>

معركة "الدمية الجاسوسة" تصل إلى القضاء الألماني

بعد قيام السلطات بحظرها..
معركة "الدمية الجاسوسة" تصل إلى القضاء الألماني

دفعت الشركة الموزعة للدمية (كايلا) المتهمة بالتجسس، عن نفسها، بعدما قامت السلطات الألمانية بحظرها مؤخرًا.

ونفت شركة "فيفيد جي إم بي إتش"، الإثنين(20 فبراير 2017)، أن تكون دمية "كايلا" التي حظرتها السلطات الألمانية "جهازًا للتجسس". مشيرة إلى أنها ستطعن في قرار الحظر.

وقالت الشركة -في بيان، بحسب وكالة أسوشييتد برس- إن الدمية ليست جهازا للتجسس، ويمكن اللعب بها بأمان بأي شكل وفقًا لدليل الاستخدام.

وأضاف البيان أن الشركة تأخذ المزاعم "بجدية تامة"، غير أنها لا توافق على وجهة النظر القائلة بأن كايلا تنتهك قوانين مكافحة التجسس الألمانية.

وكانت وكالة الشبكة الاتحادية المعنية بتنظيم الاتصالات حظرت بيع الدمية "كايلا"، الجمعة، وأوصت الآباء الذين اشتروها لأطفالهم بتدميرها، قائلة إن برمجيات الكمبيوتر داخلها عرضة للاختراق، وقد تسمح بكشف بيانات شخصية.

ويعدّ التجسس أمرًا حساسًا في ألمانيا، حيث كان جهاز أمن الدولة في ألمانيا الشرقية (شتاسي)، والشرطة السرية في العهد النازي (جيستابو) يتجسسان على المواطنين.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا