>

ماستر كي الشرق الاوسط (ايفانكا ترامب )! - سرمد عبد الكريم

ماستر كي الشرق الاوسط (ايفانكا ترامب )!
سرمد عبد الكريم

ina1dk@yahoo.com

لاحظنا ونلاحظ خلال الاسابيع الماضية طبيعة التركيز الاعلامي على كريمة الرئيس الامريكي ترامب (ايفانكا) .
وعندما نبدا بالتدقيق نلاحظ ان اقحام اسم ايفانكا بكل شيء تقريبا , بل ان الرئيس ترامب في بداية تسنمه منصبه
كرئيس للولايات المتحدة الامريكية , اوحى للجميع بان ايفانكا هي من تتصدر البيت الابيض وتقوم بدور السيدة الاولى , الذي من المفترض ان تقوم به زوجته ميلانيا , حيث رجعت الاخيرة للسكن في برج ترامب بمنهاتن نيويورك , بينما تسيدت ايفانكا البيت الابيض في واشنطن العاصمة .

لكن عندما قام ترامب بزيارته التاريخية للملكة العربية السعودية والقدس المحتلة والفاتيكان , راينا بوضوح
رجوع زوجة الرئيس لتاخذ مكانها الطبيعي وخصوصا بالاستقبالات الرسمية وشبه الرسمية , بينما تنحت ايفانكا
للخط الثاني شكليا .

مالمعنى بتواجد ميلانيا بالاستقبالات الرسمية , رغم الجفاء الواضح بينها وبين زوجها المحاصر بمشاكله داخل
الولايات المتحدة , وما معنى تواجد ايفانكا على خط الاحتياط مع زوجها جاريد كوشنر اليهودي الارثدوكسي ؟
ومامعنى التسريبات بحصول ايفانكا على 100 مليون دولار من السعودية والامارات لتمويل جمعياتها النسائية ؟

كل هذه الاسئلة تتردد الان في امريكا والعالم , وخاصة بعد فتح التحقيق من قبل اف بي اي حول لقاء مزعوم لكوشنر مع السفير الروسي ولاعلاقته مع مصرف روسي تم حظر التعامل معه من قبل ادارة الرئيس السابق اوباما .

لمعرفة الاجوبة على الاقل من وجهة نظرنا المتواضعة , يجب ان نعرف ان الرجل الاقوى في ادارة ترامب هو جاريد كوشنر .... لماذا , لانه الاقرب لاسرائيل وادارتها اليمينية المتطرفة والتي يجب ان نعترف انها الاكثر صراحة بين كل ادارات المنطقة وخصوصا ايران ومن يجري بفلكها !

ويجب ان تنذكر ان كوشنر هو من يمتلك الملف العراقي بالكامل , فهو يخلف بريمر بمهامه بالعراق , فالعراق
ليس فيه لا رئيس وزراء ولا حكومة ولا برلمان , فكل ذلك كلام فارغ فالعراق بلد منزوع السيادة ومحتل احتلالا
مزدوجا امريكا ايرانيا بزواج غير شرعي بينهما اسفر عن ولادة مسخة لنظام سياسي الاسوء بالعالم .

العراق فيه سفيرا ايران والعراق وعصابات ايرانية وقحة وقوات امريكية ودولية وفي العراق تتواجد فيه كل
اجهزة الاستخبارات العالمية , عدا العراقية الوطنية طبعا , ولذلك من المهم جدا ان نعرف ان جاريد هو من يقرر
للعراق الان , وبالمناسبة لايتصور البعض ان قراره امريكيا بحتا , بل القرار يتم تنسيقه مع روسيا عن طريق علاقاته المنتظمة مع كواليس الكرملين والمصارف الكبرى في موسكو والتي هي من المعروف الحليف الطبيعي لايران ومايسمى بمحور المقاومة , والتي كانت ومازالت قاسمها المشترك الاعظم غرفة المعلومات الخاصة بين روسيا وسوريا وايران وحزب نصر الله في بغداد وبمشاركة خجلة من نظام بغداد .

جاريد كوشنر يسمى بالوزير العام او السكرتير العام , هذا يعني نفوذه المباشر على كل الوزارات في الادارة الترامبية الامريكية ..
ولذلك نقول ان الماستر كي او المفتاح الكبير المشترك لكل دوائر اتخاذ القرار السياسي والامني والاقتصادي بل والاجتماعي في الولايات المتحدة ... والعالم !

سيدة صغيرة نحيفة توصف بالجميلة ولااراها كذلك ... هي ايفانكا ترامب لانها زوجة كوشنر المقرب اسرائيليا ,
وبالضرورة المقرب من الفاتيكان ولااقصد بالفاتيكان (الصرح البابوي ) بل اقصد جار الصرح البابوي الحاضر
الغائب دائما في كل مصائبنا ( جمهورية فرسان مالطا ) , وادارتها المتدخلة مباشرة بمصائب العراق والمنطقة .

وبما ان الدوائر الخاصة مثل فرسان مالطا وغيرها تعشق الرموز وتتعامل بها كاسلوب ادارة وحياة , فصار واضحا ان ايفانكا ترامب باتت رمزا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا واضحا , صنعته عدسات كاميرات الدوائر التي يعرفها
الجميع ولايتحدث عنها احد فالكلام عنها محظور والداخل بها مفقود والخرد منها مولود !!!

فايفانكا اليوم تمثل الحالة الامريكية التي تتفاعل على الارض ومن ورائها قوى لايمكن تخيل قوتها , وحتى نفهم مانقول فللتوضيح ان امريكا واسرائيل والناتو ماهم الا ادوات تتلاعب بها هذه القوى !
وحتى الارهاب الموصوف اسلاميا (سنيا وشيعيا ) صار واضحا انها ادوات خلقت من القوى الكبرى ويكفينا اعترافات
هيلاري كلنتون امام لجنة استماع رسمية عن دور امريكا بتاسيس القاعدة والقوى الاخرى , وغرابة ولادة داعش
واتهامات ترامب اثناء الحملة الانتخابية لاوباما بانه وراء داعش , اما الارهاب الشيعي ان صح التعبير , فقد عبر
للعراق من جارته ايران بترحيب وحماية رسمية من قبل قوات الاحتلال الامريكي , فقد دخلت هذه العصابات بعدتها
وعديدها باسلحتها ونظرياتها المدمرة والتي باتت تدرس بالجامعات العراقية مثل (ومضات الملعون خميني ) وغيرها
وتسلط ادارات فارسية الولاء ونهبت العراق وامواله ونقلتها لايران لاكمال منظوماتها العسكرية لارهاب المنطقة .

اضافة لعمليات تسليم الانبار والموصل ل(داعش) , بمحاضر تسليم وتسلم ... ولم نرى بعيننا اي جثة لمقاتل ارهابي من داعش خلال تسليم الموصل والانبار , بل راينا تركيزا اعلاميا لجرائم اعدام داعش للمدنيين , بينما يتم تصوير
عمليات قتل واغتصاب وتشريب العرب ولا اقول السنة من قبل داعش الشيعية ان صح التعبير وبعدسات كاميرات ايرانية الصنع والاخراج .

ايفانكا هي الرمز وهي المفتاح العام لتمرير مشروع جديد لايعلمه الا سبحانه وتعالى , ونقول عاشت ايفانكا وعاش زوجها الشاب كوشنير , وهاردلك ميلانيا ... راحت عليك الهبات والهدايا والتمويل !

لنتقبل الترامبية منهجا وسلوكا فليس امامنا خيار اما ترامب او مشاريع الديمقراطيين الارهابية من قاعدة وغيرها .
اما العداء السينمائي الايراني الامريكي فهي دعابة ونكتة نيسان المتاخرة ..فنظام ملالي كهران درة التاج الامريك لحلب المنطقة وماخفي كان اعظم ... !


لاتصدقون فكل المشهد نيساني بكذبته , ولااحد يمكن ان يقرا باللبن الا العراقي فالعراقي حسب المثل مفتح باللبن .
كل انتخابات امريكية وانتم بالف خير

اخ منك يالساني مستعارة من زاهد الشرقي مع التحيات

عميل ايراني وامريكي مزدوج
مدير (واع)




شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا