>

من حق النظام الإيراني أن يكون مذعوراً ! نظرة إلى الوضع الراهن في إيران والحلول - عبدالرحمن مهابادي

من حق النظام الإيراني أن يكون مذعوراً !
نظرة إلى الوضع الراهن في إيران والحلول

عبدالرحمن مهابادي كاتب ومحلل سياسي

نظراً الى سلسلة التطورات التي شهدناها العام الماضي خاصة بعد رحيل باراك أوباما ووصول دونالد ترامب الى الرئاسة في الولايات المتحدة ، كانت هناك توقعات عامة بأن الوضع في المنطقة والعالم سيتغير . لكن التطورات المتسارعة في الأسابيع القليلة الماضية بينت بأن المعادلة السياسية والعسكرية في العالم عموما وفي الشرق الأوسط تحديدا ستتغير وبسرعة.
هجوم صاروخي أمريكي على أهم قاعدة عسكرية وكيماوية لنظام الأسد في سوريا ينم عن توجه هذه التطورات الى جهه معينة وفي هذا السياق تحدث السفير الأمريكي الأسبق في العراق” رايان كروكر” قائلا : «الهجوم الصاروخي على نظام الأسد هو مجرد بداية» .
كما أكد "سيباستيان جوركا".. أحد مستشاري الرئيس الأمريكي”دونالد ترامب” في احدى الموقف التي اتخذها قائلا : " أن النظام الإيراني بعد الهجوم الصاروخي على نظام الأسد سيعيد حساباته " ولو أن هذا التوجه جاء متأخرا بسبب اتخاذ الغرب سياسة المساومة مع إيران لاسيما في مدة 8 سنوات من فترة ولايتي باراك اوباما ، ولكن ينبغي أن نشير الى مرحلة البلوغ والنضج وارتقاء الحلول العملية والملزمة بوجه النظام الإيراني التي سنبحثها هنا بشكل وجيز.
نظرا الى مواقف مسؤولين امريكيين كبار ضد النظام الإيراني في الأيام الأخيرة يبدو أن اتجاه السهم قد يتغير ليتوجه نحو النظام الإيراني، نحو المصدر الرئيسي للأزمات في المنطقة، حيث اشار الى هذه الحقيقة أيضا مسؤولون أمريكيون كبار في الآونة الأخيرة .
كما قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس ، مؤخرا ” أن النظام الإيراني يقف وراء أي مشكلة في المنطقة." «اسكاي نيوز20 أبريل 2017» الحقيقة التي أعلنت عنها المقاومة الايرانية قبل سنوات عديدة، والتي جرى تجاهلها من قبل الحكومات الغربية وغضت الطرف عنها عمدا. وتزامنت هذه التصريحات مع مؤتمر صحفي لوزير خارجية الولايات المتحدة، و في خطوة غير مسبوقة هاجم الاخير النظام الحاكم في إيران ولوح بسجل اجرامه مؤكدا ” الحكومة الحالية في إمريكا لا تنوي نقل الملف الإيراني إلى الحكومة المقبلة ”.
وقال الوزير ريكس تيلرسون في مؤتمر صحفي له في «21 أبريل 2017» : إدارة ترامب منشغلة حاليا بمراجعة سياستها تجاه النظام الايراني ومن ثم لوح الى عدة ادلة اهمها هي كالتالي :
النظام الإيراني هو الداعم الرئيسي للارهاب في العالم والمسؤول عن العديد من الصراعات التي تتصاعد وتقوض المصالح الأمريكية في بلدان مثل سوريا واليمن والعراق ولبنان.
يواصل النظام الإيراني دعمه لنظام الأسد القاسي في سوريا ، وهوالمسبب في اطالة امد الحرب التي راح ضحيتها ما يقرب من نصف مليون والملايين من المشردين.
وفي العراق يدعم النظام الإيراني الميليشيات العراقية وفي اغلب الإحيان عن طريق فيلق القدس التابع للحرس معرضا بذلك أمن واستقرار العراق للخطر لسنوات.
كما إن النظام الإيراني يدعم الحوثيين الذين يسعون لاسقاط الحكومة الشرعية في اليمن بمدهم بالمعدات العسكرية ودعمهم ماليا واستشاريا.
إيران لا تزال الأسوأ في مجال حقوق الإنسان بالمقارنه مع باقي دول العالم، حيث تزج بالمعارضين السياسيين بانتظام في السجون وقد يصل بها الامر الى اعدامهم.
النظام الإيراني دون اي رقابة من قبل المجتمع الدولي ، يسير على نفس المسار الذي سارت عليه كوريا الشمالية واشغلت العالم معها ، المقصود من الإتفاق النووي مع النظام الايراني ليس سوى أن يؤخرهم من أن يصبحوا بلدا نوويا ، وهذا الإتفاق ينم عن تلك السياسة الفاشلة مع النظام الذي يوشك ان يعادل خطره، خطر كوريا الشمالية ".
وبطبيعة الحال تصريحات هذا المسؤول الإقدم في الإدارة الأمريكية تحظى بدعم المشرعين الأمريكيين ايضا ، وقال بول رايان، رئيس مجلس النواب الأميركي في هذا الخصوص : ”يجب أن يعاقب النظام الإيراني بسبب نشره للإرهاب، والأسلحة وانتهاكه التجارب الصاروخية ”
وكما وقال مايك ماكول رئيس لجنة الأمن القومي والعضو البارز في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب أيضا في بيان له : ”أن النظام الإيراني هو المسؤول المباشر عن الهجمات الإرهابية ”
إنها لحقيقة أن يثبت وبالتجربة مرارا وتكرارا أن الدكتاتورية الدينية الحاكمة في إيران وعلى الرغم من كل المفاوضات والاتفاقيات الموقعة من قبل ايران مع الآخرين الا انها لم تتخل عن تحقيق أهدافها الشريرة . وستواصل عدوانها بطرق مختلفة بعيدا عن مراى المجتمع الدولي لابقاء حكمها .
والمؤتمر الأخير الذي أقامته المقاومة الإيرانية للكشف عن أنشطة النظام الإيراني لصنع قنبلة نووية ، الذي عقد في يوم 21 أبريل 2017 ، لاقى ترحابا واسع النطاق من قبل الصحافة ومن المسؤولين الأمريكيين ومن الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وفي حديث لجون بولتون في مقابلة اجراها مع التلفزيون الامريكي فوكس نيوز صرح قائلا: ”ينبغي أن تؤخذ المعلومات التي كشف عنها مجاهدو خلق بمحمل الجاد . ولن ارى منهم خطأ اطلاقا ” فما ذٌكر أعلاه هو جزء من الواقع والضروري اخذه بعين الاعتبار لاجل خوض «المرحلة الجديدة» ‎ التي لم يمر على انطلاقها سوى اشهر قليلة ‎ الحقيقه التي تقبلها بصدر رحب المجتمع الدولي لاسيما الشعب الايراني وكذا شعوب الدول المجاورة ‎، ولكن يجب أن لا تترك لإيران‎ ثغرة كما يجب سد الطريق امامها ....‎ ، وبعبارة أخرى، يجب أن يتحول هذه المواقف إلى تدابير عملية يمكن أن تشمل ما يلي:
· تصنيف الحرس الإيراني في لائحة الإرهاب الذي يشكل الركن السياسي والعسكري والاقتصادي والأمني الاساسي لبقاء النظام في الحكم . وهذه الخطوة الضرورية ستعقب طرد النظام من المنطقة.

· إجراء تحقيقات بشأن انتهاكات النظام الإيراني الإرهابية وكذلك فتح ملفات انتهاكات حقوق الإنسان في إيران وخارجها وإحالة جرائمه في حق الشعب الى المحاكم الدولية .

· الإعتراف بالمعارضة الإيرانيه وإعادة كراسي وممثليات ايران الى المقاومة الإيرانية التي اغتصبها النظام القمعي المتطرف على مدى ما يقرب من 40 عاما .

وفي تطورات المرحلة الجديده التي تقع إيران في مركزها ينبغي أن تؤخذ هذه الحقيقة بعين الاعتبار وهي ما يلي:
أولا، النظام الإيراني يعيش الآن في أضعف مراحله منذ أربعة عقود من الأزمات السياسية والاقتصادية القاتلة التي لحقت برأس النظام . النظام الذي فقد خميني ورفسنجاني و خامنئي يوشك على الهلاك مما قد يجعل النظام آيلا للسقوط من الداخل.
ثانيا، النظام على اعتاب إجراء انتخابات رئاسية والمرشحين فيها هم من قتلة الشعب الإيراني، ورد الشعب المعلن لمثل هذه المسرحيات ظل واحدا وهو "لا" والشعب يريد تغيير النظام.
ثالثا، على الرغم من أن الشعب الإيراني في الماضي، وخاصة خلال عهد باراك أوباما قوبل بالخيانة وذلك بسبب اتخاذ الاخير سياسة الصداقة مع النظام القامع لانتفاضة الشعب الجماهيرية في عام 2009 .ولكن الآن ينبغي على المجتمع الدولي وخاصة الإدارة الأميركية الجديدة أن تتبنى سياسة مختلفة عن الماضي في هذا الصدد وإن تقف بجانب الشعب الإيراني .
@m_abdorrahman



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا