>

مقتل 9 أفراد من عائلة واحدة بقصف جوي على الموصل القديمة

مقتل 9 أفراد من عائلة واحدة بقصف جوي على الموصل القديمة


نينوى : أفاد ناشط مدني عراقي، الخميس، أن 9 أفراد من عائلة واحدة لقوا مصرعهم إثر قصف جوي لمنزلهم بالموصل القديمة في الجانب الغربي للمدينة.

فيما “أخفت” قوات الشرطة الاتحادية العراقية (تابعة لوزارة الداخلية) مجدداً في اقتحام المنطقة القديمة بغربي الموصل (شمال).

وقال محمد فاضل الحيالي، الناشط المدني الموصلي، ان “عائلة مكونة من 9 أفراد بضمنهم أطفال ونساء قضوا نحبهم إثر قصف جوي شنته طائرات حربية، أسفر عن سقوط سقف المنزل فوقهم”.

وأضاف، “الحدث وقع بمنطقة الفاروق في الموصل القديمة ولا نعرف إن كانت الطائرة التي نفذت القصف عراقية أم تابعة للتحالف الدولي”.

وبحسب الحيالي، فإن “عدد من الأهالي في المنطقة المجاورة انتشلوا 4 جثث فيما البقية ما زالوا تحت الانقاض”.

وتتعرض منازل، في الموصل بين الحين والآخر لقصف “خطأ” من قبل طائرات حربية، غالبا ما تكون عراقية أو تابعة للتحالف الدولي لمكافحة “الدولة الاسلامية”.

وعن العمليات العسكرية في منطقة الموصل القديمة، أوضح الرائد حسن البياتي في جهاز الرد السريع (تابعة لوزارة الداخلية العراقية)، ان “قوات الشرطة الاتحادية شرعت منذ نهار أمس الأربعاء بعملية اقتحام مناطق (باب السراي، وباب الطوب، وباب لكش، وباب جديد، وحوش الخان، وشارع غازي، والبدن، ومحلة الشيخ محمد)، لتحريرها من سيطرة تنظيم داعش بالكامل”.

وأضاف، “إلا أنه ولغاية منتصف نهار الخميس لم تحقق أي تقدم يذكر بسبب المقاومة الشرسة التي أبداها المسلحون وكثرة وجود المدنيين في المنطقة، فضلاً عن الجغرافية المعقدة التي تتسم بها متمثلة بضيق الطرق وتعرجاتها وقدم البناء”.

وتابع البياتي، انه “مضى 20 يوماً على تمركز قوات الشرطة الاتحادية عند تخوم المنطقة القديمة في أيمن (غربي) الموصل، والعائق الأول في هذه المهمة هو تمركز القناصة في كل مكان واستهدافهم لأي حركة سواء كانت مدنية أو عسكرية”.

وأضاف، ان “أوضاع المدنيين العزل في هذه المنطقة في تدهور مستمر بعد اشتداد الحصار عليهم من كل جانب ونفاد غذائهم وشرابهم ودوائهم”، مقراً بصعوبة الوضع في تلك المنطقة والحاجة الى تدخل عاجل وجاد لإصلاح الوضع وإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل وقوع كارثة إنسانية لا يحمد عقباها.

وتجدر الإشارة الى ان القوات العراقية لم تنجح في 6 محاولات سابقة في اقتحام المنطقة القديمة في غربي مدينة الموصل، وبحسب تصريحات قادة عسكريون وسياسيون فإن القوات تكبدت خسائر ليست بالقليلة في الأرواح والمعدات.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا