>

معركة المياه - راى الاهرام

معركة المياه
راى الاهرام

منذ أيام قليلة حسم الرئيس عبد الفتاح السيسى بشكل واضح وصريح التكهنات حول موقف مصر من قضية سد النهضة، مؤكدا أنه لن يسمح بالمساس بحصة مصر فى مياه النيل، موضحا أننا نتفهم مشاريع التنمية فى أثيوبيا، لكن المسألة فى مصر تتعلق بحياة شعب، والحقيقة أن قضية المياه بالنسبة لنا هى قضية أمن قومى لا تقبل النقاش، فوفقا للجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء فإن حصة مصر من نهر النيل تقدر بنحو 55.5 مليار متر مكعب تمثل 72.6% من جملة الموارد المائية المتجددة، بينما تقدر مياه الأمطار والسيول والمياه الجوفية ومياه الصرف الصحى والزراعى التى تم تدويرها ومياه البحر المحلاة بنحو 20.9 مليار متر مكعب.

ولهذا تمثل حصة مصر من نهر النيل مسألة حياة أو موت للمصريين، وقد تعاملت مصر منذ البداية مع موضوع سد النهضة وقضية مياه النيل بشكل عام على أساس مبدأ التعاون المشترك وتفهم احتياجات كل طرف مع عدم المساس بحصة مصر التاريخية من مياه النيل والتعاون من أجل تنمية موارد النهر من المياه.

وعندما تعثر الاتفاق على المسار الفنى الذى يتم من خلاله إعداد الدراسات حول تأثير السد على دولتى المصب والتوصل إلى نتائج متفق عليها بين مصر والسودان وإثيوبيا، بدأت مصر فى تنفيذ خطة دبلوماسية للتحرك دفاعا عن حقوقها، .

ونتيجة هذا التحرك جاء الاتفاق على زيارة رئيس الوزراء الأثيوبى هايلى مريام ديسالين لمصر خلال شهر ديسمبر المقبل، حيث يستقبله الرئيس عبد الفتاح السيسي، ويلقى كلمة أمام مجلس النواب لطمأنة الشعب المصرى.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا