>

مفاوضات في السودان لتسليم السلطة لحكومة مدنية

تحالف المعارضة يدرس خيارات بديلة..
مفاوضات في السودان لتسليم السلطة لحكومة مدنية

الخرطوم - وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )

بدأت في العاصمة السودانية الخرطوم، مساء اليوم السبت، مفاوضات بين «تجمع المهنيين السودانيين» المعارض والقوى الموقَعة على «إعلان الحرية والتغيير»؛ لبحث عملية انتقال السلطة لحكومة مدنية.

وقال مصدر من قوى «إعلان الحرية والتغيير»: إن وفدًا من تجمع المهنيين (غير الرسمي) وقوى «إعلان الحرية والتغيير» دخل في اجتماع مع المجلس العسكري الانتقالي عند الخامسة مساءً ولايزال مستمرًا، مؤكدًا أن القوى ستطرح رؤيتها في الاجتماع بشأن تسليم الجيش السلطة بشكل فوري إلى حكومة انتقالية.

وأشار «تجمع المهنيين» وحلفاؤه في بيان له إلى أنه تلقى دعوة من المجلس العسكري للتفاوض بشأن انتقال السلطة لحكومة مدنية، فيما رهنت قوى المعارضة فض الاعتصام بموافقة المجلس العسكري على تسليم السلطة لحكومة مدنية، مشددة على أن الحُكم ليس من مسؤوليات الجيش، مقترحة تشكيل حكومة مدنية انتقالية تمتد مدتها لأربعة أعوام.

ومن ناحيته، أكد تحالف «قوى الإجماع الوطني» الذي يضم عددًا من أحزاب المعارضة بينهم الحزب الشيوعي، أنه سيفرغ خلال 48 ساعة من إعداد شكل الحكومة المقبلة، والمجلس السيادي والبرلمان، فضلًا عن اختيار الترشيحات للحكومة المرتقبة.

في السياق ذاته، قال الناطق الرسمي باسم «تحالف المعارضة» ساطع الحاج: إن التحالف يدرس خيارات من بينها إعلان حكومة مدنية؛ متجاوزين بها الجيش في حال رفض الأخير تسليمهم السلطة.

وكان تجمع المهنيين وحلفاؤه، أعلنوا في وقت سابق اليوم، المشاركة في التفاوض المباشر مع المجلس العسكري، بتسميتهم فريق من عشر شخصيات يمثل القوى الموقَعة على «إعلان الحرية والتغيير»، بينهم رئيس «حزب المؤتمر السوداني» عمر الدقير، ونائب «حزب الأمة القومي» مريم الصادق المهدي، بجانب القيادي في الحزب الشيوعي صديق يوسف.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا