>

مبعوث الأمم المتحدة يعلن حالة طوارئ إنسانية في حي الغوطة الشرقية في دمشق

مبعوث الأمم المتحدة يعلن حالة طوارئ إنسانية في حي الغوطة الشرقية في دمشق

جنيف – (وكالات): ذكر مبعوث الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيجلاند اليوم الخميس أن حي الغوطة الشرقية بالعاصمة السورية دمشق في “قلب إعصار” الحرب السورية، مشيرا إلى أن الطعام بدأ ينفد من مئات الآلاف من المدنيين المحاصرين.

وقال إيجلاند للصحافيين على هامش محادثات السلام بوساطة الأمم المتحدة بين النظام السوري والمعارضة في جنيف: “نعلن أنها حالة طوارئ إنسانية”.

ورغم أن المنطقة الخاضعة لسيطرة المعارضة غنية من ناحية الأراضي الزراعية، الا أن النشاط الزراعي توقف بها، بحسب الدبلوماسي النرويجي المكلف بالتفاوض لإدخال المساعدات الإنسانية سوريا.

ويعاني الكثير من الأطفال من سوء التغذية الحاد.

وبالإضافة إلى ذلك، رفض النظام السوري إجلاء 500 حالة طارئة طبيا، بينها أطفال على مدار الشهرين الماضيين.

وقال إيجلاند: “إن الأمر يفطر القلب، إنه لا يحتمل، سيكون وصمة في ضمائرنا لفترة طويلة، إلا إذا تمكنا (من إجلاء المرضى) قريبا”.

وقال إن الهدنة التي وافق عليها النظام السوري في الغوطة الشرقية لليومين الماضيين لم تتسبب سوى في خفض العنف بشكل محدود، وحث الدول المتحالفة مع نظام بشار الأسد على الضغط النظام السوري.

وبشكل عام، نزح 8,1 مليون شخص جراء العنف في سوريا اخلال العام الجاري، 440 ألف منهم الشهر الماضي، بحسب أحدث بيانات الأمم المتحدة.

وهذا يعني أنه في المتوسط اضطر سبعة آلاف شخص للفرار يوميا، وفى المقابل يعود أكثر من2500 شخص إلى منازلهم يوميا.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا