاربين في منطقة (…)، وأنهم كانوا يأتونهم بوجبات الإفطار اليومية، إلا أن المتهمين اعتصموا بالإنكار، وقالوا إنهم لا يعرفون شيئا عنهم.
ومن جهة تحقيقات الداخلية مع المتهمين، فقد أكد المصدر أنه تبين في التحريات أن المتهمين لديهم تواصل مع «حزب الله» اللبناني ولكن بطرق سرية.

«معجب بهم.. ولست منهم»
قال مصدر مطلع إنه أثناء التحقيق سئل أحد المتهمين عن رأيه بـ«حزب الله» اللبناني فأجاب: «أنا أراهم يدافعون عن أرضهم، وهذا شيء جميل، لكنني غير منضم إليهم، ولا تعاون شخصياً معهم».

«أسحب أمواله ولا أعرف مكانه»
بعد إنكار المتهمين الماثلين أمام قاضي تجديد الحبس جميع التهم، سأل القاضي أحدهم: كيف لا تعرف مكان شقيقك الهارب، وأنت تقوم بسحب أمواله عن طريق بطاقته البنكية الشخصية؟! فأجاب: هو من وضعها لدي وخولني باستخدامها، لكنني لا أعرف مكانه.

هاتفك في «الأردن»
توصلت التحريات إلى أن جهاز هاتف أحد المتهمين بالتستر على الهاربين، موجود حاليا في الأردن، وبعد سؤال المتهم عن سبب إرسال هاتفه إلى هناك، أجاب: «لدي صديق يدرس هناك وأعطيته هاتفي لاستخدامه».



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا