>

مقتل وإصابة 18 جنديا عراقيا بتفجير انتحاري جنوب شرقي بعقوبة وتنظيم الدولة الاسلامية يعدم تسعة أشخاص غربي كركوك لاتهامهم بالتخابر مع القوات الحكومية

مقتل وإصابة 18 جنديا عراقيا بتفجير انتحاري جنوب شرقي بعقوبة وتنظيم الدولة الاسلامية يعدم تسعة أشخاص غربي كركوك لاتهامهم بالتخابر مع القوات الحكومية

ديالى- كركوك – د ب أ- أفادت مصادر أمنية عراقية الاثنين بمقتل ثمانية جنود وإصابة 10 آخرين في تفجير انتحاري نفذته عناصر بتنظيم الدولة الاسلامية “داعش” استهدف قاعدة عسكرية جنوب شرقي محافظة ديالى 57/كم شمال شرقي بغداد.
وقالت المصادر إن “مجموعة من الانتحاريين اقتحموا الحاجز الأمني لقاعدة كركوش العسكرية جنوب شرقي بعقوبة، وتمكنت القوات الأمنية من التصدي لهم، وفجر عدد منهم انفسهم، ما أسفر عن مقتل ثمانية جنود بينهم ضابط برتبة رائد، وإصابة 10 آخرين كحصيلة اولية”.
وأغلقت القوات العراقية جميع الطرق المؤدية الى مكان الانفجارات، وسارعت بنقل القتلى والمصابين إلى مستشفيات المدينة..
وذكر مصدر أمني عراقي أن عناصر تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” قاموا فجر الاثنين بإعدام تسعة شباب من أهالي قضاء الحويجة ونواحيها بتهمة التخابر مع الأجهزة الأمنية غربي مدينة كركوك 250/ كلم شمال بغداد.
وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية إن “عناصر داعش أعدموا خمسة شباب رميا بالرصاص، وقاموا بنحر أربعة اخرين، بعد أن تم اعتقالهم قبل يومين بتهمة التخابر مع الأجهزة الأمنية والحشد الشعبي”، مشيرا إلى أن عمليات الإعدام تمت على مقربة من نهر الزاب في قضاء الحويجة.
وتخضع مناطق غربي وجنوبي كركوك لسيطرة تنظيم الدولة “داعش” منذ حزيران/ يونيو من عام 2014 ، وتخطط الحكومة العراقية لتحريرها بعد إتمام عمليات تحرير محافظة نينوى من سيطرة التنظيم.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا