>

محاكمة عسكريين إسرائيليين استهدفوا جنودًا في أرمينيا بطائرة درون

في محاولة لإغراء زبائن أذربيجانيين على شرائها
محاكمة عسكريين إسرائيليين استهدفوا جنودًا في أرمينيا بطائرة "درون"

يواجه موظفو شركة إسرائيلية لصناعة الطائرات المسيّرة تهمًا بالقيام باستعراض عملي لسلاح ضد "جنود أرمينيين" بناءً على طلب زبائن أذربيجانيين، وفق ما أفادت محققون إسرائيليون.

وأفادت المصادر أنه تم إبلاغ شركة إيرونوتيكس ومقرها بلدة يفنة في وسط الأراضي المحتلة و10 من موظفيها أنه "من المقرر توجيه التهم اليهم بانتظار جلسة استماع"، وفقًا لـ"سكاي نيوز".

وتشتبه السلطات بحصول الرئيس التنفيذي للشركة آموس ماثان وموظفين كبار آخرين "على شيء عن طريق الاحتيال"، إضافة إلى خرق قوانين مراقبة التصدير الإسرائيلية المتعلقة بالأمور الأمنية.

وأضافت المصادر أنه "تم التحقيق مع الموظفين حول صفقة أبرمتها الشركة مع زبون مهم خارج البلاد" دون تقديم تفاصيل أكثر، مشيرًا إلى أمر قضائي بعدم كشفها.

ووفق وسائل إعلام إسرائيلية كان ممثلو شركة إيرونوتيكس يعملون عام 2017 على صفقة في أذربيجان عندما طلب منهم مضيفوهم استعراضًا حيًّا لعمل طائرة "أوربيتر وان كاي" المسيّرة على جنود أرمينيين.

وطائرة أوربيتر قادرة على ضرب أهداف بحمولة صغيرة من المتفجرات.

وتتنازع أذربيجان وأرمينيا منطقة ناغورني كاراباخ؛ حيث تحدث اشتباكات متفرقة بين قواتهما على طول الجبهة المتوترة كادت أن تؤدي إلى حرب عام 2016.

ووفق التقارير الإعلامية رفض موظفان من الشركة الطلب، قبل أن يذعن موظف آخر رفيع المستوى ما تسبب بإصابة جنديين أرمينيين بجروح طفيفة.

وتعتبر أذربيجان المنفتحة حول روابطها الكيان الصهيوني زبونًا رئيسيًّا لصناعات الأسلحة والتكنولوجيا العسكرية الإسرائيلية.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا