>

مشروع قرارالكونغرس الأمريكي لإدانة مجزرة 30 ألف سجين سياسي عام 1988

مشروع قرارالكونغرس الأمريكي لإدانة مجزرة 30 ألف سجين سياسي عام 1988

تواصلا لحملة مقاضاة عن مجزرة الشهداء عام 1988 وعقب دعوة من قبل السيدة مريم رجوي لمحاكمة مسؤولي المجزرة قام نواب بارزون لمجلس النواب الأمريكي من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي يشمل رؤساء لجان الشؤون الخارجية، الأمن الوطني والضوابط ورئيس النواب الديمقراطيين في لجنة الشؤون الخارجية بتسجيل مشروع قرار 188 بشأن مجزرة 30 ألف سجين سياسي عام 1988 على أيدي نظام الملالي يدين تلك الجريمة مطالبين بمحاسبة منفذيها كما يدعو مجلس النواب الحكومة الأمريكية وحلفاء الولايات المتحدة إلى إدانة رسمية وعلنية لتلك المجزرة و الضغط على النظام الإيراني ليزود عوائل الشهداء معلومات تفصيلية عن القتلى ومكان دفنهم حسب مشروع القرار.
تم التأكيد في مشروع القرار الذي عنوانه «إدانة حكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بسبب إرتكابها مجزرة السجناء السياسيين عام 1988 ودعوة لتنفيذ العدالة للضحايا» على النقاط التالية:
- يدين مجلس النواب الآمريكي حكومة الجمهورية الإسلامية بسبب إرتكابها مجزرة عام 1988 ومنع الحصول على وثائق تلك الجريمة ضد البشرية.

- مجلس النواب يدعوالحكومة الأمريكية وحلفاء الولايات المتحدة إلى إدانة رسمية وعلنية لتلك المجزرة و الضغط على النظام الإيراني ليزود عوائل الشهداء معلومات تفصيلية عن القتلى ومكان دفنهم .

- مجلس النواب يدعو المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعني بحقوق الإنسان في إيران ومجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة إلى تشكيل لجنة التحقيق من أجل الدراسة الكاملة بشأن المجزرة لكي تجمع الوثائق اللازمة بخصوص المجزرة وكذلك تحديد أسماء منفذيها ودورهم في المجزرة بهدف مثولهم أمام العدالة.

أصدر رئيس لجنة الأمن الوطني لمجلس النواب من الحزب الجمهوري«مايكل ماك كال» ورئيس النواب الديمقراطيين في لجنة الشؤون الخارجية «اليوت انغل» بيانا صحفيا ويطلعان وسائل الإعلام على التسجيل الرسمي لمشروع القرار188.
فيما يلي مقدمي مشروع القرارالصادر من قبل كلا الحزبين في مجلس النواب:
https://www.congress.gov/bill/115th-congress/house-resolution/188/text
- رئيس لجنة الأمن الوطني«مايكل ماكال»

- رئيس لجنة الشؤون الخارجية«اد رويس»

- رئيس النواب الديمقراطيين في لجنة الشؤون الخارجية «اليوت انغل»

- رئيس لجنة الضوابط وعضو هيأة القيادة للجمهوريين «بيت سشن»

- رئيس النواب الديمقراطيين في اللجنة الفرعية للإرهاب ومنع الأسلحة النووية «ويليام كي تينغ»

- عضو لجنة الشؤون الخارجية «برد شرمن »

- من الحزب الجمهوري «تام مك كلينتاك»

- من الحزب الديمقراطي«جودي تشو»

- من الحزب الجمهوري «دان يانغ»

- من الحزب الجمهوري «باربارا كامستاك»

فيمايلي نص البيان:
بيان صحفي
يحاسب «مك كال» و«انغل» النظام الإيراني بشأن انتهاك حقوق الإنسان
«اننا ندعم إيران الحرة»
واشنطن دي سي – قدم النائب الجمهوري عن تكساس مايكل ماكال العضو الأقدم في لجنة الشؤون الخارجية والنائب الديمقراطي عن نيويورك رئيس الديمقراطيين في لجنة الشؤون الخارجية مشروع قرار للكشف عن مجزرة ارتكبها النظام الايراني بحق النساء والرجال والمراهقين في عام 1988.

وقال النائب مايكل ماكال: «ينفي النظام الايراني لحد اليوم هذه المجزرة أو امتنع عن اعطاء معلومات بشأن الضحايا لذويهم. الأمر الأكثر اثارة للقلق أن عددا كبيرا من هؤلاء الذين شاركوا في الجريمة هم سلطات كبار في الحكومة الايرانية. المشروع خطوة مهمة لانصاف عوائل ضحايا مجزرة 1988 ولابراز انتهاك حقوق الانسان في ايران حيث مازال متواصلا في البلاد».

وقال النائب اليوت انغل: «ان هذه الخطوة من الحزبين تجلب الانتباهات الى هكذا جرائم وستكون رسالة قوية الى ناقضي حقوق الانسان بأن العالم يراقب أعمالهم. اننا ندعو في المشروع الى مثول المسؤولين عن الجريمة أمام العدالة ونوضح أن العالم لا ينسى هكذا انتهاكات صارخة لحقوق الانسان».



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا