>

مناشدة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية لإطلاق سراح آتنا و غولرخ

مناشدة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية لإطلاق سراح آتنا و غولرخ

اصدرت لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بياناً بعنوان ” لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية تناشد إطلاق سراح «آتنا دائمي» و«غولرخ ايرايي»“ جاء فيه:

نقل جلادو نظام الملالي المعادي للاإنسانية يوم الأربعاء 24 يناير السيدتين «آتنا دائمي» و«غولرخ ايرايي» من السجينات السياسيات إلى سجن «قرجك» بمدينة ورامين بعد الاعتداء عليهما بالضرب والشتائم.

وجاء هذا العمل القمعي عقب فتح ملف كيدي جديد ضدهما واستدعائهما إلى دائرة تنفيذ الأحكام وبعد نقلهما إلى عنبر قوات الحرس المسمى عنبر «اثنين ألف» لاستجوابهما، وبعد رفض السجينتين الاستجواب المنفصل ومطلبهما بورقة النقل إلى سجن قرجك حيث تعرضتا للضرب المبرح والجرح. وفي الليل وبأمر من «حاجي مرادي» وهو من الجلادين الذي يتولى دور مساعد المدعي العام في سجن ايفين تم نقل هاتين السجينتين إلى سجن قرجك بورامين.

آتنا دائمي 29 عاما ناشطة لحقوق الإنسان وحقوق الطفل صدر حكم عليها من قبل قضاء النظام بالحبس سبعة أعوام بتهمة «الدعاية ضد النظام، والاجتماع والتواطؤ ضد الأمن الوطني» والإساءه إلى الملا خامنئي، وغولرخ ايرايي ناشطة حقوق الإنسان صدر حكم عليها بالحبس ستة أعوام بتهمة «الإساءة إلى المقدسات» والاساءة إلى خامنئي المجرم.

ويشتهر سجن قرجك بورامين بين المواطنين بأنه سجن «كهريزك الثاني» سيئ الصيت بسبب ظروفه المأساوية. وينتهك نظام الملالي مبدأ فصل الجرائم بنقل السجينات السياسيات إلى هذا المكان.

إن ممارسة الأعمال الهمجية بحق هاتين السجينتين الشابتين آتنا دائمي وغولرخ ايرايي، ما هي إلا رد فعل حاقد لنظام الملالي ضدهما لدعمها لانتفاضة الشعب الإيراني ولتنكيل النساء الإيرانيات الشجاعات لاسيما طالبات المدارس والجامعات اللاتي لعبن دورا لافتا في الانتفاضة العارمة للشعب الإيراني.

إن لجنة المرأة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إذ تعرب عن اشمئزازها لتوحش نظام الملالي ازاء السجينات السياسيات، تناشد عموم الهيئات الدولية لاسيما المفوض السامي لحقوق الإنسان ومقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بحالة حقوق الإنسان في إيران، والفريق العامل المعني بالاعتقالات التعسفية والمقرر المعني بالتعذيب وعموم المدافعين عن حقوق المرأة، للتحرك العاجل للنظر في حالة السجناء السياسيين لاسيما هاتين السجينتين وإطلاق سراحهما دون أي قيد أو شرط.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا