>

ماي تعتزم مطالبة الاتحاد الأوروبي بمهلة أخرى للخروج

عقب اجتماع حكومي امتد إلى 7 ساعات
ماي تعتزم مطالبة الاتحاد الأوروبي بمهلة أخرى للخروج

لندن - وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )

تعتزم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، التقدم بطلب إلى الاتحاد الأوروبي للحصول على تمديد آخر قصير للمهلة التي منحها الاتحاد الأوروبي لبريطانيا للخروج من الاتحاد؛ وذلك حسبما أعلنت ماي عقب اجتماع مجلس الوزراء البريطاني، أمس الثلاثاء، الذي استمر سبع ساعات.

كما أكدت ماي أنها تعتزم، في الوقت ذاته، التنسيق مع المعارضة للتوصل إلى أغلبية في البرلمان بشأن اتفاقية الخروج التي تم رفضها ثلاث مرات بالفعل.

ووفقًا للتخطيط الحالي، فإن بريطانيا ستغادر الاتحاد في 12 أبريل الجاري.

وفي حالة عدم التوصل -حتى ذلك الحين- إلى بديل عن هذه الاتفاقية، فمن غير المستبعد أن تخرج بريطانيا بدون اتفاقية؛ الأمر الذي ينطوي على عواقب كارثية على الاقتصاد وكثير من مجالات الحياة في بريطانيا.

يشار إلى أن البرلمان البريطاني رفض حتى الآن الاتفاقية التي توصلت إليها الحكومة البريطانية مع الاتحاد، كما صوت ضد الخروج بدون اتفاقية، كما رفض جميع البدائل الأخرى للخروج.

وتعتبر هذه الخطوة من قبل ماي نقطة تحول درامية في سياستها بشأن الخروج؛ حيث كانت رئيسة الوزراء البريطانية ترفض حتى الآن، وبشكل قاطع، تقديم أي تنازلات للمعارضة؛ حيث يطالب حزب العمال المعارض بالحفاظ على علاقات وثيقة جدًّا بالاتحاد عقب الخروج، بشكل يتجاوز خطط الحكومة.

وحسب تصوُّر ماي، لن يتجاوز تمديد مهلة الخروج موعد 22 مايو؛ وذلك حتى لا تضطر بريطانيا إلى المشاركة في الانتخابات الأوروبية.

وأوضحت ماي أن مشاوراتها مع المعارضة لن تكون بشأن اتفاقية الخروج، بل ستتناول توضيحًا سياسيًّا للشكل الذي يجب أن تكون عليه علاقات بريطانيا مستقبلًا بالاتحاد الأوروبي.

وكان ميشيل بارنيير كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد، قد ألمح -الأسبوع الماضي- إلى أن من الممكن أن يُدخِل الاتحاد الأوروبي خلال 48 ساعة تعديلات على البيان السياسي بشأن الخروج؛ وذلك إذا قرر أعضاء مجلس العموم البريطاني (البرلمان) الارتباط الوثيق بالاتحاد عقب الخروج.



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا