>

محكمة تبرئ «ستي عائشة» المتهمة بقتل شقيق زعيم كوريا الشمالية

قضية المواطنة الإندونيسية مستمرة منذ عامين..
محكمة تبرئ «ستي عائشة» المتهمة بقتل شقيق زعيم كوريا الشمالية

قررت محكمة ماليزية اليوم الاثنين، إخلاء سبيل امرأة إندونيسية متهمة بقتل كيم جونج نام، الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

وأمرت المحكمة في قرارها بإسقاط تهمة القتل الموجهة لـ«ستي عائشة» البالغة من العمر 26 عامًا والتي تحمل جنسية إندونيسيا، ووقع الحادث في مطار كوالالمبور في فبراير 2017م، وفقًا لـ«رويترز».

وعقب قرار المحكمة، عانقت «ستي عائشة» شريكتها في الاتهام «دوان ثي هونج» البالغة من العمر 30 عامًا والتي تحمل جنسية فيتنام، وانخرطتا في البكاء، وبمجرد أن قررت المحكمة إخلاء سبيلها، توجهت «ستي عائشة» إلى سيارة تابعة للسفارة الإندونيسية كانت في انتظارها خارج مبنى المحكمة.

ووجهت للمرأتين تهمة قتل الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية، باستخدام مادة «في. إكس» السائلة، وهي سلاح كيماوي محظور، وكانت هناك شكوك منذ بداية القضية بأن كيم جونج نام، كان ضحية مؤامرة رتبها عملاء كوريون شماليون غادروا ماليزيا خلال ساعات من ارتكاب الجريمة، وأن المرأتين تم استخدامهما في عملية اغتيال سياسي.

وقالت المرأتان خلال محاكمتهما بانهما بريئتان، وأنهما ظنتا أنهما تشاركان في «مقلب» في برنامج تليفزيوني واقعي مقابل المال؛ حيث تعرضتا للخداع من قبل عملاء كوريا الشمالية.

وأظهرت كاميرات المراقبة في مطار كوالالمبور في فبراير 2017م، المتهمتين وهما تلقيان مادة تبين لاحقًا أنها "في. إكس" المسممة للأعصاب، على وجه الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية، والذي فارق الحياة بعد فترة قصيرة من رش المادة السامة على وجهه، وتمكنت المرأتان من الفرار من مكان الحادث وألقي القبض عليهما في وقت لاحق.

وأوضحت الشرطة الماليزية وقتها، أن شقيق زعيم كوريا الشمالية كان ينتظر في المطار طائرته المتجهة إلى ماكاو بالصين، عندما جاءت امرأة وغطت وجهه بقطعة من القماش أدت إلى حرق عينيه.

وقال المسؤول في الشرطة الماليزية فاضل أحمد، إن امرأة جاءت من خلف كيم جونغ- نام، بينما كان ينتظر طائرته، وغطت وجهه بقطعة من القماش ملوثة بسائل. وفي أعقاب ذلك شوهد الرجل وهو يقاوم طلبًا للمساعدة، حتى ساعدته موظفة استقبال في المطار وكانت عيناه تحترقان بسبب السائل.

وقال الادعاء خلال جلسات المحاكمة، أن المتهمتين قاتلتان محترفتان، وأنهما كانتا على علم بأن المادة المستخدمة سامة، مضيفًا أن كل واحدة هرعت إلى إحدى دورات المياه بالمطار عقب تنفيذ الجريمة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا