>

ماذا قالت ملكة بريطانيا عشية الحرب العالمية الثالثة

دعت شعبها للاتحاد..
ماذا قالت ملكة بريطانيا عشية الحرب العالمية الثالثة

سمحت دائرة المحفوظات الوطنية في لندن، بنشر الخطاب الافتراضي الذي أعدته الحكومة البريطانية للملكة إليزابيث الثانية، لبثه على الشعب البريطاني قبيل نشوب حرب عالمية ثالثة.
الخطاب تم إعداده في ربيع 1983 في أوج الحرب الباردة مع الاتحاد السوفيتي حينها، في ظل تهديدات باستخدام السلاح النووي، وكان من المقرر بث خطاب الملكة بعد تسجيله في 4 مارس من نفس العام؛ لتهيئة الشعب لاحتمال نشوب حرب نووية؛ لكن لم يتم ذلك.
ودعت ملكة بريطانيا في خطابها، البريطانيين، إلى الصلاة والتوحد معًا، واصفة تهديد الاتحاد السوفييتي بأنه "أكبر من أي شيء آخر في التاريخ“، مضيفة "الآن ومع انتشار جنون الحرب مرة أخرى في العالم، يتعين على العالم وعلى بلدنا الشجاع الاستعداد مرة أخرى من أجل البقاء في مواجهة الأخطار الكبيرة”.
وأكدت ملكة بريطانيا في خطابها أن مصدر الإرهاب هو التكنولوجيا وليس الجنود أو الطيارين، موضحة أن "العدو الحقيقي هي القوة القاتلة للتكنولوجيا”، مضيفة أن "الصفات التي ساعدت في الحفاظ على حريتنا سليمة مرتين من قبل، في الحربين العالميتين الأولى والثانية خلال هذا القرن الحزين، ستكون مرة أخرى مصدر قوتنا”.
واختتمت اليزابيث الثانية، خطابها بالحث على الاتحاد، قائلة "إذا ظلت الأسر متحدة وحازمة، فإن بلدنا سيبقى ولا يمكن كسره، لذلك فإن رسالتي إليكم بسيطة، عليكم بمساعدة أولئك الذين لا يستطيعون مساعدة أنفسهم، وتوفير الراحة لمن لا مأوى لهم والسماح لعائلتكم بأن تصبح محور الأمل والحياة لأولئك الذين هم في حاجة إليها. دعونا نسعى جاهدين لمحاربة الشر الجديد، دعونا نصلي من أجل بلدنا ومن أجل رجالنا أينما كانوا وحيثما وجدوا".



شارك اصدقائك


اقرأ أيضا