>

مجلة ألمانية: قطر تخطط للانتقام من السعودية والخليج بـ"حرب الألبان"

كثّفت من استيراد الأبقار من البلد الأوروبي
مجلة ألمانية: قطر تخطط للانتقام من السعودية والخليج بـ"حرب الألبان"


برلين

كشفت مجلة ألمانية عن سعي قطر للسيطرة على سوق الألبان في المنطقة، عبر تأسيس أكبر مزرعة أبقار في الصحراء بالقرب من الدوحة، في خطوة تهدف للانتقام من السعودية والخليج.

وكثفت الدوحة- مؤخرًا- من استيراد الأبقار من ألمانيا على نحو لافت ومثير للتساؤل، وبخاصة أن معدلات الشراء من البلد الأوروبي قد تضاعفت عدة مرات خلال الفترات القليلة الماضية.

وحسب مجلة "دير شبيجل" الألمانية، فإن الدوحة وسعت من مصادر استيراد الأبقار وألبانها، ولم تعد تعتمد فقط على تركيا وإيران، فيما بدا أن ألمانيا قد صارت سوقًا مهمًا مستهدفًا من قبل الإمارة الصغيرة في هذا الشأن.

ووفق تقرير للمجلة،في عددها الأخير، تحت عنوان "حرب الحليب"، فإن الأمر أصبح أشبه بمعركة تخوضها الدوحة ليس فقط لتأمين احتياجاتها من الألبان ومنتجاتها فضلًا عن لحوم الأبقار، وإنما لتصبح مركزًا رئيسا وربما وحيدًا لصناعة منتجات الألبان وتوفيرها بمنطقة الخليج قاطبة.

تريد الدوحة الانتقام من الخليجيين، أكثر من رغبتها في تأمين نواقص غذائية لديها، فتحول الأمر إلى حرب تعتمد على تأسيس أكبر مزرعة أبقار في الصحراء بالقرب من الدوحة، بحسب المجلة.

ومنذ اللحظة الأولى لاندلاع الأزمة الخليجية- القطرية في يونيو الماضي، سعت الدوحة وبقوة إلى عسكرة القضية، وتحركت بخطى متسارعة لإبرام صفقات تسليحية بمليارات الدولارات مع دول غربية كبرى؛ الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وغيرها.

كما فتحت الدوحة أراضيها لعشرات الآلاف من الجنود والآليات الحربية التركية، مؤسسة قاعدة عسكرية تابعة لأنقرة بهدف حمايتها، ناهيك عن التعاون التام مع طهران في هذا الشأن؛ حيث يتردد أن فرقًا من الحرس الثوري التابع لدولة الملالي تقوم بحماية الأمير وحاشيته في الوقت الراهن، كما تقول "دير شبيجل".

وعلى ما يبدو أن النهم القطري في تحويل الخلاف السياسي إلى مناكفة عسكرية بصورة غير مباشرة قد أصبح مبدأ عامًا ولو تعلق الأمر بتوفير المواد الغذائية.

على هذا النحو سحبت الدوحة مشكلة نقص الألبان التي كانت تعتمد في استيرادها بشكل أساسي على الواردات القادمة إليها من المملكة العربية السعودية وكذا من الإمارات؛ لتحولها إلى معركة "هيمنة" على منتج غذائي هام وحيوي في منطقة الخليج، وذلك عبر خطط تأسيس المزرعة الضخمة.

وكشفت "دير شبيجل"، أن الدوحة تسعى إلى أن تضم المزرعة 25 ألف رأس من الأبقار، أملًا في توفير 14 مليون لتر من الألبان يوميًا.

وتستثمر الدوحة، وفق المجلة الألمانية، 700 مليون يورو في المزرعة، وتسعى لأن تدخل حيز الإنتاج المؤثر بدءًا من الربيع المقبل.

وتنقل برلين أبقارها المصدرة إلى الدوحة عبر طائرات "بوينج جامبو"، فيما تتولى كذلك توريد أبقار للقطريين من المجر، وسط توقعات بمضاعفة معدلات استيراد الأبقار الألمانية إلى الإمارة الخليجية في الفترة المقبلة.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا