>

مسؤول: الكثير من الناس كانوا على الشاطئ عندما ضرب تسونامي المدينة الإندونيسية

مسؤول: الكثير من الناس كانوا على الشاطئ عندما ضرب تسونامي المدينة الإندونيسية


جاكرتا: قال مسؤول اندونيسي اليوم الاحد، إن العديد من الناس كانوا على الشاطئ عندما ضربت موجات المد (تسونامي)، الناجمة عن زلزال بلغت قوته 7.4 درجة على مقياس ريختر، مدينة بالو الإندونيسية.

وقال مسؤولون إن عدد القتلى جراء زلزالين وتسونامي بجزيرة سولاويزي يوم الجمعة، ارتفع إلى ما لا يقل عن 410، فيما قال مسؤول آخر في وقت متأخر من يوم السبت إن عدد القتلى ارتفع إلى 420 .

وأصدرت وكالة الأرصاد الجوية والجيوفيزيائية تحذيرا من تسونامي بعد دقائق قليلة من حدوث الزلزال الثاني الذي بلغت قوته 4ر7 درجة، ولكن تم رفعه بعد نصف ساعة.

لكن سرعان ما ظهرت لقطات صورت بهواتف نقالة تظهر موجات يصل ارتفاعها إلى 3 أمتار ترتطم بالمنازل والمباني في منطقة بالو الساحلية.

وقال المتحدث باسم الهيئة الوطنية لمكافحة الكوارث، سوتوبو نوجروهو “كان كثيرون ما زالوا على الشاطئ عندما ضرب تسونامي مدينة بالو”.

وأضاف “لم تكن هناك صفارات انذار. والكثير من الناس لم يكونوا على دراية بالتحذير، لذلك كانوا يقومون بأنشطتهم على الشاطئ”.

ودافعت دوكيوريتا كارناواتي رئيسة وكالة الأرصاد الجوية وعلم المناخ وعلم الجيوفيزياء في إندونيسيا، عن قرار الوكالة، وسط تساؤلات حول سبب رفع هذا التحذير على وجه السرعة.

وقالت في وقت متأخر من يوم الجمعة إن التحذير “انتهى” بعد أن ضربت موجات تسونامي وتراجعت المياه على الشاطئ.

وقال نائب مدير الوكالة، محمد سادلي، إن القرار استند إلى قراءة مقياس للمد والجزر في ماموجو، على بعد حوالي 230 كيلومترًا من بالو، وذلك بعد أن وصلت تسونامي إلى ماموجو. (د ب أ)



شارك اصدقائك


التعليقات (16)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا