>

محمد بن سلمان وفلسطين: الفعل الوحيد العاقل في ظل صمت عربي

محمد بن سلمان وفلسطين: الفعل الوحيد العاقل في ظل صمت عربي

واشنطن:

كشف اتصال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بالرئيس الأميركي دونالد ترمب وتأكيده على مواقف المملكة الثابتة تجاه القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة، أن ذلك جزءا من السياسة السعودية الثابتة تجاه هذا الملف وأنه يتكامل ويتناغم بشكل تام مع تصريح ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لمجلة The Atlantic الأميركية، الذي أكد فيه «أنه يجب التوصل إلى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين لضمان الاستقرار في المنطقة».

الحل العاقل وليس العادل فقط
الهدف الرئيسي من تصريحات ولي العهد كان التأكيد على أن القضية الفلسطينية حية نابضة ولا ينبغي أن تغيب أو تغيب وسط أمواج الشرق الأوسط المضطرب، وكذلك في ظل الصمت العربي الواضح.
«الحل العاقل» وليس العادل فقط هو اللغة التي يفهمها العالم اليوم، لأن أي مقارنة بين وضع الضفة الغربية والقدس - قبل أوسلو وبعدها - ليست في صالح المفاوضين الفلسطينيين الآن، حيث تعرضت القدس لهجمات استيطانية شرسة ولا تزال، ناهيك عن إعلان الرئيس ترمب نقل السفارة الأميركية إلى القدس الذي قوبل بالرفض والاستهجان من معظم دول العالم وليس العالم العربي والإسلامي فحسب.
ما صرح به الأمير محمد بن سلمان في رده على سؤال المجلة هو بالضبط ما جاء في «وثيقة تفاهمات جنيف» التي وقع عليها الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي في 12 أكتوبر عام 2003 في فندق «موفنبيك» على البحر الميت بالأردن.

تغيرات فعلية
صحيح أن شيئا ما لم يتغير على الأرض طيلة 15 عاما، ربما كان الأسوأ فقط، لكن من الواضح أن الأمور لم تعد كما كانت قبل التوقيع على «تفاهمات وثيقة جنيف» من قبل مفاوضين إسرائيليين وفلسطينيين.
بيد أنه غالبا ما تكون صور الأشياء الجديدة طلائع للتغيرات الفعلية. ووفقا لمفهوم «النموذج» أو «الباراديم» عند توماس كون فإن النظرة إلى العالم تتغير، على حين غرة وبقوة، بحيث إن الوقائع غير المرئية وغير المسلم بها، تصبح أمورا بديهية. واتفاقية أوسلو عام 1993 - على سبيل المثال - كانت في الأصل عبارة عن اتصالات أكاديمية ثم سياسية غير رسمية ثم أصبحت رسمية. وعلى مدار عامين ونصف العام، من 2001 إلى 2003 وبرعاية الحكومة السويسرية التي قدمت دعما ماليا ولوجستيا، وبمشاركة جهات دولية أخرى، وأكثر من 50 شخصية فلسطينية وإسرائيلية، توزعت لقاءاتها في عدة أماكن، من بينها بريطانيا وسويسرا واليابان ورام الله وإسرائيل والأردن، صيغت هذه الوثيقة خطيا، وبصورة نهائية غير قابلة للتأويل.


الصراع وفرص السلام
«وثيقة تفاهمات جنيف» عام 2003 هي أشبه بمسودة اتفاق وضعت أرضية مشتركة للحل النهائي والشامل للصراع، وفق جدول زمني واضح. فقد أثبتت أن الصراع ليس «أبديا» أو ميتافيزيقيا، كما يريد له أصحاب الأصوليات المختلفة، وأن هناك دائما عناصر مركزية في الجانبين ليسوا على استعداد لتخليده مهما كانت الأسباب، وفضلا عن ذلك، أكدت أن فرص السلام لم ولن تضيع وسط غبار الدمار والخراب، أو في دوامة الانشغال بالذات في الحرب على الإرهاب.
كما كانت أول وثيقة تقتحم «اللب النووي للصراع»: اللاجئون، القدس، الحدود الثابتة.
وحسب عاموس عوز: ففي كل الاتفاقيات السابقة، بما فيها أوسلو، تجنب الطرفان ذلك، واكتفوا بمد شريط أبيض حول حقول الألغام تلك، وأجلوا حلها إلى حين نشوء مستقبل أفضل. أما قمة «كامب ديفيد» فقد تحطمت عند ملامستها لهذه الألغام.
الأهم من ذلك أنها حددت بالتفصيل الثمن المطلوب دفعه من أجل السلام، والتنازلات المؤلمة والحساسة للوصول إلى الحل النهائي.
لقد كان تصريح الأمير محمد بن سلمان لمجلة The Atlantic الأميركية هو «الفعل» الوحيد العاقل في ظل صمت عربي عالي الصوت، وهو ما هز بقوة عمق الوعي والموروث والمستقبل، وإدراك عميق لمسؤول عربي كبير لضخامة المتغيرات الإقليمية والعالمية التي تتطلب ابتكار رؤى جديدة مبدعة تؤثر في عوامل القوى المحيطة بالصراع.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا