>

نتنياهو طلب موافقة أمريكية على الاستيطان لقاء دفع السلام الإقليمي

نتنياهو طلب موافقة أمريكية على الاستيطان لقاء دفع السلام الإقليمي


القدس المحتلة : واصلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، لليوم الثاني على التوالي، كشف تفاصيل قمة سرية، عقدت في الأردن العام الماضي، بمشاركة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنامين نتنياهو، ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وقالت “هآرتس″، في عددها الصادر الاثنين، إن نتنياهو، طلب خلال اللقاء السري، الذي عقد في 21 فبراير/ شباط 2016، موافقة أمريكية على البناء في الكتل الاستيطانية الكبرى في الضفة الغربية، كجزء من خطة من خمسة نقاط، لإطلاق “سلام إقليمي”، دعا له الوزير السابق كيري.

ونقلت عن مسؤولين من الإدارة الأمريكية السابقة، وإسرائيليين، قولهم، إن نتنياهو طلب الموافقة على البناء في الكتل الاستيطانية، مقابل الموافقة على مبادرة أمريكية تسعى لتحقيق تسوية سياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأضافت نقلا عن المسؤولين، الذين لم تحدد هويتهم: “عرض نتنياهو خطة من خمسة نقاط تتضمن قضايا تستعد إسرائيل للقيام بها من أجل إطلاق مبادرة سلام إقليمية، تؤدي إلى استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين”.

ونقلت عن المسؤولين الأمريكيين السابقين ومسؤولين إسرائيليين، حاليا أن خطة نتنياهو تضمنت التالي:

أولا-الاستعداد للمصادقة على مشاريع بناء واسعة للفلسطينيين ودفع مشاريع اقتصادية في المنطقة المصنفة (ج) في الضفة الغربية التي تحتفظ إسرائيل فيها بالسيطرة الأمنية والمدنية الكاملة (تشكل 60% من مساحة الضفة)، ودفع مشاريع بنى تحتية في قطاع غزة وتعزيز التعاون الأمني مع الفلسطينيين بما يشمل السماح بإدخال المزيد من السلاح لقوى الأمن الفلسطينية.

ثانيا- تصدر الحكومة الإسرائيلي تصريحات إيجابية علنية بالإشارة إلى المبادرة العربية للسلام لعام 2002 مع التعبير عن الاستعداد للتفاوض على مكوناتها مع دول عربية.

ثالثا-دعم والمشاركة الفاعلة من قبل دول عربية في مبادرة سلام اقليمية، بما فيها قمة معلنة يشارك فيها مسؤولين من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ودول سنية أخرى بمشاركة نتنياهو.

رابعا-الحصول على موافقة امريكية على البناء في الكتل الاستيطانية الكبرى بمقابل تجميد البناء في المستوطنات المعزولة، دون أن يوضح ما يعنيه بالكتل الاستيطانية.

خامسا- ضمانة من الرئيس الأمريكي باراك أوباما بمنع أي تحركات معادية لإسرائيل في مؤسسات الأمم المتحدة، واستخدام الولايات المتحدة الأمريكية حق النقض الفيتو ضد قرارات في مجلس الأمن تتعلق بالصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.

وكانت الصحيفة ذاتها (هآرتس) قد كشفت الأحد عن الاجتماع السري الذي عُقد في الاردن، العام الماضي، بمشاركة المسؤولين الأربعة، وهو ما أكد نتنياهو خلال الجلسة الأسبوعية للحكومة الإسرائيلية.

وذكرت “هآرتس″، أن كيري استعرض خلال الاجتماع، خطة إقليمية للسلام مع الدول العربية والفلسطينيين، على أساس قيام دولة فلسطينية على حدود عام 1967، واعتراف الفلسطينيين مع الدول العربية بإسرائيل كـ”دولة يهودية”.

وقالت الصحيفة إن نتنياهو رفض العرض الأمريكي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا