>

مجلس النواب العراقي يطالب باستدعاء السفير البريطاني لتدخله بالشؤون الداخلية للبلاد

مجلس النواب العراقي يطالب باستدعاء السفير البريطاني لتدخله بالشؤون الداخلية للبلاد


طالب النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي حسن كريم الكعبي، باستدعاء السفير البريطاني لدى بغداد وتسليمه مذكرة احتجاج على تدخله بالشؤون الداخلية العراقية.

وقال الكعبي في بيان له، إن “العراق دولة مستقلة له سيادته وقراره السياسي المستقل”، معرباً عن رفضه “أي تدخل خارجي من أي دولة كانت بالشؤون الداخلية العراقية وحرص العراق على عدم التدخل بشؤون تلك الدول وعلى مختلف الصعد والمستويات”.

وأضاف، “إننا نرحب بتعزيز العلاقات الثنائية ما بين العراق والدول الشقيقة والصديقة ونؤكد على تعزيزها وتطويرها”، داعياً السفارات والبعثات الدبلوماسية التابعة لتلك الدول الى “الالتزام بالقوانين والضوابط الدولية المحددة لعملها”.

وأكد النائب الأول لرئيس مجلس النواب أن “التصريحات والمواقف التي تصدر عن الفعاليات الدبلوماسية الدولية العاملة في العراق يجب ان تكون تحت عنوان احترام الشؤون الداخلية للبلاد”، مشدداً على “ضرورة أن لا تتجاوز تلك التصريحات الضوابط والأطر المحددة لها”.

وطالب الكعبي وزارة الخارجية عدم الاكتفاء بالإعراب عن الاستغراب من تصريحه بشأن طبيعة مهمة الحكومة العراقية المقبلة، مؤكداً على ضرورة “استدعاء السفير البريطاني وتسليمه مذكرة احتجاج ومطالبته بالاعتذار وعدم تكرار ذلك الأمر مستقبلاً”.

وكان السفير البريطاني في العراق جون ويلكس، كشف أمس عن لقاء جمعه بالسفير الايراني ببغداد ايرج مسجدي تناول عمل الحكومة العراقية المقبلة.

وقال السفير البريطاني في تغريدة له بحسابه على موقع تويتر: “دعوتُ سعادة السفير الإيراني الى نقاش صريح حول آخر المستجدات في العراق واتفقنا على ان الحكومة القادمة يجب ان تحسن خدماتها المقدمة وتوفر الوظائف للشعب العراقي”.

السفير البريطاني: “دعوتُ سعادة السفير الإيراني الى نقاش صريح حول آخر المستجدات في العراق واتفقنا على ان الحكومة القادمة يجب ان تحسن خدماتها المقدمة وتوفر الوظائف للشعب العراقي”.

وهذه هي المرة الأولى التي يعقد فيها مسؤولون بريطانيون مباحثات مباشرة مع نظرائهم الايرانيين تخص الملف العراقي منذ عودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في شباط 2014.

ورداً على السفير، عبرت وزارة الخارجية العراقية، الخميس، عن استغرابها من تغريدة نشرها السفير البريطاني في العراق، جون ويلكس، بشأن الحكومة العراقية المقبلة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة، أحمد محجوب، في بيان له، إن “وزارة الخارجية العراقية تعرب عن استغرابها لتغريدة السفير البريطاني لدى بغداد وحديثه عن طبيعة مهمة الحكومة العراقية المقبلة”.

وأكد محجوب، أن “قرار تشكيل الحكومة العراقية هو قرار وطني عراقي محض وأن المهام الموكلة إليها هي تكليف شعبي عبر البرلمان العراقي وبرقابته، فإن الوزارة تأمل مزيداً من الدعم الدولي والإقليمي للعملية السياسية بشكل عام وبما يضمن سيادة العراق”.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا