>

مجلس العموم البريطاني يرفض 4 بدائل لاتفاق «بريكست»

استمرار حالة الجمود بشأن كيفية الطلاق الأوروبي
مجلس العموم البريطاني يرفض 4 بدائل لاتفاق «بريكست»

لندن :

صوّت أعضاء مجلس العموم البريطاني، مساء الإثنين، ضد أربعة اقتراحات غير ملزمة بشأن بدائل محتملة لاتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست»، أو ما يسمي بـ «الطلاق الأوروبي» الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع التكتل الأوروبي.

وبهذا التصويت، ستستمر حالة الجمود بشأن كيفية خروج بريطانيا من التكتل الأوروبي.

ورفض المجلس المقترحات الخاصة بتنظيم استفتاء ثانٍ للخروج من الاتحاد الأوروبي والمقترح الخاص بشأن إعداد خطتين لإلزام بريطانيا بالبقاء في الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي، بفارق ضئيل من الأصوات.

وبأغلبية 292 صوتًا مقابل 280 صوتًا، صوت المشرعون في مجلس العموم ضد مقترح إجراء استفتاء ثانٍ في حين تم رفض مقترح لمختلف الأحزاب بشأن البقاء في الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي بأغلبية 276 صوتًا مقابل 273 صوتًا.

وقد صوت 282 عضوًا مقابل 216 عضوًا ضد مقترح بشأن البقاء ضمن سوق موحدة بعد مغادرة الاتحاد الأوروبي على غرار النرويج.

وتتشابه عمليات التصويت التي جرت، الإثنين، مع عمليات التصويت التي جرت الأسبوع الماضي على ثمانية مقترحات بشأن بدائل لاتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكانت الحكومة البريطانية خسرت، في وقت سابق من أمس، الإثنين، محاولة لوقف مزيد من عمليات التصويت في البرلمان على بدائل محتملة لاتفاقها الخاص بالخروج من الاتحاد الأوروبي.

وصوت المشرعون في مجلس العموم بواقع 322 عضوًا ومعارضة 277 عضوًا لصالح مقترح للسماح بتصويتات «استرشادية» على طرق محتملة لحل أزمة الخروج من الاتحاد الأوروبي، على الرغم من معارضة الحكومة للمقترح.

واختار رئيس مجلس العموم، جون بيركو، أربعة مقترحات للتصويت عليها اليوم، من بينها مقترح للسماح بإجراء استفتاء ثان على أي اتفاق بشأن الخروج المتفق عليه مع الاتحاد الأوروبي، ومقترح بشأن السعي لخروج يبقي على بريطانيا داخل الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي.

وأعلنت تيريزا ماي، الخميس الماضي، استعدادها للتنحي عن منصبها إذا جرى تمرير الاتفاق (بريكست) الذي توصَّلت إليه لخروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا