>

ميليشيات إيران تهدد مستقبل حكومة العراق ومطالب بدعم عبد المهدي

ميليشيات إيران تهدد مستقبل حكومة العراق ومطالب بدعم عبد المهدي

بغداد:
أعربت أوساط سياسية عن اعتقادها بأن الميليشيات المسلحة الموالية لإيران، باتت تشكل مصدر تهديد لحكومة عادل عبد المهدي، نظرا لاتساع نفوذها وسعيها للسيطرة على مفاصل الدولة.
وقال القيادي في حزب الأمة العراقية عبد الجبار الطائي: إن الحكومة والأطراف المشاركة فيها مطالبة اليوم بتنفيذ إجراءات حصر السلاح بيد الدولة، وبخلاف ذلك ستبقى التحديات المتمثلة بوجود الميليشيات تهدد مستقبل الحكومة وتعطيل منهاجها الوزاري. موضحا أن الفصائل المسلحة «تشكل مظهرا للدولة العميقة وهي تتنامى بدعم من إيران واضح على حساب تحقيق المصالح الوطنية».

الدولة العميقة


وفيما تضمن المنهاج الوزاري للحكومة الحالية القضاء على مظاهر الدولة العميقة، استعبد المحلل السياسي عبد الأمير الربيعي، اتخاذ خطوات جادة بهذا الاتجاه، وقال لـ«الوطن» إن الحكومة الحالية: بحاجة إلى دعم سياسي لتنفيذ برامجها، ورئيس الوزراء غير مدعوم من كتلة كبيرة في البرلمان على الرغم من إعلان معظم الكتل رغبتها في أن يستمر بالعمل لتنفيذ برنامجه. مبينا أن واقع الحال يشير إلى بروز صراع وتنافس لبسط النفوذ والهيمنة على مقدرات البلاد.
وفي السياق ذاته حذر حزب الوفاق الوطني بزعامة إياد علاوي في بيان صدر أمس، وزارة الإسكان والبلديات العامة من فك إحدى شركاتها وربطها بهيئة الحشد الشعبي.
وقال الحزب إنه يشعر بقلق بالغ إزاء وزارة الإعمار والإسكان: القاضي بفك ارتباط شركة المعتصم العامة للمقاولات الإنشائية بالوزارة، وربطها بهيئة الحشد الشعبي كمؤسسة يفترض أن تكون مسؤولياتها الأمن، مما يثير استغراباً عن أسباب ودوافع هذا القرار.

انعكاسات خطيرة


وأضاف البيان:إننا في الوقت الذي نعبر عن خشيتنا إزاء هذا القرار وانعكاساته وتداعياته، نحذر من أن يصبح ذلك عُرفاً قد يطال مؤسسات أخرى. داعيا الوزارة إلى «تفعيل عمل تلك الشركات أو على الأقل تحويلها إلى القطاع الخاص للاستفادة منها بمناقصات واضحة وشفافة وبموافقة مجلسي الوزراء والنواب».
يذكر أن شركات وزارة الإسكان متوقفة عن العمل منذ سنوات بسبب الأزمة المالية، فيما منحت الحكومة السابقة لشركات أجنبية عقود تنفيذ مشاريع في المدن المحررة من سيطرة تنظيم داعش.

القوات الأميركية


إلى ذلك نفى مركز الإعلام الأمني أمس، ما يتم تداوله بشأن انتشار القوات الأميركية في مدينة الموصل العاصمة المحلية في نينوى، وطرد الحشد الشعبي، وقوات وزارة الداخلية منها.
وقال المركز في بيان صدر أمس: إن هناك مواقع محسوبة على الإعلام بعيدة جدا عن العمل المهني، تتعمد نشر معلومات مغلوطة وغير صحيحة كان آخرها، نشر قوات أميركية في مقرات الموصل وتطرد الحشد الشعبي والداخلية.
ودعا البيان وسائل الإعلام والمواطنين إلى عدم التصديق بما ينشر دون مصدر رسمي، «حيث إننا رصدنا خلال الفترة القليلة الماضية مجموعة من المعلومات غير الصحيحة الغرض منها جذب المتلقين والبحث عن الشهرة بطرق بعيدة عن طبيعة الإعلام الحقيقي».

مخطط الميليشيات


1 السيطرة على مفاصل الدولة

2 توسع النفوذ باستخدام السلاح

3 عرقلة المنهج الوزاري للحكومة

4 الهيمنة على مقدرات البلاد

5 تملك المؤسسات الاقتصادية



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا