>

مؤتمر المقاومة الايرانية للكشف عن الأرصفة البحرية للحرس الثوري الايراني : 90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني

مؤتمر المقاومة الايرانية للكشف عن الأرصفة البحرية للحرس الثوري الايراني
لندن- وست مينستر- 7 مارس 2017
90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني

شركات وهمية للحرس تعمل عبر هذه المراسي على تهريب السلاح لمرتزقة النظام وبالتحديد في اليمن

الكشف عن ثلاث شركات وهمية للحرس تنشط في تهريب أسلحة الى دول بما فيها اليمن

حسين عابديني: من الضروري تصنيف قوات الحرس الايراني كمنظمة ارهابية لارتكابها جرائم داخل ايران وخارجها

عابديني: يجب اتخاذ اجراءات عملية ضرورية لقطع دابر الحرس الايراني وطرده من المنطقة لاسيما من سوريا والعراق واليمن.

----------------------------------------------------------------------------------------------

كشفت المقاومة الايرانية مساء اليوم الثلاثاء 7 مارس في مؤتمر صحفي في البرلمان البريطاني عن شبكة للأرصفة التي يسيطر عليها الحرس الثوري الايراني جنوبي ايران تستخدم لتهريب السلاح لعملاء النظام في المنطقة. وتصرف قوات الحرس العوائد الحاصلة عن طريق هذه الأرصفة لتمويل نشاطاتها منها تمويل المجموعات الارهابية.
واميط اللثام في المؤتمر الصحفي عن ثلاث شركات وهمية للحرس الثوري متورطة في تهريب السلاح بالتحديد من ايران الى عملاء النظام الايراني في اليمن وأساليب عمل هذه الشركات بالتفصيل.
وجاءت المعلومات التي وزعت لآول مرة على ممثلي وسائل الاعلام عن طريق شيكة منظمة مجاهدي خلق الايرانية العاملة داخل البلاد التي حصلت عليها من داخل الحرس الثوري.
وقال السيد حسين عابديني عضو لجنة الشؤون الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية: انه من الضروري تصنيف قوات الحرس الايراني كمنظمة ارهابية لارتكابها جرائم داخل ايران وخارجها وفرض عقوبات جدية وشاملة عليها وشمول آي طرف يتعامل معها بالعقوبات. وأضاف: كما أكدت المقاومة الايرانية مرارا وتكرارا أن تصدير الارهاب والتطرف والتدخل في دول المنطقة هو من أسس النظام المتطرف الحاكم في ايران حيث يتبعه بشكل ممنهج. كون بقاء هذا النظام قائم على ركيزتي القمع في الداخل وتصدير التطرف والارهاب الى الخارج. لذلك فان مصير حكم الملالي مرتهن بذلك.
النقطة المهمة الأخرى هي أن نظام الملالي وعن طريق الحرس الثوري هو العامل الرئيسي لتشكيل أو على الأقل نمو وتوسع التيارات المتشددة الشيعية أو السنية. محاربة الارهاب تحت غطاء الاسلام من شأنها أن يتم عبر مواجهة النظام الايراني والحرس الثوري التابع له فقط. الواقع أن داعش والنظام الايراني والحرس الثوري هما وجهان لعملة واحدة والفرق بينهما هو أن الحرس الثوري يستحوذ على دولة مترامية الأطراف غنية بمصادر ستراتيجية وتمكن من خلال التطاول والتحكم على العراق أن يفتح طريق تدخلاته في العالمين العربي والاسلامي.
ان الحقائق التي كشفت عنها اليوم في المؤتمر أثبتت أن الحرس الثوري يستخدم كل الآليات الموجودة وبالتحديد الآليات والمجهودات الاقتصادية لتصدير التطرف والتشدد الاسلامي والارهاب المنبعث منه. دعوني أن أصرح بأن طرف الصفقات التجارية للدول الاوروبية هو الشركات التابعة للحرس الثوري وأن العوائد الحاصلة عليها تصب عمليا في خدمة تمويل الارهاب والتطرف.
· لذلك حان الوقت لمحاسبة هذا النظام لارتكابه جرائم ضد الشعب الايراني والمنطقة وبالتحديد قتل 120 ألفا من المعارضة.

· يجب تصنيف الحرس الثوري كمنظمة ارهابية لارتكابه جرائم داخل ايران وخارجها.

· فرض عقوبات جدية وشاملة على كامل الحرس الثوري وأن يشمل العقوبات كل طرف خارجي يتعامل معه

· فرض عقوبات على الشركات الوهمية للحرس الثوري ووقف نشاطاتها فورا

· يجب اتخاذ اجراءات عملية ضرورية لقطع دابر الحرس الايراني وطرده من المنطقة لاسيما من سوريا والعراق واليمن. انه أول خطوة ضرورية لمعالجة الأزمة التي اجتاحت كل المنطقة.

· هذه هي الخطوات الضرورية لمواجهة المصدر الرئيسي لتصدير التطرف والتشدد الاسلامي القابع في طهران.

كما وفي المؤتمر الصحفي قدم السيد استرون استينفسون رئيس الجمعية الاوروبية لحرية العراق (ايفا) والرئيس السابق للجنة العلاقات مع العراق في البرلمان الاوروبي تقريرا مفصلا أعدته بالاشتراك كل من ايفا واللجنة الدولية للبحث عن العدالة تحت عنوان «الدور المخرب للحرس الثوري الاسلامي في الشرق الأوسط».
الدكتور متيو افورد النائب المحافظ في البرلمان البريطاني هو الآخر ناقش في المؤتمر الدور العبثي الايراني في الشرق الأوسط.
مرفق تقرير تفصيلي عن معلومات كشفت خلال المؤتمر ووزعت لآول مرة على ممثلي وسائل الاعلام



مؤتمر المقاومة الايرانية للكشف عن الأرصفة البحرية للحرس الثوري الايراني
لندن- وست مينستر- 7 مارس 2017
90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني
شركات وهمية للحرس تعمل عبر هذه المراسي على تهريب السلاح لمرتزقة النظام وبالتحديد في اليمن
الكشف عن ثلاث شركات وهمية للحرس تنشط في تهريب أسلحة الى دول بما فيها اليمن
حسين عابديني: من الضروري تصنيف قوات الحرس الايراني كمنظمة ارهابية لارتكابها جرائم داخل ايران وخارجها
عابديني: يجب اتخاذ اجراءات عملية ضرورية لقطع دابر الحرس الايراني وطرده من المنطقة لاسيما من سوريا والعراق واليمن.
----------------------------------------------------------------------------------------------
كشفت المقاومة الايرانية مساء اليوم الثلاثاء 7 مارس في مؤتمر صحفي في البرلمان البريطاني عن شبكة للأرصفة التي يسيطر عليها الحرس الثوري الايراني جنوبي ايران تستخدم لتهريب السلاح لعملاء النظام في المنطقة. وتصرف قوات الحرس العوائد الحاصلة عن طريق هذه الأرصفة لتمويل نشاطاتها منها تمويل المجموعات الارهابية.
واميط اللثام في المؤتمر الصحفي عن ثلاث شركات وهمية للحرس الثوري متورطة في تهريب السلاح بالتحديد من ايران الى عملاء النظام الايراني في اليمن وأساليب عمل هذه الشركات بالتفصيل.
وجاءت المعلومات التي وزعت لآول مرة على ممثلي وسائل الاعلام عن طريق شيكة منظمة مجاهدي خلق الايرانية العاملة داخل البلاد التي حصلت عليها من داخل الحرس الثوري.
وقال السيد حسين عابديني عضو لجنة الشؤون الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية: انه من الضروري تصنيف قوات الحرس الايراني كمنظمة ارهابية لارتكابها جرائم داخل ايران وخارجها وفرض عقوبات جدية وشاملة عليها وشمول آي طرف يتعامل معها بالعقوبات. وأضاف: كما أكدت المقاومة الايرانية مرارا وتكرارا أن تصدير الارهاب والتطرف والتدخل في دول المنطقة هو من أسس النظام المتطرف الحاكم في ايران حيث يتبعه بشكل ممنهج. كون بقاء هذا النظام قائم على ركيزتي القمع في الداخل وتصدير التطرف والارهاب الى الخارج. لذلك فان مصير حكم الملالي مرتهن بذلك.
النقطة المهمة الأخرى هي أن نظام الملالي وعن طريق الحرس الثوري هو العامل الرئيسي لتشكيل أو على الأقل نمو وتوسع التيارات المتشددة الشيعية أو السنية. محاربة الارهاب تحت غطاء الاسلام من شأنها أن يتم عبر مواجهة النظام الايراني والحرس الثوري التابع له فقط. الواقع أن داعش والنظام الايراني والحرس الثوري هما وجهان لعملة واحدة والفرق بينهما هو أن الحرس الثوري يستحوذ على دولة مترامية الأطراف غنية بمصادر ستراتيجية وتمكن من خلال التطاول والتحكم على العراق أن يفتح طريق تدخلاته في العالمين العربي والاسلامي.
ان الحقائق التي كشفت عنها اليوم في المؤتمر أثبتت أن الحرس الثوري يستخدم كل الآليات الموجودة وبالتحديد الآليات والمجهودات الاقتصادية لتصدير التطرف والتشدد الاسلامي والارهاب المنبعث منه. دعوني أن أصرح بأن طرف الصفقات التجارية للدول الاوروبية هو الشركات التابعة للحرس الثوري وأن العوائد الحاصلة عليها تصب عمليا في خدمة تمويل الارهاب والتطرف.
• لذلك حان الوقت لمحاسبة هذا النظام لارتكابه جرائم ضد الشعب الايراني والمنطقة وبالتحديد قتل 120 ألفا من المعارضة.
• يجب تصنيف الحرس الثوري كمنظمة ارهابية لارتكابه جرائم داخل ايران وخارجها.
• فرض عقوبات جدية وشاملة على كامل الحرس الثوري وأن يشمل العقوبات كل طرف خارجي يتعامل معه
• فرض عقوبات على الشركات الوهمية للحرس الثوري ووقف نشاطاتها فورا
• يجب اتخاذ اجراءات عملية ضرورية لقطع دابر الحرس الايراني وطرده من المنطقة لاسيما من سوريا والعراق واليمن. انه أول خطوة ضرورية لمعالجة الأزمة التي اجتاحت كل المنطقة.
• هذه هي الخطوات الضرورية لمواجهة المصدر الرئيسي لتصدير التطرف والتشدد الاسلامي القابع في طهران.
كما وفي المؤتمر الصحفي قدم السيد استرون استينفسون رئيس الجمعية الاوروبية لحرية العراق (ايفا) والرئيس السابق للجنة العلاقات مع العراق في البرلمان الاوروبي تقريرا مفصلا أعدته بالاشتراك كل من ايفا واللجنة الدولية للبحث عن العدالة تحت عنوان «الدور المخرب للحرس الثوري الاسلامي في الشرق الأوسط».
الدكتور متيو افورد النائب المحافظ في البرلمان البريطاني هو الآخر ناقش في المؤتمر الدور العبثي الايراني في الشرق الأوسط.
كشفت خلال المؤتمر معلومات التالية وزعت لآول مرة على ممثلي وسائل الاعلام:
90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني
أنشأ الحرس الثوري الايراني وبصفته العمود الفقري لنظام الملالي امبراطورية مالية طيلة سنوات متمادية وبرعاية مباشرة له من قبل علي خامنئي زعيم النظام وذلك من خلال السيطرة على الشريان الاقتصادي للبلاد فضلا عن تخصيصات رسمية في الموازنة العامة مما يمنحه نوعا من الاستقلال المالي وبالتحديد لنشاطاته الارهابية وتصدير الارهاب والتطرف الى خارج ايران لاسيما الى دول المنطقة. انه ولتحقيق هذا الهدف أوجد دورة كاملة من النشاطات الاقتصادية وبالتحديد استحوذ على القسم الأعظم من الصادرات والواردات الايرانية. وتشكل السيطرة والاستخدام الخاص لقسم كبير من الأرصفة البحرية الايرانية من الحلقات المفصلية الضرورية لآلية هذه الدورة.
هناك تقارير موثوقة من داخل النظام وبالتحديد التقارير الحاصلة عليها من داخل الحرس نفسه من قبل مصادر منظمة مجاهدي خلق الايرانية تؤيد أن قرابة 90 رصيف الميناء أي حوالي 45 بالمئة من آصل 212 رصيفا رسميا في ايران مملوك للحرس الثوري بشكل خاص.
في عام 1982 أصدر خميني مؤسس النظام أمرا بتأسيس أرصفة الموانئ للحرس الثوري بعيدا عن رعاية الحكومة والجمارك وخارج عن رصد المنظمات الدولية. فهذه الأرصفة تعرف باسم «أرصفة بهمن». بدوره أكد خامنئي على توسيع نشاط هذه الأرصفة وتكثيف نشاطات الحرس الاقتصادية منها للالتفاف على العقوبات.
وبناء على أوامر مباشرة صدرت عن خامنئي لا يحق لأحد الرقابة على نشاطات الحرس الثوري في الحدود البرية والبحرية وللحرس الحق في توريد السلع عبر الأرصفة البحرية أو الحدود البرية والجوية مهما كان حجمها بدون دفع رسوم الجمارك. كما يستخدم الحرس هذه الأرصفة لتهريب النفط والبانزين والغاز والمشتقات الكيمياوية والسجائر والمخدرات والمشروبات الكحولية والهواتف النقالة ومستلزمات التجميل والصحة والعقاقير المنشطة وغيرها من المواد حيث يحصل الحرس من خلال تهريبها أرباحا طائلة. ويقدر حجم تهريب المواد سواءعلى شكل الايرادات والتصدير عبر هذه الأرصفة سنويا حوالي 12 مليار دولار.
وهناك اسطول من السفن التجارية يعمل تحت سيطرة الحرس مباشرة ينقل عن طريق هذه الأرصفة البحرية نقل السلع والمعدات والأسلحة للحرس الى دول أخرى بعيدا عن أي رقابة دولية. فضلا عن امتلاك الحرس ناقلات النفط العملاقة التي هي نشطة في هذا المجال أيضا. فهذه الناقلات يتم تأجيرها الى دول أخرى منها دول الجوار الخليجية أو فنزويلا مقابل بدل الايجار الذي يحصل عليه الحرس الثوري.

استخدام الحرس الأرصفة لتصدير السلاح
تلعب هذه الأرصفة دورا مفصليا في الالتفاف على العقوبات من قبل نظام الملالي وبالتحديد من قبل الحرس. ان التحقيقات التي أجرتها شبكة مجاهدي خلق الايرانية داخل البلاد منها معلومات الشبكة المتوغلة داخل النظام تؤكد أن تصدير السلاح بشكل غير قانوني يتم عبر هذه الأرصفة من قبل قوات الحرس لمرتزقة النظام في المنطقة.
وأنشأ الحرس عددا كبيرا من الشركات الوهمية حيث تنقل عن طريق هذه الأرصفة الأسلحة والذخائر الى عملاء النظام.
وتؤكد معلومات محددة للمقاومة الايرانية أن عملية ارسال السلاح متواصلة وتم الكشف فقط عن جزء صغير من نشاطات الحرس في تهريب السلاح خلال السنوات القليلة الماضية.

الكشف عن ثلاث شركات للملاحة البحرية مملوكة للحرس خاصة لتصدير السلاح الى دول المنطقة
رصدت شبكة مجاهدي خلق الايرانية ثلاث شركات للملاحة البحرية عائدة للحرس لتهريب السلاح خاصة الى اليمن. هذه الشركات تستخدم سلطنة عمان لتهريب السلاح بعد ما أغلقت الموانئ اليمنية على الملاحة البحرية للحرس الايراني. الموانئ الأهم المستخدمة هي ميناء السلطان قابوس في مدينة مسقط وميناء صحار في الشمال وميناء السلالة جنوبي السلطنة.
شركة «آدميرال» للملاحة البحرية ADMIRAL Group : أطلقت هذه الشركة الملاحية نشاطها في عام 2011 وهي مملوكة لأبناء علي شمخاني القائد السابق لبحرية الحرس الثوري ووزير الدفاع السابق والأمين العام الحالي للمجلس الأعلى لأمن النظام الايراني.
حسين شمخاني المدير التنفيذي وحسن شمخاني من المديرين الرئيسيين لهذه الشركة التي لها مكتبان في طهران ودبي. حسن شمخاني ممثل الشركة في دبي وحسين شمخاني مقيم في طهران. وتنشط هذه الشركة في الخليج وتسعى توسيع نشاطها نحو شبه القارة الهندية والشرق الأقصى. وبدأت الشركة عملها بناقلة واحدة غير أن عدد الناقلات ارتفع الى 9 ناقلات خلال 5 سنوات.
فهذه الشركة نشطة بالتحديد في تهريب السلاح الى اليمن. وبعد اغلاق الطرق البحرية المباشرة الى اليمن في العام 2015 ترسل هذه الشركة شحناتها الى ميناء صحار شمال سلطنة عمان وسائر الموانئ حيث يتم ارسال شحنات الأسلحة بما فيها بنادق كلاشينكوف وقاذفات آربي جي ومتفجرات وذخائر وألغام عبر الحدود البرية الى اليمن.
وللشركة 4 فروع وأحد الفروع يسمى بـ«آدميرال فيدر».

شركة «حافظ دريا آريا» للملاحة البحرية HAFEZ DARYA ARYA Shipping : هذه الشركة هي من الشركات الملاحية العاملة في خدمة الحرس الثوري الايراني واحيلت اليها مهمة نقل شحنات الحاويات لعدة شركات للحرس. اسطول الشركة يتكون من 29 سفينة لحمل الحاويات. وتستخدم هذه الشركة الأرصفة في موانئ عسلوية وبندرعباس وبوشهر لحمل سلع الحرس الثوري.
قسم من الحاويات المتعلقة بمقر خاتم الأنبياء للحرس أكبر مؤسسة اقتصادية للحرس يتم نقلها من قبل هذه الشركة. مدير هذه الشركة رجل يدعى «كشاورز» فيما مدير قسم العمليات في الشركة هو الكبتن «كستري» ومسؤول التسويق رجل يدعى «تفضلي».
هذه الشركة تشحن الى دول متعددة في المنطقة وفي العالم منها الامارات العربية المتحدة وقطر والكويت وسلطنة عمان والبحرين والعراق والعربية السعودية. من الموانئ التي تستخدمها الشركة في الوقت الحاضر لنقل شحنات الحرس الثوري هو ميناء صحار شمال سلطنة عمان. وسابقا كانت هذه الشركة الملاحية تشحن المواد الى ميناء الحديدة في اليمن ولكن في الوقت الحاضر لا يمكن لها التوجه مباشرة اليه بسبب الحصار البحري.

شركة والفجر Valfajrshippingco: هذه الشركة الملاحية هي واحدة من أهم الشركات التابعة للحرس الثوري الايراني. انها تأسست في العام 1986 من قبل الحرس الثوري باسم والفجر 8 (عملية الحرس الثوري في عام 1985 في الحرب الايرانية العراقية) ثم تبدل اسمه في عام 2003 الى شركة «والفجر» للملاحة البحرية.
الشركة مملوكة لمقر خاتم وهي تعمل في نقل شحنات وحمولات مختلفة للحرس الثوري ويديرها رجل باسم «مجيد سجده». وتنطلق سفن الشركة من موانئ قوات الحرس في موانئ محافظات خوزستان وبوشهر وهرمزغان الى دول الخليج منها دبي والمنامة ومسقط وعدن والموانئ اليمنية وتنقل ركاب وشحنات وحاويات بالاضافة الى عناصر الحرس الثوري. (في الوقت الحاضر لا يمكن لها نقل مباشر الشحنات الى اليمن).
وتنقل الشركة بشكل نشط شحنات الحرس الثوري الى اليمن عبر نقلها الى مسقط حيث تستخدم خلال عملية النقل سفنها بأعلام غير ايرانية لنقل الشحنات تهربا من الرصد والتفتيش ورفع الحساسية عنها. وأحالت هذه الشركة بشكل علني ورسمي نقل الحاويات الى شركة «حافظ دريا» ولكنها تواصل نشاطاتها سرا.
الأمر اللافت هو أن مواصفات وخصوصيات السفن والعوامات المتعلقة بالشركة هي في الأساس تحمل مواصفات وخصوصيات عوامات الحرس الثوري. وبشكل خاص عوامات ايران هرمز 12 و هرمز 14 وعوامات ناقلة الحاويات (ايران هرمز 25 و ايران شلامجه و ايران شاهد) هي نفس عوامات الحرس الثوري حيث التصقت بها ماركة شركة والفجر وتستخدم من قبل الشركة.
رغم أن انتماء الشركة سجل في موقع شركة ”والفجر“ الى منظمة الموانئ والملاحة البحرية الايرانية الا أن الشركة تابعة لمقر خاتم الأنبياء للحرس. المديرون المعنيون اضافة الى «مجيد سجدة» هم «لطف الله سعيدي» و«منصور اسلامي».

الكشف عن بعض الأرصفة التي يستحوذ عليها الحرس الثوري الايراني في جنوب ايران
تمكنت شبكة منظمة مجاهدي خلق الايرانية من التيقن من المعلومات المتعلقة بعشرات الحالات من 90 رصيفا يسيطر عليها الحرس الثوري في موانئ مختلفة في جنوب البلاد.

رصيف الحرس في ميناء بستانه : هذا الميناء يقع في القسم المركزي لميناء لنكه (بمحافظة هرمزغان). انطلقت أعمال انشاء الرصيف في عام 1987 وتم انجازه في عام 2012. ويستخدم الحرس الثوري رصيف هذا الميناء لتهريب السلاح والسلع. وترسو سفن صغيرة في هذا الميناء.



رصيفان تابعان للحرس في جزيرة ابوموسى: للحرس رصيفان في هذه الجزيرة كما له مقر تكتيكي باسم «ابوالفضل العباس». حماية الجزيرة تتم من قبل لواء المغاوير ومشاة البحرية «امام سجاد» بقياده عميد الحرس «صادق عمويي». ويتم تبادل السلاح والتهريب تحت اشرافه.

الأرصفة في جزيره طنب الكبرى: المنطقة البحرية الخامسة التابعة للقوة البحرية للحرس الثوري هي المكلفة بحماية طنب الكبرى. الحرس له رصيفان في هذه الجزيرة. وبسبب أهمية الجزيرة للحرس لكونها تقع في مسار عبور جميع السفن التي تريد دخول الخليج والخروج منه ، خصص الحرس لواء مستقلا باسم لواء أنصار الحجة المستقل. توريد المواد المهربة يتم تحت رعاية هذا اللواء. آمر اللواء هو عميد الحرس «مهدي سليمي فر».


رصيف في جزيرة طنب الصغرى: للحرس رصيف في جزيرة طنب الصغرى يزاول أعمالا مماثلة لما يجري في أرصفة الحرس في جزيرة طنب الكبرى في مجال تهريب المواد. الجزيرة تحت حماية المنطقة الخامسة للقوة البحرية لقوات الحرس وتحت اشراف لواء أنصار الحجة المستقل.

رصيف كاوه: هذا الرصيف يقع في المنطقة الشمالية لجزيرة قشم (مضيق هرمز) وبسبب عمق الشاطئ ترسو ناقلات ذات آحجام بمئة ألف طن. ويقع الرصيف بمسافة 15 كيلومتر من ميناء «رجايي» مما يمنح له امكانية الترانزيت السريع. ويعتبر هذا الرصيف واحدا من الأرصفة المهمة للحرس الثوري لتهريب المواد. آمر اللواء البحري 112 ذوالفقار للقوة البحرية للحرس في قشم هو الحرسي عبد الحسين حيدري.

أرصفة الحرس الثوري في ميناء رجايي: يقع هذا الميناء في محافظة هرمزغان وبالقرب من بندرعباس وله أرصفة متعددة يستخدم الحرس عددا منها. ويشكل هذا الميناء أحد أهم الموانئ التي يستخدمها الحرس الثوري لتهريب النفط والبانزين بأرباح هائلة. وتقع مسؤولية هذا الميناء على عاتق قوة المنطقة الأولى لبحرية قوات الحرس. شركة «تايد واتر» الشرق الأوسط هي واحدة من أكبر الشركات الخدمية البحرية التابعة للحرس. ويستخدم هذا الميناء للشحن والترانزيت.


رصيف في جزيرة سيريك: تقع الجزيرة في مياه الخليج يستخدمها الحرس لتهريب النفط والوقود.


أرصفة ميناء عسلوية: هذا الميناء يقع في حقل عسلوية ذات النفط والغاز و منطقة بارس الاقتصادية. الحرس له حصص في قطاعات مختلفة في هذا الميناء وله دور ويسيطر على عدة أرصفة. عميد الحرس «منصور روانكا» قائد المنطقة الرابعة للقوة البحرية للحرس وعقيد الحرس «محمود درياني» قائد قوات الحرس «خاتم الانبياء» في عسلوية.


رصيف الحرس في ميناء تشاه بهار: هذا الرصيف يقع في شمال ميناء تشاه بهار (جنوب شرق ايران في محافظة سيستان وبلوشستان). ويتم استيراد السلع للمحافظات الشرقية للبلاد تحت سيطرة الحرس عبر هذا الرصيف.

رصيف ميناء لنكه: هذا الميناء يقع في محافظة هرمزغان. ويتم تهريب قسم أعظم من السلع من قبل الحرس منها استيراد سماعات الهواتف عبر هذا الميناء.

رصيف ميناء باهنر: هذا الميناء يقع في محافظة هرمزغان وهو واحد من الموانئ الثمانية المهمة في ايران. قسم من الميناء تسيطر عليه قوى الأمن الداخلي وقسم آخر تحت حمايه القوة البحرية للحرس. هناك عدة عوامات وعوامات تكتيكية وقتالية للحرس في هذا الميناء.


رصيف ميناء شيرينو: هذا الميناء يقع في ضواحي مدينة كنغان بمحافظة بوشهر وللحرس رصيف فيه.


رصيف في ميناء كنغان: يقع رصيف ميناء كنغان في محافظة بوشهر يستخدمه الحرس الثوري لتهريب عجلات فاخرة مثل سيارات بورشه ومارسيدس.

رصيف جزيره فارور: هذه الجزيرة مركز للتدريب والاستقرار للوحدة الخاصة لقوات البحرية للحرس. في العام 2007 أمر خامنئي بتشكيل هذه الوحدة. تقع الجزيرة على بعد 27 كيلومترا من ميناء بستانه و57 كيلومترا عن جزيرة كيش. تكتسي الجزيرة أهميتها من كون وجود ممرين دوليين في شمال وجنوب الجزيرة.

جزيرة فارسي: تقع جزيرة فارسي على بعد 100 كيلومتر من الأراضي الايرانية جنوب غرب جزيرة خارك. اضافة الى قربها من مصادر النفط والغاز تقع فيها قاعدة عسكرية. بتاريخ 12 يناير 2016 تم احتجاز 10 بحارة أمريكيين في المياة القريبة من هذه الجزيرة من قبل الحرس الثوري.


خمس قيادات للقوة البحرية للحرس الثوري هي المسؤولة عن السيطرة على الأرصفة وموانئ الجنوب
القوة البحرية للحرس الثوري الايراني خصصت خمس قيادات في المناطق البحرية في جنوب البلاد للادارة والسيطرة على الأرصفة والموانئ في جنوب البلاد. وهي كالتالي:
المنطقة البحرية الأولى «صاحب الزمان» في ميناء (بندر عباس): قائد المنطقة عميد الحرس مرتضى زارعي ونائبه هو عميد الحرس علي غلام شاهي. وتعتبر هذه المنطقة البحرية من أهم المناطق البحرية للحرس الثوري. وهي المسؤولة عن حماية مضيق هرمز وبندرعباس وجزيرة قشم. وفي المنطقة تنتشر معدات ثقيلة للقوة البحرية للحرس الثوري.
المنطقة البحرية الثانية «نوح نبي» في بوشهر: قائد المنطقة هو عميد الحرس علي رزمجو. كما هناك لواء 214 مغاوير «حضرت امير» بقيادة عقيد الحرس امير دولايي هو من القوات العاملة تحت قيادة هذه المنطقة البحرية. منتسبو هذا اللواء هم ممن احتجزوا 10 بحارة أمريكيين في 2016. منطقة حماية هذا اللواء هو ميناء بوشهر.

المنطقة البحرية الثالثة «امام حسين» في ماهشهر: قائد المنطقة هو عميد الحرس «يدالله بادين». منطقة حماية هذا اللواء هي مياه محافظة خوزستان تشمل آبادان وماهشهر. هيئة أركان قيادة المنطقة تقع في معسكر كائن في القسم المركزي للمدينة بين ماهشهر القديمة والحي الصناعي. هذا المعسكر يتولى قيادة قاعدة ”اروند“ البحرية (قاعدة اعتقال الجنود البريطانيين في عام 2007) وهي منطقة مهمة استراتيجية للغاية أي مثلث البحري بين ايران والعراق والكويت. ان وجود هذه القاعدة قد سهل تهريب السلع بدون رقابة الجمرك من قبل الحرس مثل تهريب الوقود. وينتشر لواء للمشاة البحرية في هذا المعسكر.
المنطقة البحرية الرابعة «ثار الله» في عسلوية: قائد المنطقة هو عميد الحرس «منصور روان كار» من قادة الحرس القدامى. وتكسب هذه المنطقة أهمية خاصة للحرس لكونها تعتبر قطبا والعاصمة الاقتصادية والنفط والغاز للشرق الأوسط . المنطقة التي تحميها هذه القوات هي منطقة بارس الجنوبي.
المنطقة البحرية الخامسة «محمد باقر» في ميناء لنكه: قائدها عميد الحرس «علي عظمايي» ونائبه هو عقيد الحرس محمد نجفي. المنطقة التي تحميها هي ما يمتد بين النقطة النهائية لجزيرة قشم والى منطقة جزر نازعات والى غرب جزيرة كيش. جزر نازعات تشمل ابو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى وفارور. لواء أنصار الحجة المستقل يقع تحت قيادة هذه المنطقة. وهو من الوحدات النشطة في القوة البحرية للحرس الثوري. مهمة السيطرة على جزيرتي طنب الكبرى والصغرى تقع على عاتق هذه الوحدة.



مؤتمر المقاومة الايرانية للكشف عن الأرصفة البحرية للحرس الثوري الايراني
لندن- وست مينستر- 7 مارس 2017
90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني
شركات وهمية للحرس تعمل عبر هذه المراسي على تهريب السلاح لمرتزقة النظام وبالتحديد في اليمن
الكشف عن ثلاث شركات وهمية للحرس تنشط في تهريب أسلحة الى دول بما فيها اليمن
حسين عابديني: من الضروري تصنيف قوات الحرس الايراني كمنظمة ارهابية لارتكابها جرائم داخل ايران وخارجها
عابديني: يجب اتخاذ اجراءات عملية ضرورية لقطع دابر الحرس الايراني وطرده من المنطقة لاسيما من سوريا والعراق واليمن.
----------------------------------------------------------------------------------------------
كشفت المقاومة الايرانية مساء اليوم الثلاثاء 7 مارس في مؤتمر صحفي في البرلمان البريطاني عن شبكة للأرصفة التي يسيطر عليها الحرس الثوري الايراني جنوبي ايران تستخدم لتهريب السلاح لعملاء النظام في المنطقة. وتصرف قوات الحرس العوائد الحاصلة عن طريق هذه الأرصفة لتمويل نشاطاتها منها تمويل المجموعات الارهابية.
واميط اللثام في المؤتمر الصحفي عن ثلاث شركات وهمية للحرس الثوري متورطة في تهريب السلاح بالتحديد من ايران الى عملاء النظام الايراني في اليمن وأساليب عمل هذه الشركات بالتفصيل.
وجاءت المعلومات التي وزعت لآول مرة على ممثلي وسائل الاعلام عن طريق شيكة منظمة مجاهدي خلق الايرانية العاملة داخل البلاد التي حصلت عليها من داخل الحرس الثوري.
وقال السيد حسين عابديني عضو لجنة الشؤون الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية: انه من الضروري تصنيف قوات الحرس الايراني كمنظمة ارهابية لارتكابها جرائم داخل ايران وخارجها وفرض عقوبات جدية وشاملة عليها وشمول آي طرف يتعامل معها بالعقوبات. وأضاف: كما أكدت المقاومة الايرانية مرارا وتكرارا أن تصدير الارهاب والتطرف والتدخل في دول المنطقة هو من أسس النظام المتطرف الحاكم في ايران حيث يتبعه بشكل ممنهج. كون بقاء هذا النظام قائم على ركيزتي القمع في الداخل وتصدير التطرف والارهاب الى الخارج. لذلك فان مصير حكم الملالي مرتهن بذلك.
النقطة المهمة الأخرى هي أن نظام الملالي وعن طريق الحرس الثوري هو العامل الرئيسي لتشكيل أو على الأقل نمو وتوسع التيارات المتشددة الشيعية أو السنية. محاربة الارهاب تحت غطاء الاسلام من شأنها أن يتم عبر مواجهة النظام الايراني والحرس الثوري التابع له فقط. الواقع أن داعش والنظام الايراني والحرس الثوري هما وجهان لعملة واحدة والفرق بينهما هو أن الحرس الثوري يستحوذ على دولة مترامية الأطراف غنية بمصادر ستراتيجية وتمكن من خلال التطاول والتحكم على العراق أن يفتح طريق تدخلاته في العالمين العربي والاسلامي.
ان الحقائق التي كشفت عنها اليوم في المؤتمر أثبتت أن الحرس الثوري يستخدم كل الآليات الموجودة وبالتحديد الآليات والمجهودات الاقتصادية لتصدير التطرف والتشدد الاسلامي والارهاب المنبعث منه. دعوني أن أصرح بأن طرف الصفقات التجارية للدول الاوروبية هو الشركات التابعة للحرس الثوري وأن العوائد الحاصلة عليها تصب عمليا في خدمة تمويل الارهاب والتطرف.
• لذلك حان الوقت لمحاسبة هذا النظام لارتكابه جرائم ضد الشعب الايراني والمنطقة وبالتحديد قتل 120 ألفا من المعارضة.
• يجب تصنيف الحرس الثوري كمنظمة ارهابية لارتكابه جرائم داخل ايران وخارجها.
• فرض عقوبات جدية وشاملة على كامل الحرس الثوري وأن يشمل العقوبات كل طرف خارجي يتعامل معه
• فرض عقوبات على الشركات الوهمية للحرس الثوري ووقف نشاطاتها فورا
• يجب اتخاذ اجراءات عملية ضرورية لقطع دابر الحرس الايراني وطرده من المنطقة لاسيما من سوريا والعراق واليمن. انه أول خطوة ضرورية لمعالجة الأزمة التي اجتاحت كل المنطقة.
• هذه هي الخطوات الضرورية لمواجهة المصدر الرئيسي لتصدير التطرف والتشدد الاسلامي القابع في طهران.
كما وفي المؤتمر الصحفي قدم السيد استرون استينفسون رئيس الجمعية الاوروبية لحرية العراق (ايفا) والرئيس السابق للجنة العلاقات مع العراق في البرلمان الاوروبي تقريرا مفصلا أعدته بالاشتراك كل من ايفا واللجنة الدولية للبحث عن العدالة تحت عنوان «الدور المخرب للحرس الثوري الاسلامي في الشرق الأوسط».
الدكتور متيو افورد النائب المحافظ في البرلمان البريطاني هو الآخر ناقش في المؤتمر الدور العبثي الايراني في الشرق الأوسط.
كشفت خلال المؤتمر معلومات التالية وزعت لآول مرة على ممثلي وسائل الاعلام:
90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني
أنشأ الحرس الثوري الايراني وبصفته العمود الفقري لنظام الملالي امبراطورية مالية طيلة سنوات متمادية وبرعاية مباشرة له من قبل علي خامنئي زعيم النظام وذلك من خلال السيطرة على الشريان الاقتصادي للبلاد فضلا عن تخصيصات رسمية في الموازنة العامة مما يمنحه نوعا من الاستقلال المالي وبالتحديد لنشاطاته الارهابية وتصدير الارهاب والتطرف الى خارج ايران لاسيما الى دول المنطقة. انه ولتحقيق هذا الهدف أوجد دورة كاملة من النشاطات الاقتصادية وبالتحديد استحوذ على القسم الأعظم من الصادرات والواردات الايرانية. وتشكل السيطرة والاستخدام الخاص لقسم كبير من الأرصفة البحرية الايرانية من الحلقات المفصلية الضرورية لآلية هذه الدورة.
هناك تقارير موثوقة من داخل النظام وبالتحديد التقارير الحاصلة عليها من داخل الحرس نفسه من قبل مصادر منظمة مجاهدي خلق الايرانية تؤيد أن قرابة 90 رصيف الميناء أي حوالي 45 بالمئة من آصل 212 رصيفا رسميا في ايران مملوك للحرس الثوري بشكل خاص.
في عام 1982 أصدر خميني مؤسس النظام أمرا بتأسيس أرصفة الموانئ للحرس الثوري بعيدا عن رعاية الحكومة والجمارك وخارج عن رصد المنظمات الدولية. فهذه الأرصفة تعرف باسم «أرصفة بهمن». بدوره أكد خامنئي على توسيع نشاط هذه الأرصفة وتكثيف نشاطات الحرس الاقتصادية منها للالتفاف على العقوبات.
وبناء على أوامر مباشرة صدرت عن خامنئي لا يحق لأحد الرقابة على نشاطات الحرس الثوري في الحدود البرية والبحرية وللحرس الحق في توريد السلع عبر الأرصفة البحرية أو الحدود البرية والجوية مهما كان حجمها بدون دفع رسوم الجمارك. كما يستخدم الحرس هذه الأرصفة لتهريب النفط والبانزين والغاز والمشتقات الكيمياوية والسجائر والمخدرات والمشروبات الكحولية والهواتف النقالة ومستلزمات التجميل والصحة والعقاقير المنشطة وغيرها من المواد حيث يحصل الحرس من خلال تهريبها أرباحا طائلة. ويقدر حجم تهريب المواد سواءعلى شكل الايرادات والتصدير عبر هذه الأرصفة سنويا حوالي 12 مليار دولار.
وهناك اسطول من السفن التجارية يعمل تحت سيطرة الحرس مباشرة ينقل عن طريق هذه الأرصفة البحرية نقل السلع والمعدات والأسلحة للحرس الى دول أخرى بعيدا عن أي رقابة دولية. فضلا عن امتلاك الحرس ناقلات النفط العملاقة التي هي نشطة في هذا المجال أيضا. فهذه الناقلات يتم تأجيرها الى دول أخرى منها دول الجوار الخليجية أو فنزويلا مقابل بدل الايجار الذي يحصل عليه الحرس الثوري.

استخدام الحرس الأرصفة لتصدير السلاح
تلعب هذه الأرصفة دورا مفصليا في الالتفاف على العقوبات من قبل نظام الملالي وبالتحديد من قبل الحرس. ان التحقيقات التي أجرتها شبكة مجاهدي خلق الايرانية داخل البلاد منها معلومات الشبكة المتوغلة داخل النظام تؤكد أن تصدير السلاح بشكل غير قانوني يتم عبر هذه الأرصفة من قبل قوات الحرس لمرتزقة النظام في المنطقة.
وأنشأ الحرس عددا كبيرا من الشركات الوهمية حيث تنقل عن طريق هذه الأرصفة الأسلحة والذخائر الى عملاء النظام.
وتؤكد معلومات محددة للمقاومة الايرانية أن عملية ارسال السلاح متواصلة وتم الكشف فقط عن جزء صغير من نشاطات الحرس في تهريب السلاح خلال السنوات القليلة الماضية.

الكشف عن ثلاث شركات للملاحة البحرية مملوكة للحرس خاصة لتصدير السلاح الى دول المنطقة
رصدت شبكة مجاهدي خلق الايرانية ثلاث شركات للملاحة البحرية عائدة للحرس لتهريب السلاح خاصة الى اليمن. هذه الشركات تستخدم سلطنة عمان لتهريب السلاح بعد ما أغلقت الموانئ اليمنية على الملاحة البحرية للحرس الايراني. الموانئ الأهم المستخدمة هي ميناء السلطان قابوس في مدينة مسقط وميناء صحار في الشمال وميناء السلالة جنوبي السلطنة.
شركة «آدميرال» للملاحة البحرية ADMIRAL Group : أطلقت هذه الشركة الملاحية نشاطها في عام 2011 وهي مملوكة لأبناء علي شمخاني القائد السابق لبحرية الحرس الثوري ووزير الدفاع السابق والأمين العام الحالي للمجلس الأعلى لأمن النظام الايراني.
حسين شمخاني المدير التنفيذي وحسن شمخاني من المديرين الرئيسيين لهذه الشركة التي لها مكتبان في طهران ودبي. حسن شمخاني ممثل الشركة في دبي وحسين شمخاني مقيم في طهران. وتنشط هذه الشركة في الخليج وتسعى توسيع نشاطها نحو شبه القارة الهندية والشرق الأقصى. وبدأت الشركة عملها بناقلة واحدة غير أن عدد الناقلات ارتفع الى 9 ناقلات خلال 5 سنوات.
فهذه الشركة نشطة بالتحديد في تهريب السلاح الى اليمن. وبعد اغلاق الطرق البحرية المباشرة الى اليمن في العام 2015 ترسل هذه الشركة شحناتها الى ميناء صحار شمال سلطنة عمان وسائر الموانئ حيث يتم ارسال شحنات الأسلحة بما فيها بنادق كلاشينكوف وقاذفات آربي جي ومتفجرات وذخائر وألغام عبر الحدود البرية الى اليمن.
وللشركة 4 فروع وأحد الفروع يسمى بـ«آدميرال فيدر».

شركة «حافظ دريا آريا» للملاحة البحرية HAFEZ DARYA ARYA Shipping : هذه الشركة هي من الشركات الملاحية العاملة في خدمة الحرس الثوري الايراني واحيلت اليها مهمة نقل شحنات الحاويات لعدة شركات للحرس. اسطول الشركة يتكون من 29 سفينة لحمل الحاويات. وتستخدم هذه الشركة الأرصفة في موانئ عسلوية وبندرعباس وبوشهر لحمل سلع الحرس الثوري.
قسم من الحاويات المتعلقة بمقر خاتم الأنبياء للحرس أكبر مؤسسة اقتصادية للحرس يتم نقلها من قبل هذه الشركة. مدير هذه الشركة رجل يدعى «كشاورز» فيما مدير قسم العمليات في الشركة هو الكبتن «كستري» ومسؤول التسويق رجل يدعى «تفضلي».
هذه الشركة تشحن الى دول متعددة في المنطقة وفي العالم منها الامارات العربية المتحدة وقطر والكويت وسلطنة عمان والبحرين والعراق والعربية السعودية. من الموانئ التي تستخدمها الشركة في الوقت الحاضر لنقل شحنات الحرس الثوري هو ميناء صحار شمال سلطنة عمان. وسابقا كانت هذه الشركة الملاحية تشحن المواد الى ميناء الحديدة في اليمن ولكن في الوقت الحاضر لا يمكن لها التوجه مباشرة اليه بسبب الحصار البحري.

شركة والفجر Valfajrshippingco: هذه الشركة الملاحية هي واحدة من أهم الشركات التابعة للحرس الثوري الايراني. انها تأسست في العام 1986 من قبل الحرس الثوري باسم والفجر 8 (عملية الحرس الثوري في عام 1985 في الحرب الايرانية العراقية) ثم تبدل اسمه في عام 2003 الى شركة «والفجر» للملاحة البحرية.
الشركة مملوكة لمقر خاتم وهي تعمل في نقل شحنات وحمولات مختلفة للحرس الثوري ويديرها رجل باسم «مجيد سجده». وتنطلق سفن الشركة من موانئ قوات الحرس في موانئ محافظات خوزستان وبوشهر وهرمزغان الى دول الخليج منها دبي والمنامة ومسقط وعدن والموانئ اليمنية وتنقل ركاب وشحنات وحاويات بالاضافة الى عناصر الحرس الثوري. (في الوقت الحاضر لا يمكن لها نقل مباشر الشحنات الى اليمن).
وتنقل الشركة بشكل نشط شحنات الحرس الثوري الى اليمن عبر نقلها الى مسقط حيث تستخدم خلال عملية النقل سفنها بأعلام غير ايرانية لنقل الشحنات تهربا من الرصد والتفتيش ورفع الحساسية عنها. وأحالت هذه الشركة بشكل علني ورسمي نقل الحاويات الى شركة «حافظ دريا» ولكنها تواصل نشاطاتها سرا.
الأمر اللافت هو أن مواصفات وخصوصيات السفن والعوامات المتعلقة بالشركة هي في الأساس تحمل مواصفات وخصوصيات عوامات الحرس الثوري. وبشكل خاص عوامات ايران هرمز 12 و هرمز 14 وعوامات ناقلة الحاويات (ايران هرمز 25 و ايران شلامجه و ايران شاهد) هي نفس عوامات الحرس الثوري حيث التصقت بها ماركة شركة والفجر وتستخدم من قبل الشركة.
رغم أن انتماء الشركة سجل في موقع شركة ”والفجر“ الى منظمة الموانئ والملاحة البحرية الايرانية الا أن الشركة تابعة لمقر خاتم الأنبياء للحرس. المديرون المعنيون اضافة الى «مجيد سجدة» هم «لطف الله سعيدي» و«منصور اسلامي».

الكشف عن بعض الأرصفة التي يستحوذ عليها الحرس الثوري الايراني في جنوب ايران
تمكنت شبكة منظمة مجاهدي خلق الايرانية من التيقن من المعلومات المتعلقة بعشرات الحالات من 90 رصيفا يسيطر عليها الحرس الثوري في موانئ مختلفة في جنوب البلاد.

رصيف الحرس في ميناء بستانه : هذا الميناء يقع في القسم المركزي لميناء لنكه (بمحافظة هرمزغان). انطلقت أعمال انشاء الرصيف في عام 1987 وتم انجازه في عام 2012. ويستخدم الحرس الثوري رصيف هذا الميناء لتهريب السلاح والسلع. وترسو سفن صغيرة في هذا الميناء.



رصيفان تابعان للحرس في جزيرة ابوموسى: للحرس رصيفان في هذه الجزيرة كما له مقر تكتيكي باسم «ابوالفضل العباس». حماية الجزيرة تتم من قبل لواء المغاوير ومشاة البحرية «امام سجاد» بقياده عميد الحرس «صادق عمويي». ويتم تبادل السلاح والتهريب تحت اشرافه.

الأرصفة في جزيره طنب الكبرى: المنطقة البحرية الخامسة التابعة للقوة البحرية للحرس الثوري هي المكلفة بحماية طنب الكبرى. الحرس له رصيفان في هذه الجزيرة. وبسبب أهمية الجزيرة للحرس لكونها تقع في مسار عبور جميع السفن التي تريد دخول الخليج والخروج منه ، خصص الحرس لواء مستقلا باسم لواء أنصار الحجة المستقل. توريد المواد المهربة يتم تحت رعاية هذا اللواء. آمر اللواء هو عميد الحرس «مهدي سليمي فر».


رصيف في جزيرة طنب الصغرى: للحرس رصيف في جزيرة طنب الصغرى يزاول أعمالا مماثلة لما يجري في أرصفة الحرس في جزيرة طنب الكبرى في مجال تهريب المواد. الجزيرة تحت حماية المنطقة الخامسة للقوة البحرية لقوات الحرس وتحت اشراف لواء أنصار الحجة المستقل.

رصيف كاوه: هذا الرصيف يقع في المنطقة الشمالية لجزيرة قشم (مضيق هرمز) وبسبب عمق الشاطئ ترسو ناقلات ذات آحجام بمئة ألف طن. ويقع الرصيف بمسافة 15 كيلومتر من ميناء «رجايي» مما يمنح له امكانية الترانزيت السريع. ويعتبر هذا الرصيف واحدا من الأرصفة المهمة للحرس الثوري لتهريب المواد. آمر اللواء البحري 112 ذوالفقار للقوة البحرية للحرس في قشم هو الحرسي عبد الحسين حيدري.

أرصفة الحرس الثوري في ميناء رجايي: يقع هذا الميناء في محافظة هرمزغان وبالقرب من بندرعباس وله أرصفة متعددة يستخدم الحرس عددا منها. ويشكل هذا الميناء أحد أهم الموانئ التي يستخدمها الحرس الثوري لتهريب النفط والبانزين بأرباح هائلة. وتقع مسؤولية هذا الميناء على عاتق قوة المنطقة الأولى لبحرية قوات الحرس. شركة «تايد واتر» الشرق الأوسط هي واحدة من أكبر الشركات الخدمية البحرية التابعة للحرس. ويستخدم هذا الميناء للشحن والترانزيت.


رصيف في جزيرة سيريك: تقع الجزيرة في مياه الخليج يستخدمها الحرس لتهريب النفط والوقود.


أرصفة ميناء عسلوية: هذا الميناء يقع في حقل عسلوية ذات النفط والغاز و منطقة بارس الاقتصادية. الحرس له حصص في قطاعات مختلفة في هذا الميناء وله دور ويسيطر على عدة أرصفة. عميد الحرس «منصور روانكا» قائد المنطقة الرابعة للقوة البحرية للحرس وعقيد الحرس «محمود درياني» قائد قوات الحرس «خاتم الانبياء» في عسلوية.


رصيف الحرس في ميناء تشاه بهار: هذا الرصيف يقع في شمال ميناء تشاه بهار (جنوب شرق ايران في محافظة سيستان وبلوشستان). ويتم استيراد السلع للمحافظات الشرقية للبلاد تحت سيطرة الحرس عبر هذا الرصيف.

رصيف ميناء لنكه: هذا الميناء يقع في محافظة هرمزغان. ويتم تهريب قسم أعظم من السلع من قبل الحرس منها استيراد سماعات الهواتف عبر هذا الميناء.

رصيف ميناء باهنر: هذا الميناء يقع في محافظة هرمزغان وهو واحد من الموانئ الثمانية المهمة في ايران. قسم من الميناء تسيطر عليه قوى الأمن الداخلي وقسم آخر تحت حمايه القوة البحرية للحرس. هناك عدة عوامات وعوامات تكتيكية وقتالية للحرس في هذا الميناء.


رصيف ميناء شيرينو: هذا الميناء يقع في ضواحي مدينة كنغان بمحافظة بوشهر وللحرس رصيف فيه.


رصيف في ميناء كنغان: يقع رصيف ميناء كنغان في محافظة بوشهر يستخدمه الحرس الثوري لتهريب عجلات فاخرة مثل سيارات بورشه ومارسيدس.

رصيف جزيره فارور: هذه الجزيرة مركز للتدريب والاستقرار للوحدة الخاصة لقوات البحرية للحرس. في العام 2007 أمر خامنئي بتشكيل هذه الوحدة. تقع الجزيرة على بعد 27 كيلومترا من ميناء بستانه و57 كيلومترا عن جزيرة كيش. تكتسي الجزيرة أهميتها من كون وجود ممرين دوليين في شمال وجنوب الجزيرة.

جزيرة فارسي: تقع جزيرة فارسي على بعد 100 كيلومتر من الأراضي الايرانية جنوب غرب جزيرة خارك. اضافة الى قربها من مصادر النفط والغاز تقع فيها قاعدة عسكرية. بتاريخ 12 يناير 2016 تم احتجاز 10 بحارة أمريكيين في المياة القريبة من هذه الجزيرة من قبل الحرس الثوري.


خمس قيادات للقوة البحرية للحرس الثوري هي المسؤولة عن السيطرة على الأرصفة وموانئ الجنوب
القوة البحرية للحرس الثوري الايراني خصصت خمس قيادات في المناطق البحرية في جنوب البلاد للادارة والسيطرة على الأرصفة والموانئ في جنوب البلاد. وهي كالتالي:
المنطقة البحرية الأولى «صاحب الزمان» في ميناء (بندر عباس): قائد المنطقة عميد الحرس مرتضى زارعي ونائبه هو عميد الحرس علي غلام شاهي. وتعتبر هذه المنطقة البحرية من أهم المناطق البحرية للحرس الثوري. وهي المسؤولة عن حماية مضيق هرمز وبندرعباس وجزيرة قشم. وفي المنطقة تنتشر معدات ثقيلة للقوة البحرية للحرس الثوري.
المنطقة البحرية الثانية «نوح نبي» في بوشهر: قائد المنطقة هو عميد الحرس علي رزمجو. كما هناك لواء 214 مغاوير «حضرت امير» بقيادة عقيد الحرس امير دولايي هو من القوات العاملة تحت قيادة هذه المنطقة البحرية. منتسبو هذا اللواء هم ممن احتجزوا 10 بحارة أمريكيين في 2016. منطقة حماية هذا اللواء هو ميناء بوشهر.

المنطقة البحرية الثالثة «امام حسين» في ماهشهر: قائد المنطقة هو عميد الحرس «يدالله بادين». منطقة حماية هذا اللواء هي مياه محافظة خوزستان تشمل آبادان وماهشهر. هيئة أركان قيادة المنطقة تقع في معسكر كائن في القسم المركزي للمدينة بين ماهشهر القديمة والحي الصناعي. هذا المعسكر يتولى قيادة قاعدة ”اروند“ البحرية (قاعدة اعتقال الجنود البريطانيين في عام 2007) وهي منطقة مهمة استراتيجية للغاية أي مثلث البحري بين ايران والعراق والكويت. ان وجود هذه القاعدة قد سهل تهريب السلع بدون رقابة الجمرك من قبل الحرس مثل تهريب الوقود. وينتشر لواء للمشاة البحرية في هذا المعسكر.
المنطقة البحرية الرابعة «ثار الله» في عسلوية: قائد المنطقة هو عميد الحرس «منصور روان كار» من قادة الحرس القدامى. وتكسب هذه المنطقة أهمية خاصة للحرس لكونها تعتبر قطبا والعاصمة الاقتصادية والنفط والغاز للشرق الأوسط . المنطقة التي تحميها هذه القوات هي منطقة بارس الجنوبي.
المنطقة البحرية الخامسة «محمد باقر» في ميناء لنكه: قائدها عميد الحرس «علي عظمايي» ونائبه هو عقيد الحرس محمد نجفي. المنطقة التي تحميها هي ما يمتد بين النقطة النهائية لجزيرة قشم والى منطقة جزر نازعات والى غرب جزيرة كيش. جزر نازعات تشمل ابو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى وفارور. لواء أنصار الحجة المستقل يقع تحت قيادة هذه المنطقة


مؤتمر المقاومة الايرانية للكشف عن الأرصفة البحرية للحرس الثوري الايراني : 90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني

مؤتمر المقاومة الايرانية للكشف عن الأرصفة البحرية للحرس الثوري الايراني : 90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني

مؤتمر المقاومة الايرانية للكشف عن الأرصفة البحرية للحرس الثوري الايراني : 90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني

مؤتمر المقاومة الايرانية للكشف عن الأرصفة البحرية للحرس الثوري الايراني : 90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني

مؤتمر المقاومة الايرانية للكشف عن الأرصفة البحرية للحرس الثوري الايراني : 90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني

مؤتمر المقاومة الايرانية للكشف عن الأرصفة البحرية للحرس الثوري الايراني : 90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني

مؤتمر المقاومة الايرانية للكشف عن الأرصفة البحرية للحرس الثوري الايراني : 90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني

مؤتمر المقاومة الايرانية للكشف عن الأرصفة البحرية للحرس الثوري الايراني : 90 رصيف بحري وحوالي 45 بالمئة من الأرصفة الرسمية الايرانية مملوكة للحرس الثوري الايراني


شارك اصدقائك


التعليقات (0)

اترك تعليقك

اقرأ أيضا