>

ماكرون يتعرض لموجة استقالات من أقرب مستشاريه

تراجع شعبية الرئيس الفرنسي
ماكرون يتعرض لموجة استقالات من أقرب مستشاريه


باريس :

قالت وكالة أنباء بلومبيرج، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، سيضطر إلى إجراء تعديل على فريق اتصالاته، بعد أن أعلن كبير مستشاريه أنه سيستقيل في نهاية الشهر.

وذكرت الوكالة أنباء بلومبرج -نقلًا عن مسؤولين بمكتب ماكرون، اليوم الخميس- أن مدير الاتصالات للرئيس سيلفان فورت سيغادر قصر الإليزيه لأسباب شخصية.

ووفقًا للوكالة، قد يخسر الزعيم الفرنسي (41 عامًا) مستشارًا مهمًّا آخر خلال الأسابيع المقبلة، حيث قال راديو "أوروبا 1"، إن مدير إدارة الشؤون الاستراتيجية إسماعيل إيميلين المخطط الاستراتيجي لماكرون منذ عام 2014 يعتزم أيضًا الاستقالة.

ورفض مسؤول صحفي في قصر الإليزيه التعليق على موقف إيميلين.

يأتي رحيل فورت مع تراجع شعبية ماكرون وتعرض خططه لإجراء إصلاحات شاملة للاعتراض من جانب متظاهري السترات الصفراء، الذين أغلقوا طرقًا سريعة ونظموا مظاهرات في العاصمة باريس الشهر الماضي.

وفي حين يضع ماكرون الانتخابات الأوروبية المقرر إجراؤها في مايو نصب عينيه، لمعرفة ما إذا كان لا يزال يتمتع بقوة سياسية، تعرضت جهوده لمحاربة الموجة المتصاعدة للقوميين لسلسلة من الانتكاسات.

ولم يقدّم المتحدث الصحفي لقصر الإليزيه أي مؤشرات عن من سيخلف فورت، حيث لم يقدم سوى تفاصيل قليلة عن كيفية تشكيل الفريق بعد رحيله.

ووفقًا لمكتب ماكرون، سيظل في الإليزيه سيبث ندياي نائب مساعد الاتصالات، وهو من ضمن فريق ماكرون منذ أن كان وزيرًا للاقتصاد في عام 2014



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا