>

نظام الملالي يواصل عنصريته ويفصل المسؤولين عن المواطنين في الصلاة

بدعوى الظروف الأمنية
نظام الملالي يواصل عنصريته ويفصل المسؤولين عن المواطنين في الصلاة


وصلت التفرقة العنصرية التي يمارسها النظام الإيراني بحق شعبه، إلى حد تقسيم ساحات صلاة الجمعة في المساجد لصفوف خاصة بالمسؤولين وصفوف أخرى بعيدة عنها للعامة.

وقد نقلت صحيفة "همشهري" الإيرانية حديث صحفي (ترجمته عاجل) لـ"رضا تقوي" عضو مجلس سياسات أئمة الجمعة في إيران حول هذا الأمر، حيث قال: إنني لن أدافع عن مثل هذه الأفعال التي تفرق بين المسؤولين والمجتمع".

إلا أن تقوي ناقض نفسه وأضاف أن "الظروف الأمنية لخطباء الجمعة والمسؤولين خاصة، وهذا ما يدفعنا للقيام بهذا الفصل".

وتشير الصحيفة إلى سؤال حول رأي تقوي في هذا الفصل ومدى تفاعل الصحفيين والنشطاء معه حيث كان رده: إنني أرى أن هذا الأمر يأتي لدواع أمنية لتأمين المسؤولين، والمزايدة من قبل الإعلام حوله غير مقبولة. في إشارة إلى عدم ارتياح المسؤولين من تغطية مثل هذه الحوادث.

يُذكر أن صلاة وخطبة الجمعة في إيران تُعتبر من أبرز وأهم المنابر السياسية والدعائية لنظام الملالي، إذ يستغل خطباء الجمعة الجموع والحشود من المصلين للترويج لقضايا سياسية ومذهبية للنظام.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا