>

مادورو يريد محاكمة عدد من قادة المعارضة بتهمة “الخيانة”

مادورو يريد محاكمة عدد من قادة المعارضة بتهمة “الخيانة”


(أ ف ب): طلب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو امس الجمعة أن يحاكم عدد من قادة المعارضة يتهمهم بالسعي لدفع الولايات المتحدة إلى فرض عقوبات على بلده، بتهمة “خيانة الوطن”.

وفي تصريح أدلى به للاذاعة والتلفزيون، وجه مادورو نداء إلى رئيس محكمة العدل العليا مايكل مورينو ورئيسة الجمعية التأسيسية التي انتخبت مؤخرا وتتمتع بصلاحيات واسعة جدا، ديلسي رودريغيز.

وطالب مادورو “بحكم تاريخي لخيانة الوطن ضد كل الذين شجعوا” على تبني العقوبات من قبل واشنطن.

وذكر مادورو خصوصا خوليو بورجيس رئيس البرلمان المؤسسة الفنزويلية الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة وانتزعت الجمعية التأسيسية معظم صلاحياتها.

وقال مادورو إن “خوليو بورجيس هو زعيم كل الذين ذهبوا للترويج لفرض قرارات على فنزويلا تؤثر علينا وتضر بنا”.

وكان بورجيس قام في الاشهر الاخيرة بعدة رحلات الى الولايات المتحدة ودول اخرى للحصول على دعم لتحرك المعارضة ضد مادورو.

وكان البيت الأبيض فرض الجمعة عقوبات مالية جديدة على فنزويلا تتضمن بشكل خاص حظر شراء سندات الخزينة التي تصدرها الحكومة الفنزويلية. ووصفت كراكاس هذه العقوبات بـ”الاعتداء”.

وقالت واشنطن انها ترد بذلك على “خرق النظام الديمقراطي” في فنزويلا وانتهاك حقوق الانسان خلال تظاهرات المعارضة التي قتل فيها 125 شخصا خلال اربعة اشهر.

ودعا مادورو الشركات الامريكية التي تشتري نفطا من فنزويلا إلى اجتماع عاجل بعد الإعلان عن هذه الإجراءات. وقال “ادعو إلى فنزويلا كل الشركات الامريكية التي نبيعها النفط (…) لحضور اجتماع عاجل”.

واضاف ان هدف الاجتماع سيكون “البحث عن حلول للوضع الذي نجم عن المرسوم (الأمريكي لفرض العقوبات) الذي يهاجم اقتصادنا ويفرض حصارا ماليا واقتصاديا”.

واكد أن “فنزويلا تملك اسواقا مضمونة لكل النفط الذي تبيعه للولايات المتحدة”، أي 800 الف برميل من اصل انتاجها البالغ 1,9 مليون برميل يوميا.

واضاف مادورو خلال اجتماع مع وزيري الطاقة والمالية بث على التلفزيون مباشرة “نريد ان نواصل البيع للولايات المتحدة، لكن يبدو أن ترامب يحظر في اطار إدراءات الاضطهاد المالي القمعية، أن تبقى فنزويلا أحد المزودين الاكيدين للنفط”.

ولا ينص مرسوم ترامب على أي حظر لشراء النفط من فنزويلا. وقال البيت الابيض ان “هذه الإجراءات أعدت بدقة لحرمان مادورو من مصدر اساسي للتمويل”.

واعلن مادورو ايضا عن اجتماع الاسبوع المقبل مع مالكي سندات خزينة فنزويلية ليناقش معهم تبعات الإجراءات الأمريكية الجديدة.

واوضح مادورو في خطابه ان 62 بالمئة من هؤلاء المستثمرين موجودون في الولايات المتحدة و12 بالمئة في بريطانيا وستة بالمئة في كندا. وقال ان “ترامب يحرق السندات التي بين أيديهم”.



شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا