>

ميليشيات الحشد تهاجم العبادي بعد تقييد حركتها

ميليشيات الحشد تهاجم العبادي بعد تقييد حركتها

بغداد: الوكالات

هاجمت قيادة الحشد الشعبي موقف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإلغاء مضمون الكتب الصادرة من ميليشيات الحشد الخاصة بتنقل وحداتها وضرورة الالتزام بالقانون والتعليمات، معتبرة إياه جزءاً من المعتركات الحالية للحصول على ولاية ثانية.
كما شددت القيادة على أن استخدام العبادي لسياسة الضغط وليّ الأذرع خلال الأعوام الماضية كانت مجاملة للأميركيين من أجل تحقيق هذا الهدف.
وفي بيانها، اعتبرت قيادة الحشد أن أساليب العبادي تركزت على عدم إعطاء مخصصات مالية كافية لمنح رواتب منتسبي الحشد أسوةً ببقية القوات الأمنية، عدا عن إهمال ملف القتلى والجرحى تحت ذرائع مختلفة.
كما اتهم البيان رئيس الوزراء العراقي بمهاجمة الحشد لإسقاطه معنويا، مخالفا توصيات المرجعية القاضية بعدم التهجم على رموز الحشد، فضلا عن اتهام العبادي للحشد بقتل مسؤول المالية قاسم ضعيف واستغلال الموضوع في دعايته الانتخابية كما ذكر البيان.
منع تحريك
وكانت وثيقة صادرة من مكتب القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، تداولتها وسائل إعلام محلية، قد كشفت توجيه الأخير بإلغاء مضمون الكتب الصادرة من ميليشيات الحشد الشعبي وعدم تسييسه.
كما أكدت الوثيقة عدم إلغاء أو استحداث تشكيلات، إلا بعد استحصال موافقة القائد العام للقوات المسلحة، مشيرة إلى أنه بخلاف ذلك تتحمل الجهات ذات العلاقة المسؤولية القانونية.
كذلك تم منع تحريك أي تشكيل مسلح إلا بعد التنسيق الكامل مع قيادة العمليات المشتركة والحصول على موافقة القائد العام للقوات المسلحة، وفق السياقات المتبعة.

طلب كردي
أرجع رئيس كتلة تحالف القوى في البرلمان السابق النائب صلاح الجبوري قرار سحب قوات في الحشد الشعبي، من داخل المدن، إلى طلب الأكراد كأحد الشروط لدخولهم في تشكيل الكتلة الأكبر.
وقال الجبوري في تصريح صحفي إن “قرار الانسحاب في مثل هذا الوقت سياسي، ويبدو أنه طلب كردي أكثر من كونه طلبا سنيا، رغم أننا في المحافظات الغربية كنا طالبنا منذ البداية بعدم بقاء الحشد أو أي تشكيل عسكري داخل المدن؛ لأننا ضد عسكرتها”.
وأضاف الجبوري، أن “القرار هو خطوة أولى من طلبات الكرد، في إطار المفاوضات التي يجرونها الآن، وهي الانسحاب من المدن السنية، ومن ثم الانسحاب من كركوك والمناطق المتنازع عليها، وبالتالي من الواضح أنه انسحاب سياسي في هذه المرحلة”.
إلى ذلك شدد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم على أهمية التمسك بالدستور واحترام إرادة الناخب، مشيرا إلى ضرورة انعقاد مجلس النواب بدورته الرابعة في الموعد الدستوري وعلى أهمية التمسك بالدستور واحترام إرادة الناخبين بإصلاح وتطوير مؤسسات الدولة وتطوير الخدمات».


01 استمرار المفاوضات بشأن تشكيل الحكومة الجديدة
02 محاولات استقطاب السنة والأكراد للكتلة الأكبر بالبرلمان

03 فشل التحالف الشيعي في تشكيل الكتلة الأكبر

04 أتباع إيران يحاولون تشكيل حكومة موالية لطهران

05 القوى الوطنية تسعى لتشكيل حكومة بعيدا عن تدخلات إيران



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا