>

محكمة عراقية تبرئ إمرأة المانية تركية من الارتباط بتنظيم “الدولة الاسلامية” بعد أكثر من عام على احتجازها

محكمة عراقية تبرئ إمرأة المانية تركية من الارتباط بتنظيم “الدولة الاسلامية” بعد أكثر من عام على احتجازها

بغداد- (أ ف ب): برأت محكمة عراقية الاربعاء إمرأة المانية تركية من تهمة الارتباط بتنظيم الدولة الاسلامية، بحسب مصدر قضائي، بعد أكثر من عام على احتجازها.
وتحتجز هادية عبد القادر بدون توجيه تهم اليها منذ أن اعتقلتها قوات الأمن العراقية في منطقة كان يسيطر عليها التنظيم في الموصل.
وتم اخراج التنظيم المتطرف من المدينة في تموز/ يوليو العام الماضي بعد معركة استمرت اشهرا اعتقل خلالها اشخاص يشتبه في أنهم عناصر في التنظيم.
إلا أن قاضيا في المحكمة الجنائية المركزية في بغداد لم يجد ادلة على ارتباط هادية عبد القادر بالتنظيم، بحسب ما ذكر مصدر قضائي الاربعاء.
وستبقى المرأة البالغة 40 عاما في السجن فيما امهلت المحكمة النيابة شهرا لتقرر ما إذا كانت ستؤكد الحكم أو تطعن فيه.
ولم يؤكد مكتب ممثل نيابة مكافحة الارهاب في المانيا تفاصيل القضية واكتفى بالقول لوكالة فرانس برس ان اسمها “غير معروف” لدى السلطات.
واصدر العراق احكاما بالاعدام على أكثر من 300 شخص، من بينهم 100 اجنبي على الاقل، بعد ادانتهم بالانتماء لتنظيم الدولة الاسلامية. كما حكم على عدد مماثل بالسجن الموقت، بحسب مصدر قضائي عراقي.
وفي نيسان/ ابريل الماضي خففت محكمة عراقية حكم الاعدام على امرأة المانية من أصل مغربي وحكمت عليها بالسجن 20 عاما بتهمة الانتماء لتنظيم الدولة الاسلامية.
وفي شباط/ فبراير حكم على فتاة المانية (17 عاما) بالسجن ست سنوات لانتمائها للتنظيم وعبورها الحدود في شكل غير قانوني.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا