>

مقتل عناصر من الحرس الثوري الإيراني في سوريا بينهم قيادي بارز

يقاتلون إلى جانب قوات الأسد
مقتل عناصر من الحرس الثوري الإيراني في سوريا بينهم قيادي بارز


دمشق

ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية "تسنيم" أن أكثر من 5 مرتزقة من ميليشيا "الفاطميون الأفغانية للحرس الثوري الإيراني" قتلوا في سوريا السبت (16 ديسمبر 2017)، إضافة لاثنين من ميليشيا "زينبيون" الباكستانية التابعة للقوات الإيرانية.

وقالت الوكالة إن الصور التي نشرتها، اليوم السبت في الجنائز بمدينة قم جنوب طهران، ووضعت عليها رايات لميليشيا "فاطميون"، و"زينبيون".

وأكدت الوكالة الإيرانية مقتل القيادي في الحرس الثوري الإيراني مهدي قري محمد، مدعية أنه توجه إلى سوريا طوعًا خلال الفترة الماضية، زاعمة أنه قتل في المعارك الجارية بدير الزور ضد تنظيم داعش الإرهابي.

من جهة ثانية، نشرت حسابات موالية لإيران، صورة لـ"مهدي إيماني" قالت إنه قتل في البوكمال شرق دير الزور خلال المعارك الجارية هناك ضد تنظيم داعش الإرهابي.

وتعتبر ميليشيا "فاطميون" من أكبر الميليشيات التي تقاتل إلى جانب قوات الأسد ضد الثوار بسوريا، وتتشكل من الشيعة الأفغان أو ما يعرف بالشيعة الهزارة، وأغلب عناصره من اللاجئين المقيمين في إيران.

أما ميليشيا "زينبيون" إحدى الميليشيات الطائفية التي أرسلتها "إيران" للقتال إلى جانب قوات النظام في سوريا، تحت ذريعة الدفاع عن مقام السيدة زينب بدمشق، حيث ظهر لواء "زينبيون" بشكل بارز إعلاميًا، في أواخر 2015.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا