>

معتقل إيراني يصاب بأزمة قلبية.. وناشطون: تعرض للتعذيب

تتزايد المخاوف بعد وفاة 3 متظاهرين في محبسهم
معتقل إيراني يصاب بأزمة قلبية.. وناشطون: تعرض للتعذيب

تعرَّض أحد المعتقلين الإيرانيين في معتقل "إيفين" سيئ السمعة، بالعاصمة طهران، اليوم الاثنين (15 يناير 2018)؛ لأزمة قلبية نُقل على إثرها إلى مشفى المعتقل لمتابعة حالته الصحية، بحسب مصادر حقوقية.

ولم تشر المصادر إلى الحالة الصحية الحالية للمعتقل -ويدعى علي نوري- وأسباب تعرضه للأزمة، لكن ناشطين حقوقيين رجحوا تعرضه للتعذيب في محبسه.

ويتهم حقوقيون السلطات الإيرانية بممارسة التعذيب بحق المئات من المتظاهرين الذين اعتُقلوا على خلفية الاحتجاجات التي اجتاحت البلاد مؤخرًا.

وتتزايد المخاوف في إيران بشأن جرائم التعذيب في المعتقلات، لا سيما بعد مقتل 3 متظاهرين في غياهب السجون مؤخرًا.

اللافت أن السلطات الإيرانية قالت إن اثنين من الثلاثة انتحرا في معتقل إيفين، فيما ذكرت أن الثالث توفي في ظروف غامضة. والثلاثة هم: سينا قنبري، ووحيد حيدري، وأخيرًا سارو قهرماني الذي توفي في ظروف غامضة في معتقل إدارة الاستخبارات بمدينة سنندج.

وكانت السلطات الإيرانية، أعلنت أمس الأحد، الإفراج عن 440 متظاهرًا اعتُقلوا على خلفية مشاركتهم في الاحتجاجات الشعبية الأخيرة ضد الحكومة في العاصمة طهران، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا".

وقال المدعي العام الإيراني عباس جعفري دولت أبادي، إنّ "الإفراج عن المتظاهرين الـ440 ستتبعه بحث قضايا المحتجزين الآخرين (في المدن الأخرى)؛ لإعداد أسس إطلاق سراحهم الفوري".

ولم يذكر المصدر الإيراني عدد المتظاهرين المتبقين قيد الاعتقال، لكن النائب الإصلاحي محمود صادقي ذكر، الأسبوع الماضي، في تصريحات نقلها إعلام محلي، أن إجمالي المعتقلين في المدن الإيرانية التي شهدت احتجاجات بلغ نحو 3 آلاف و700 معتقل، وفق إحصائية رسمية.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا