>

موسكو: سقوط الأسد كان سيشكل تهديدا لأمن روسيا

موسكو: سقوط الأسد كان سيشكل تهديدا لأمن روسيا
أكدت القناة المركزية لقاعدة حميميم الروسية أنها أنقذت حكم الأسد من السقوط أمام فصائل المعارضة المسلحة، بفضل دعمها الجوي .

وقالت قناة حميميم الروسية إن النظام السوري استعاد نحو أربعة أضعاف ما كان يسيطر عليه عام 2015 بفضل الغطاء الجوي الذي وفره سلاح الجو الروسي والذي نفذ اكثر من 90 ألف غارة جوية دمر خلالها البنى التحتية والمفاصل الرئيسية لقوات المعارضة السورية ” والتي تطلق عليهم موسكو والنظام السوري اسم “الإرهابيين”، ممن تجلس وزارة الدفاع الروسية معهم اليوم على طاولة الحوار لإجراء اتفاق “تخفيض التصعيد” بعيدا عن تدخل الأسد، بعد عجر قوات النظام وموسكو في انتزاع السيطرة على المناطق التي تنتشر فيها تلك الفصائل، وكان آخرها اتفاق الغوطة الشرقية” .

وذكرت القاعدة الروسية التي تتخذ من قاعدة حميميم الجوية مركزا لها أن “تطور الأوضاع في سوريا عام 2015 كان يشكل تهديداً مباشراً لأمن روسيا فيما لو نجحت المنظمات الإرهابية بإسقاط الحكم في البلاد” .

وأضافت ” لقد كان تقدم تنظيم داعش الإرهابي نحو آسيا الوسطى ومنطقتي القوقاز والفولغا واضحاً جداً في ذلك الحين، وقد تم إنهاء هذا الخطر عبر التدخل المباشر لقواتنا الجوية التي نفذت منذ إنطلاق عملياتها أكثر من 90 ألف غارة على مواقع الإرهابيين دمرت خلالها البنى التحتية والمفاصل الرئيسية التي تستفيد منها تلك التنظيمات، ومنعت حصولهم على إيرادات مقابل النفط وقطعت عليهم طرق الإمداد بالسلاح والذخيرة مما أدى إلى تمكن القوات الحكومية من السيطرة على ما يزيد عن 4 أضعاف من مساحة الأراضي التي كانت بحوزتها أي ما يعادل 78 ألف كيلو متر مربع بفضل العمليات الجوية الروسية”.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا