>

نهاية مأساوية لأصغر مقاتل بريطاني شارك في غزو العراق

سجَّل معاناته في "فيلم وثائقي"
نهاية مأساوية لأصغر مقاتل بريطاني شارك في غزو العراق

تعرض أصغر مقاتل بريطاني (ممن شاركوا في عملية غزو العراق عام 2003)، لنهاية مأساوية، تاركًا خلفه فيلمًا وثائقيًّا يوضح سبب إقدامه على قتل نفسه.

وقبل عثور الشرطة على جثة كيفين ويليامز (29 عامًا)، بالقرب من منزله في مقاطعة إسيكس، قال (عبر الفيلم) إن "أهوال الحرب جعلته يشعر بأنه عديم الفائدة".

وبينت المعلومات (بحسب صحيفة تليغراف البريطانية) أن "ويليامز" كافح دون نتيجة من أجل التكيف مع الحياة المدنية بعدما ترك الخدمة العسكرية قبل 7 سنوات.

ومن خلال الفيلم الوثائقي الذي تركه بعد وفاته، "فقد أوضح مدى صعوبة الحياة المدنية، في ظل فشل المهارات التي تعلمها بالجيش في أن يتكيف مع حياته الجديدة".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا