>

نائب إيراني يكشف شرط انسحاب طهران من الاتفاق النووي

ربطه بقرار أمريكي..
نائب إيراني يكشف شرط انسحاب طهران من الاتفاق النووي

أكّد نائب إيراني بارز، امس السبت، أن بلاده ستخرج من الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران في عام 2015 إذا أعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات على إيران.

وبحسب تصريحات أوردتها وكالة أنباء "شينخوا" الصينية -ترجمتها عاجل- شدّد علاء الدين بوروجردي رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني على أن أهم هدف لـخطة العمل الشاملة المشتركة، وهو المسمى الرسمي للاتفاق النووي، هو رفع العقوبات ضد إيران.

ونقلت قناة "برس تي في" عن بوروجردي، قوله "إذا أعيد فرض العقوبات على إيران، فإننا بالتأكيد لن نبقى في خطة العمل المشتركة".

وقالت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هالي، يوم الخميس الماضي، إن واشنطن ستخرج على الأرجح من الاتفاق النووي الإيراني، وستعيد فرض العقوبات على الجمهورية الإسلامية.

واتهمت السفيرة إيران بدعم الإرهاب وانتهاك شروط خطة العمل المشتركة ، قائلة إن الأوروبيين يغضون النظر عن هذا الأمر لكن الولايات المتحدة لن تفعل ذلك.

وانتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاتفاق النووي الذي أبرم بين إيران وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين والولايات المتحدة وألمانيا في يوليو 2015، والتي وعد فيها الغرب بتخفيف العقوبات على طهران في مقابل وقف جهود إيران لتطوير سلاح نووي.

وطالب ترامب بتعديل الاتفاق النووي لإلغاء بنود "الأجل المحدد" السارية على بعض القيود المفروضة على إيران بموجب الاتفاقية، بما يسمح باستمرار بعض القيود دون أجل زمني وبقاء وتشديد قواعد التفتيش والحد من تطوير صواريخ إيران بعيدة المدى.

من جانبها، أكّدت إيران أنها لن تتخذ أي إجراءات تتجاوز التزامها بخطة العمل المشتركة، ولن تقبل إجراء تغييرات على هذا الاتفاق الآن أو في أي وقت في المستقبل، وهددت بالانسحاب المحتمل من الاتفاق النووي إذا لم تستطع الحصول على منافع اقتصادية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا