>

نعم.. تنظيم إرهابي - صالح القلاب

نعم.. تنظيم إرهابي
صالح القلاب

ضروري جداً أن يكون هناك المزيد من الانفتاح العربي على العراق فاستمرار اختطاف إيران لهذا البلد العربي، الذي هو جدار الأمة العربية الشرقي المنيع، ستكون عواقبه وخيمة بالفعل وبخاصة وأن دولة "الولي الفقيه" غدت تسيطر على سورية وبكل ما فيها وحيث إن منافسها الوحيد هو روسيا التي كما هو واضح باتت في حالة تصادم فعلي مع طهران وهذا بالإضافة إلى سيطرتها على لبنان وعلى الجزء "الحوثي" من اليمن وهذا بالإضافة أن "قطر العظمى"! التي أصبحت وللأسف بمثابة تابع مطيع للجنرال الطرزاني قاسم سليماني.

لقد قال علي خامنئي وبلهجة آمرة لرئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، الرجل العروبي صاحب التجربة المشرفة الذي كاد أن يدفع حياته ثمناً لمواقفه الشجاعة عندما سبح ضد التيار في عهد صدام حسين، إنه على الحكومة العراقية العمل على طرد القوات الأميركية ويجب أن تقوم بما يدفع الأميركيين على سحب قواتهم على وجه السرعة لأن مسار طردهم سيتعرقل كلما أبقوا على حضورهم العسكري لفترة طويلة.

وهذا يشكل تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية لدولة عربية من المفترض أنها مستقلة وأنها هي الأدرى بمصالحها وبما إذا كان الأميركيون أصدقاءً أم "أعداء" وإذا كان وجودهم ضرورياً ولازماً أم لا وحيث إن الدولة الإيرانية قد كانت وبكل محطاتها القيادية، بما في ذلك الولي الفقيه، مع هذا الوجود الأميركي الذي فتح لها حدود بلاد الرافدين ومكنها من أن تسيطر على هذا البلد العربي، في لحظة تاريخية مريضة، سيطرة كاملة بدأ العراقيون بغالبيتهم، إن ليس كلهم، يحاولون التخلص منها وهم الشعب العظيم الذي بقي وعلى مدى تاريخ طويل يدفع الدماء الزكية من أجل أن يبقى بلده مستقلاً ومتحرراً من أي سيطرة خارجية.

إنه من حق الأميركيين اعتبار "حراس الثورة" ومن ضمنهم "فيلق القدس"، لصاحبه قاسم سليماني، تنظيماً إرهابياً وحقيقة أن هؤلاء إرهابيون بالفعل وأن ما يفعلونه في سورية وما كانوا فعلوه في الموصل وفي بعض المناطق العراقية الأخرى، ومن بينها بغداد هو الإرهاب بعينه وأنهم مثلهم مثل "داعش" و"النصرة" ومثل المجموعات الحوثية التي حولت اليمن السعيد إلى بلد شقيٍّ تحصد أرواح أطفاله الصواريخ والمتفجرات الإيرانية.

ويقيناً أن العراقيين بغالبيتهم، بسنتهم وشيعتهم، باستثناء جماعة "الحشد الشعبي" ومن هُمْ على شاكلتهم لا يمكن أن يقبلوا بأي إهانة لرئيس وزرائهم من مرشد الثورة الإيرانية "الولي الفقيه" نفسه وهنا فإنه لا بد من التأكيد مرة أخرى على ضرورة انفتاح العرب على أشقائهم العراقيين وعلى العراق الذي كان وسيبقى الجدار الشرقي للأمة العربية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا