>

نقل قيادات حزب البشير إلى مزارع خاصة بالخرطوم.. وتوفير حماية عسكرية لها

دمج عدد من العوائل فيها..
نقل قيادات حزب البشير إلى مزارع خاصة بالخرطوم.. وتوفير حماية عسكرية لها

الخرطوم :

أشارت تقارير إعلامية سودانية إلى أن عددًا كبيرًا من قيادات «حزب المؤتمر الوطني» الذي ينتمي إليه الرئيس المعزول عمر البشير تم نقلهم إلى مزارع خاصة في العاصمة الخرطوم.

وقالت صحيفة «الراكوبة» السودانية -نقلًا عن مصادر خاصة بها-: «تم نقل القيادات إلى مزارع يمتلكها أعضاء بحزب المؤتمر الوطني بينها مزرعة للطيب النص في العيلفون، وعبدالباسط حمزة في حلة كوكو، وأخرى تابعة لنافع علي نافع في شمال بحري، وواحدة لمحمد عطا غرب أم درمان، وأخرى لعلي عثمان في سوبا».

وأضافت أنه تم توفير حماية عسكرية كبيرة في كل مزرعة، مشيرة إلى أنه يتوفر في تلك المزارع مستوى عالٍ من الفخامة والرفاهية.

وذكرت الصحيفة أنه تم دمج عدد من العوائل في تلك المزارع، ولاسيما في المزارع الكبيرة.

ولم يتسنّ التأكد من صحة هذه المعلومات، حيث إن بعض الصحف الإلكترونية السودانية أصبحت تنشر أخبارًا تستقيها من مصادر غير موثوقة، يتبين لاحقًا عدم صحتها.

وكانت المملكة العربية السعودية قد أكدت أنها تتابع تطورات الأحداث التي تمر بها جمهورية السودان الشقيقة، والبيان الذي صدر عن رئيس المجلس العسكري الانتقالي، وأن المملكة العربية السعودية ومن منطلق العلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين؛ تؤكد تأييدها لما ارتآه الشعب السوداني الشقيق حيال مستقبله، وما اتّخذه المجلس العسكري الانتقالي من إجراءات تصب في مصلحة الشعب السوداني الشقيق.

وأعلنت المملكة دعمها للخطوات التي أعلنها المجلس في المحافظة على الأرواح والممتلكات، والوقوف إلى جانب الشعب السوداني، وتأمل أن يحقق ذلك الأمن والاستقرار للسودان الشقيق، وفقًا لبيان رسمي، نشرته وكالة الأنباء السعودية.

ودعت المملكة العربية السعودية الشعب السوداني بكل فئاته وتوجهاته إلى تغليب المصلحة الوطنية وبما يحقق تطلعاتهم وآمالهم في الرخاء والتنمية والازدهار.

وإسهامًا من المملكة في رفع المعاناة عن كاهل الشعب السوداني الشقيق، فقد صدرت توجيهات خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- للجهات المعنية في المملكة بتقديم حزمة من المساعدات الإنسانية، تشمل المشتقات البترولية والقمح والأدوية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا