>

معارك عنيفة بين «قسد» و«داعش» في الباغوز السورية

التنظيم الإرهابي على حافة الهزيمة
معارك عنيفة بين «قسد» و«داعش» في الباغوز السورية

أفادت تقارير ميدانية أنَّ المعارك بين قوات سورية الديمقراطية (قسد)، وتنظيم «داعش» الإرهابي أصبحت وجهًا لوجه في بلدة الباغوز في ريف دير الزور الشرقي، مساء السبت.


وقال القائد العسكري في قوات سورية الديمقراطية عدنان عفرين لوكالة الأنباء الألمانية: «بعد تقدم قواتنا أصبحت المواجهات وجهًا لوجه، وأحيانًا يفصل بين مقاتلينا وتنظيم داعش منزل، وأحيانًا جدار».

وأضاف عفرين: «قواتنا تتقدم ولكن بشكل بطيء بسبب شدة المعارك واعتماد تنظيم «داعش» على الألغام والعبوات بالإضافة إلى دفعهِ أمس السبت، بسيارة مفخخة تعاملت معها قواتنا قبل وصولها إلى هدفها».

ووصف عفرين المعارك التي تجري حاليًا بأنها عنيفة جدًا، وأنَّ طائرات التحالف الدولي شنَّت عشرات الغارات نهار السبت، ودمرت مستودعًا للسلاح لتنظيم «داعش» ما زالت الانفجارات تتوالَى منه حتى ساعات الليل.

وحقَّقت قوات سورية الديمقراطية، السبت تقدمًا وسيطرة على المنطقة التي كانت تفصل بينهم وبين مسلحي داعش، حيث سيطرت على ستّ نقاط للتنظيم الإرهابي.

ورغم أنَّ سقوط قرية الباغوز الواقعة على ضفة نهر الفرات بشرق سوريا سيعدّ حدثًا مهمًا في الحملة ضد «داعش»، فإنَّ مقاتليها ما زالوا يمثلون تهديدًا، بسبب أساليب حرب العصابات التي ينتهجونها واستمرار سيطرتهم على بضع أراضٍ مقفرة غربي القرية.

واتّحدت قوات محلية ودولية لمواجهة التنظيم الإرهابي بعد إعلان ما سَمَّاه دولة «الخلافة» على أراضٍ سيطر عليها في هجمات خاطفة بسوريا والعراق عام 2014.

وخسر التنظيم معقليه الرئيسيين في الموصل والرقة في عام 2017، ومع تقلص أراضيه، تقهقر الآلاف من مقاتليه وأتباعه ومن المدنيين إلى الباغوز.

وعلى مدى الأسابيع القليلة الماضية، خرج الآلاف من أتباع ومقاتلي «داعش» ومن المدنيين من مجموعة صغيرة من القرى والأراضي الزراعية الواقعة بمحافظة دير الزور، مما تسبّب في تعليق الهجوم الأخير.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية مساء الجمعة: إنَّ باقي المدنيين خرجوا من الباغوز، وإنها ستستأنف الهجوم حتى هزيمة المتشددين.

وتأجل الهجوم الأخير لقوات سوريا الديمقراطية على الجيب لأسابيع، بسبب استخدام المتشددين المكثف للأنفاق وللدروع البشرية، ولم تستبعد القوات احتمال تسلل بعض المتشددين إلى خارج الجيب وسط المدنيين.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا